قيمة مزاد الهواتف النقالة 4.5 مليارات مارك ألماني حتى الآن

ارتفعت قيمة المزاد العلني المفتوح منذ مساء يوم الاثنين الماضى لبيع الترخيص الجديد لنظام الهواتف النقالة الجديد يو ام تي اس باشراف الحكومة الالمانية الى نحو 5.4 مليارات مارك الماني . وكانت الدائرة الحكومية للاتصالات والبريد الالمانية اعلنت يوم الاثنين الماضي عن فتح مزاد علني لبيع من اربعة الى ستة تراخيص خاصة بنظام يو ام تي اس (نظام الاتصال المتنقل العالمي) . وذكرت مصادر اعلامية انه بعد 31 جولة عقدت أمس في صالة المزاد في مدينة ماينز الالمانية فان قيمة المزاد بلغت نحو 5.4 مليارات مارك الماني . وشهدت اجواء المنافسة أمس تناحرا بين شركات الاتصالات الالمانية والاوروبية التي دخلت حلبة الصراع لاسيما بين شركة تي موبيل التي تملك الحكومة الالمانية حصة تقدر بنسبة 59 في المئة من رأسمالها المدفوع وشركة 3 جي وهي مجموعة تحالف ما بين شركتين هما سونيرا الفنلندية وشركة تلفونيكا الاسبانية. وعرضت الشركات المنافسة يوم الاثنين الماضي قيمة متواضعة لهذه الصفقة بغرض شراء الترخيص بلغت نحو 3.2 مليار مارك الماني غير ان الجانب الحكومي الالماني الذى تحفظ لعرض الشركات يسعى الى رفع القيمة الى نحو 20 مليار مارك لتسديد بعض ديون ميزانيته العمومية. وتشارك في هذا المزاد سبع شركات المانية واوروبية كبيرة تسيطر على سوق الاتصالات النقالة في المانيا للحصول على الترخيص بغرض ضمان وجودها في السوق مستقبلا. ويعد نظام يو ام تي اس الجيل الثالث في نظام الهواتف النقالة من حيث قدرته الفنية في عملية النقل اللاسلكى اذ انه اسرع في نقل المعلومات من 40 الى 200 مرة مقارنة بالنظام الرقمي ديجيتال الحالي. ويتضمن هذا النظام استعمالات عدة مثل استخدام شبكة الانترنت و مشاهدة فيلم كامل بنوعية عالية من خلال الشاشة الموجودة في مقدمة التلفون النقال وكذلك يمكن للمتصلين ان يشاهدوا انفسهم خلال عملية الاتصال. ـ كونا

تعليقات

تعليقات