مدير سوق دبي المالي: اجتماعات ناسداك تعريفية وليس هناك اتفاقات او توصيات او التزامات

نفى عيسى كاظم مدير سوق دبي المالي توقيع اية اتفاقيات او صدور توصيات عن الاجتماع الذي جمع ما بين ادارة سوق ناسداك الامريكية للاسهم مع رؤساء ومسئولي بورصات الشرق الأوسط وتركيا واليونان في نيويورك الاسبوع الماضي. موضحاً ان الاجتماع كان عبارة عن (جولة تعريفية) بناء على دعوة تم توجيهها في السابق من (ناسداك) لمسئولي بورصات الشرق الأوسط للتعرف على توجهاتهم المستقبلية والاوضاع داخل تلك الاسواق. وقال كاظم في تصريحات لـ (البيان) ' ان (ناسداك) تستهدف خلال المرحلة المقبلة تأسيس مؤشر ناسداك الشرق الاوسط من اجل اتاحة الفرصة لشركائها ومستثمريها بالتداول في أسواقها على مدار 24 ساعة وتغطية الفارق الزمني ما بين اغلاق ناسداك نيويورك وفتح ناسداك طوكيو بالاضافة إلى ان السوق يتعامل بصيغة مختلفة مع اسواق هونج كونج وفرانكفورت ولندن وحاليا مع كوريا واستراليا وكندا بالتالي يمثل الشرق الاوسط منطقة مهمة لهم. واكد مدير سوق دبي المالي ان ممثلي رؤساء البورصات قدموا محاضرة تعريفية شاملة عن اسواقهم شملت الهيكل التنظيمي والنظام الاساسي وطرق التشغيل والقوانين والاجراءات المتبعة والبنية الاساسية لتكنولوجيا المعلومات المستخدمة ودار الحوار حول الرؤى المستقبلية لاسواق الشرق الاوسط وخططها في المرحلة المقبلة ولم يتم الاتفاق على (اي التزامات) بين البورصات المشاركة وبدا خلال (الجولة التعريفية) على حد وصف عيسى كاظم ان هناك تفهماً واستيعاب من جميع الأسواق المالية الصغيرة المتناثرة لضرورة ان يكون هناك تعاون فيما بينها وربط واندماج لمواجهة التطورات في الاسواق العالمية الكبرى. وقال كاظم ان هناك اجتماعاً آخر سيعقد في الربيع المقبل كما قال فرانك زارب رئيس ناسداك ولكن لم يتم تحديد مكان الانعقاد حتى الآن. في السياق ذاته قالت مصادر اسواق المال التي شاركت في الاجتماع ان بعض الاسواق المالية في المنطقة مثل مصر وتركيا ابدت تحفظها خلال الاجتماع على وجود ناسداك فيها لان ذلك سيؤثر عليها. فيما اكد عيسى كاظم ان الاجتماع كان ذا طابع (اقتصاد ومالي) فقط دون التطرق إلى السياسة. وحول اهمية خطوة (ناسداك) لتشجيع الشركات على الادراج في سوق دبي المالي قال ان الباب مفتوح امام جميع الشركات للادراج وهذا ليس قراري وانما قرار مجالس الادارات بما في ذلك شركات تكنولوجيا المعلومات. وكانت سوق ناسداك الامريكية للاسهم قد بادرت بدعوة رؤساء بورصات الشرق الاوسط في الاسبوع الماضي لتبادل الآراء حول فكرة الارتباط بالبورصة الالكترونية العملاقة التي تعمل على التوسع على مستوى العالم. وشارك في الاجتماع الذي استمر يومين بنيويورك مسئولون من ناسداك و20 مسئولاً عن بورصات تركيا واليونان ومسئولون من مصر والاردن وفلسطين والبحرين وسوق دبي المالي. فيما اكد رؤساء بعض البورصات العربية ان مبادرة ناسداك مهمة لجذب شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية التي تمثل قطاعاً متناميا في الاسواق المحلية وان جذب استثمارات اجنبية مهمة للدول العربية التي تطبق خطوات الاصلاح الاقتصادي وتعمل على تشجيع تلك الاستثمارات. وتبلغ القيمة السوقية للاسهم المتداولة في بورصة اثينا نحو 100 مليار دولار وبورصة تل ابيب 75 مليار دولار ثم مصر 40 مليار دولار وعمان بالاردن 6 مليارات دولار تقريباً. كتب عادل السنهوري

تعليقات

تعليقات