شركات البرامج المصرية تسعى لتأكيد تواجدها بقوة في مدينة دبي للانترنت

كشفت ادارة مدينة دبي للانترنت عن انها تلقت العديد من الاستفسارات والطلبات من شركات تطوير البرامج المصرية التي أبدت فيها الاهتمام بالتواجد في مشروع (مدينة دبي للانترنت) الطموح الذي شرعت حكومة دبي بتنفيذه ليكون مركزا دوليا لتكنولوجيا المعلومات والتجارة الالكترونية. وقال محمد القرقاوي مدير عام سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والتجارة الالكترونية والإعلام ان شركات البرمجيات المصرية كانت من ضمن أوائل الشركات التي أبدت اهتمامها بمشروع مدينة دبي للانترنت, التي ستكون مقرا لكبريات شركات التكنولوجيا العالمية وشركات تطوير البرامج. وأضاف القرقاوي بقوله: (ان اهتمام صناعة البرمجيات المصرية بمدينة دبي للانترنت مرتبط بالمكانة الرائدة التي تتمتع بها مصر في صناعة البرمجيات على مستويات المنطقة العربية وقناعة الشركات الرئيسية العاملة في هذا القطاع بأن التواجد جنبا الى جنب مع شركات الكمبيوتر والبرامج العالمية يفتح لها آفاقا كبيرة للنمو والتطور) . وقال: (حققت صناعة البرمجيات المصرية نجاحا كبيرا رغم الظروف غير المواتية التي كانت سائدة في المنطقة في ظل غياب قوانين الحماية الفكرية. كما ان تطبيق العديد من الدول العربية لتشريعات مكافحة قرصنة البرامج يفتح مجالا كبيرا أمام ازدهار انشطة ومبيعات شركات البرامج العربية, خاصة في ظل النمو الكبير في استخدام الكمبيوتر في المنطقة العربية) . يذكر ان قيمة مبيعات البرمجيات العربية تقدر بنحو 2.1 مليار دولار سنويا, تبلغ حصة شركات البرمجيات المصرية منها نحو 20%. وتشير تقديرات الصناعة الى ان قيمة المبيعات من البرامج العربية مرشحة للنمو بمعدلات من رقمين خلال السنوات القليلة المقبلة. ويضيف مدير عام سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والتجارة الالكترونية والإعلام بقوله: (يتوقع ان تشكل شركات انتاج وتطوير البرامج نسبة هامة من اجمالي عدد الشركات العاملة في مدينة دبي للانترنت, التي بدأت الأعمال التنفيذية لبنيتها الأساسية بالفعل, ومن المقرر اكتمالها في غضون العام الحالي) . ويجري تنفيذ مشروع المدينة على مساحة ضخمة بتوجيه واشراف مباشرين من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع, حيث خصصت حكومة دبي استثمارات قيمتها 200 مليون دولار أمريكي لتنفيذ البنية الأساسية للمشروع الذي سيتيح للشركات العاملة في مختلف قطاعات تكنولوجيا المعلومات, مركزا شاملا مجهزا ببنية أساسية فائقة التطور, ومنفذا مباشرا الى بعض من أسرع أسواق الكمبيوتر نموا في العالم, وتشريعات مشجعة على الاستثمار. حيث تشمل مزايا الاستثمار في مدينة دبي للانترنت ملكية خاصة بنسبة 100%, واعفاءات ضريبية على دخول وأرباح الشركات, واجراءات ترخيص حكومية ميسرة, عقود تأجير أرض لـ 50 عاما قابلة للتجديد, وأسعار تنافسية للخدمات المقدمة, ومواقع عمل بكلفة اقتصادية فعالة, وتسهيلات تمويل وتدريب وتعليم وأبحاث, وتأمين بنية أساسية تكنولوجية متطورة مثل خطوط الاتصال فائقة السرعة, الطاقة وتصاريح العمل. وستكون المدينة مقرا لكبريات شركات التكنولوجيا العالمية وشركات تطوير البرامج, كما ستصبح أول منطقة للتجارة الحرة في العالم, وستضم ايضا أول جامعة للانترنت, ومعارض دائمة للانترنت والتجارة الالكترونية ومركزا للدراسات والأبحاث التكنولوجية.

تعليقات

تعليقات