مصرف الامارات الصناعي: انتاج وتصنيع الاعلاف بالدولة لا يواكبان مستويات الزيادة بالطلب

حققت دولة الامارات ودول مجلس التعاون تقدما ملحوظا في مجال منتجات الثروة الحيوانية في العقدين الماضيين, وبالاخص في مجال انتاج الالبان والدواجن وبيض المائدة, بحيث اصبحت هذه المنتجات تلبي نسبة كبيرة من احتياجات الاسواق المحلية. وذكرت دراسة نشرتها صحيفة مصرف الامارات الصناعي انه على الرغم من ذلك التقدم فان انتاج العلف الحيواني اللازم لاستمرار تنمية هذه المنتجات المهمة لم يواكب نسب الطلب المتزايدة عليه في الاسواق المحلية والخليجية, وخصوصا بعد النمو المتسارع لمزارع الابقار والدواجن في الدولة. ويشكل العلف ما نسبته 75 ـ 80% من تكلفة الانتاج, حيث تعتبر مسألة توفر العلف بأسعار تنافسية مهمة للغاية لنجاح مشاريع منتجات الالبان والدواجن واللحوم. ونظرا للطبيعة المناخية القاسية في منطقة الخليج ومحدودية مصادر المياه بشكل عام, فان تكلفة انتاج العلف, وبالاخص العلف الاخضر في دولة الامارات ودول مجلس التعاون مرتفعة للغاية اذا ما قورنت بتكلفة الانتاج في الكثير من البلدان, بما فيها البلدان العربية المجاورة. لذلك, فقد اعتمدت مزارع الابقار والدواجن في الدولة في السنوات الماضية ومازالت على العلف المستورد بنوعية الاخضر والمصنع. لقد ادى ارتفاع الطلب على العلف الاخضر في المملكة العربية السعودية والتي تعتبر المورد الاساسي للعلف الاخضر لدولة الامارات الى فرض قيود على صادراته لخارج المملكة, مما ادى بدوره الى نقص العلف الاخضر في الاسواق المحلية. اما العلف المصنع, فان الطلب المحلي عليه يتم تلبيته من خلال انتاج خمسة مصانع تعمل في كل من ابوظبي ودبي والشارقة والفجيرة, حيث تقوم هذه المصانع بعملياة خلط للعلف المستورد مع بعض المعادن الغذائية ليتناسب وطبيعة الطلب في مزارع الابقار والدواجن في الدولة. ويعمل احد مصانع العلف المحلية ضمن مزارع كبيرة لانتاج الالبان, حيث تسعى بعض المزارع الى تلبية احتياجاتها من خلال المصانع التي تعمل في نطاق عملها. وتقتصر التجارة الخارجية للعلف المصنع بالدولة على الواردات واعادة التصدير, حيث يتم استهلاك كامل الانتاج الوطني محليا, وذلك على الرغم من وجود امكانيات تسويقية جيدة في بلدان المنطقة, اذ بلغ متوسط الانتاج المحلي في السنوات الخمس الماضية 300 الف طن في العام وهو ما يمثل 70% من الطاقة الانتاجية تقريبا لعلف المصنع. ومع ذلك, فان البيانات السابقة توضح تراجع الواردات من العلف في السنوات الخمس الماضية, وذلك كنتيجة طبيعية لزيادة الانتاج المحلي والذي يلبي في الوقت الحاضر 60% من الطلب المحلي على العلف. ويعتمد انتاج المصانع القائمة في الدولة بشكل شبه كامل على المواد الاولية المستوردة والتي يتم تجهيزها وخلطها بمواد اخرى مناسبة لانتاج العلف المعد للاستهلاك المحلي. وتشير البيانات المتوفرة الى تنامي الطلب على منتجات مزارع الابقار والدواجن, بما في ذلك اللحوم البيضاء والحمراء ومشتقات الالبان وبيض المائدة مما يشير الى وجود امكانيات لارتفاع الطلب على العلف في السنوات القليلة المقبلة. ولتلبية الطلب المتزايد على العلف في ظل القيود التي تفرضها بعض الدول المجاورة على صادراته بسبب تنامي الطلب الداخلي المتزايد لديها, فان اقامة المزيد من مشاريع الثروة الحيوانية ومنتجاتها في الدولة يتطلب ايجاد مصادر مضمونة للعلف وباسعار تنافسية, خصوصا وان الاسواق المحلية والاقليمية والعالمية لمنتجات الالبان والدواجن تتميز بالمنافسة الحادة, ففي العامين الماضيين تعرضت المنتجات المحلية من هذه المواد لمنافسة شديدة ادت الى تدخل الجهات الرسمية لوقف عملية الاغراق التي مارستها بعض الشركات الاقليمية. وضمن التوجهات الرامية الى تأمين مصادر العلف بكافة انواعه في الدولة, تأتي الامكانيات الخاصة بتأسيس شركات مشتركة مع بعض البلدان العربية التي تتمتع بمصادر مياه غنية او بوجود صناعة متطورة للمنتجات الزراعية, وهو ما تسعى اليه في الوقت الحاضر احدى شركات الثروة الحيوانية بالتعاون مع احدى المزارع بالدولة. ويمكن لهذا الاتجاه ان يساهم في اقامة المزيد من المشاريع العربية المشتركة وفي تنمية القطاعين الصناعي والزراعي على حد سواء. وفي هذا السياق, فان تكامل رؤوس الاموال الخليجية مع امكانيات العديد من البلدان العربية التي تتوفر لديها موارد مائية وزراعية يمكن ان يؤدي الى احداث نقلة كبيرة في تنمية الثروات الزراعية والحيوانية والى تلبية معظم الاحتياجات الغذائية العربية التي تستورد حاليا من الخارج بصورة رئيسية. لقد اثبتت التجارب العربية القليلة في هذا المجال من ان المشاريع الزراعية والحيوانية المشتركة في العالم العربي حققت نجاحات مهمة على المستويين المالي والغذائي, مما يعني ان هناك امكانيات كبيرة لتكامل وتطوير صناعة الغذاء وارتباطاتها الامامية والخلفية في الدول العربية, بما في ذلك تطوير صناعة العلف والذي يعتبر المصدر الاساسي لتنمية العديد من المنتجات الغذائية في دولة الامارات وفي البلدان العربية بشكل عام.

تعليقات

تعليقات