لتشكيل أكبر بنك في العالم تتجاوز أصوله 2.1 تريليون دولار,(دويتشة) و(درزدنر) يتفاوضان حول الاندماج

قالت مصادر مصرفية لرويترز أمس ان قرارا اساسيا بشأن خطط اندماج دويتشه بنك ودرزدنر بنك لتأسيس اكبر بنك في العالم ربما يتخذ هذا الاسبوع. واضافت المصادر ان الاندماج المحتمل الذي سيتمخض عنه قيام مجموعة تزيد اصولها عن 2.1 تريليون دولار سيؤدي الي التخلص من حصص متبادلة بين البنكين ومجموعة اليانز للتأمين التي تمتلك حصة 7.21 في المئة في بنك درزدنر ونحو خمسة في المئة في دويتشه بنك. ويملك دويتشه بنك بدوره حصة نسبتها نحو عشرة في المئة في مجموعة اليانز للتأمين. وكان المصرفان قد بدآ مفاوضات حول عملية الاندماج في أغسطس الماضي خاصة في عمليات التجزئة لكن النشاط المصرفي عبر الانترنت أوقف المشروع. وقال ديريك هارتويج المتحدث باسم دويتشة بنك (الالماني) ان المصرفين يجريان محادثات بهدف توسيع نطاق التعاون, وان المحادثات بلغت مرحلة متقدمة. كما أكد بنك درزدنر ان هناك محادثات بالفعل, مستخدما نفس تعبير (توسيع نطاق التعاون) . وقد يتم التوصل الى القرار في الاسبوع الجاري, وقالت مصادر في صناعة الصرافة الالمانية ان أسهم المصرفين قد ارتفعت بالفعل على خلفية هذه الأنباء فارتفع سهم درزدنر بنسبة 95.10% الى 70.52 يورو وسهم الألماني (دويتشة) بنسبة 47.7% الى 41.93 يورو. واختار البنك الألماني (دويتشة) بنك ان يكون بنك درزدنر هدفه لعملية الاندماج بسبب الخسائر التي كان يعاني منها الأخير في عمليات التجزئة وافتقاره الى المصداقية بين المستثمرين. وقالت مجلة (مانيجر) الألمانية ان الهيئتين الاستشاريتين للمصرفين: دويتشة بنك أكبر البنوك الألمانية, ودرزدنر ثالث أكبر البنوك الألمانية, سوف تؤيد عملية الاندماج هذا الاسبوع بهدف دعم وتعزيز الارباح والعائدات على أصحاب الأسهم من خلال خفض التكلفة. لكن مسئول دويتشة بنك رفض الافصاح عما اذا كانت المحادثات سوف تؤدي الى الاندماج فعلا, وقال ان هناك تصريحات سوف تعلن تباعا مع تطور المحادثات. لكن المحللين يقولون ان عملية الاندماج قد ترفع الأرباح والعائدات من خلال خفض التكلفة, حيث أثر ارتفاع التكلفة على نتائج دويتشة بنك خلال العام الماضي, لكنهم استبعدوا عملية الاندماج على خلفية ان دويتشة بنك قام بعملية اندماج اخرى مع بانكرز تراست الامريكي للاستثمار, الذي اشتراه العام الماضي مقابل تسعة مليارات دولار. وقد شهد العالم منذ مطلع عام 1995 وحتى نهاية عام 1998 اندماج ما يقرب من 5400 منشأة مالية, بلغ نصيب الولايات المتحدة وحدها ما يعادل 56% من هذه الاندماجات المصرفية, وقد زادت حدة الاندماجات بين البنوك بشكل ملحوظ في أعقاب الازمات الاقتصادية العالمية والتي فسرها المحللون بأن البنوك قد تلجأ للاندماجات في محاولة منها لاخفاء خسائرها الناتجة عن تفاقم هذه الازمات, فقد خسر بنك (بانكرز ترست) العالمي 488 مليون دولار في صيف عام ,1998 وخسر (دويتشة بنك) الألماني ما يقرب من مليار دولار في أعقاب الأزمة الروسية في نهاية العام الماضي. وقد اشترى (دويتشة بنك) مؤخرا بنك (بانكرز ترست) في صفقة بلغت 10 مليارات دولار, وفي اليابان اندمج بنك (ميتسوبيشي) مع بنك (طوكيو) , كما اندمج بنك (تشيش مانهاتن) مع (كيمكال بنك) , وفي سويسرا عقدت مؤخرا أكبر صفقة اندماج في قطاع البنوك بين (البنك السويسري) و(بنك الاتحاد السويسري) والتي بلغت أصولها 754 مليار دولار.

تعليقات

تعليقات