مسئولون ورجال اعمال ، المشروع نقلة حضارية عالمية ويسهل من ولوج الامارة للقرن المقبل

اشاد مسئولون ورجال اعمال بمشروع الالفية الثالثة الذي اطلقه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بانشاء مدينة حرة للانترنت مشيرين الى ان هذا المشروع سيضع الامارة على اعتاب القرن المقبل بقوة وهذا من منطلق حرص الحكومة على جعل الامارة مركزا عالميا في الالفية المقبلة واشار الامير سعود بن عبدالعزيز عقب انتهاء المؤتمر الصحافي الذي عقده ولي عهد دبي امس بهذه المناسبة الى ان المشروع يعتبر من المشاريع الجبارة لدبي وسمو ولي عهد دبي عودنا على اطلاق الجديد بالنسبة للتطور الحضاري في الامارة. واكد ان سمو وزير الدفاع درس هذا المشروع من كافة جوانبه لتحقيق الانجاز ولضمان النجاح اللازمة له معربا عن امله في تحقيق التوفيق والنجاح لهذه الخطوة. وأكد ان نظرة ولي عهد دبي للعالمية تحتم اطلاق مشاريع من هذا النوع حيث ان نظرته تسبق عصره في كل المشاريع التي طرحها سابقا, وهذا يجعل من الامارة مدينة عالمية تستطيع الولوج إلى القرن المقبل بكل يسر وسهولة دون معوقات. من جانبه أكد اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي ان هذا المشروع هو مشروع الألفية الثالثة وشرطة دبي على استعداد تام لتقديم خبراتها في مجال التجارة الالكترونية خاصة انها انجزت مسودة مشروع للتجارة الالكترونية تم اعداده عن طريق ادارة الجودة بالشرطة ويمكن تقديمه للاستفادة منه في أي وقت مع اجراء بعض التعديل عليه بما يتناسب ويتلاءم مع مشروع سمو ولي عهد دبي. من جانبه قال سلطان أحمد بن سليم رئيس سلطة موانئ دبي ومدير عام سلطة المنطقة الحرة لجبل علي ان هذا المشروع مهم جدا لمواكبة التطورات العالمية في مجال تكنولوجيا المعلومات, مشيرا الى ان هذا المشروع سوف ينعكس ايجابا على انشطة اعمال المناطق الحرة في الامارة. في السياق نفسه أكد سعيد الطاير مدير عام هيئة كهرباء ومياه دبي ان هذا المشروع يعد مشروعا حيويا سوف ينعكس على تعزيز مركز الامارة العالمي, مشيرا الى ان الهيئة على اتم الاستعداد لتوفير البنية التحتية من طاقة لتنفيذ هذا المشروع حيث سيتم أخذه بعين الاعتبار في خططها لعام 2000. وأكد ان الهيئة تمتلك من الطاقة الكهربائية حاليا ما يلبي خدمات هذا المشروع وتوفير الاحتياجات اللازمة لها. من جانبه قال رجل الأعمال محمد النابودة ان هذا المشروع من المشاريع المهمة التي تنقلنا بكل سهولة ويسر الى القرن المقبل حيث سينمي هذا المشروع من السمعة العالمية لدبي. كتب علي شهدور

طباعة Email
تعليقات

تعليقات