توصيات لجنة محافظي المصارف المركزية بدول التعاون، السويدي يطالب بتأسيس بطاقة ائتمان خليجية مشابهة لماستر كارد

طالب سلطان بن ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي بتأسيس بطاقة ائتمان خليجية تملكها مجموعة من البنوك وبتركيبة ادارية مشابهة لماستر كارد اوفيزا.وأكد على ضرورة التعاون في مجال الخدمات المصرفية الالكترونية وفي مجالات ادوات الاستثمار والخدمات الاستثمارية الشخصية بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وذلك تأكيدا على فاعلية مظاهر ونتائج التعاون والتنسيق المصرفي القائم بين دول المجلس. جاء ذلك في الكلمة التي القاها السويدي لدى ترؤسه صباح امس للاجتماع الثامن والعشرين للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بفندق انتركونتننتال العين. وأكد محافظ المصرف المركزي على ضرورة التسريع في خطوات تنفيذ قرار المجلس الاعلى لقادة دول التعاون بشأن السماح للبنوك الوطنية بفتح فروع لها في الدولة الاعضاء. وشدد على اهمية التعاون وتنسيق الجهود مع بداية الدخول في الالفية الثالثة التي قد يصاحب دخولها بعض المشاكل لانظمة الحاسب الآلي مما يولد نوع من التخوف لدى عملاء البنوك والمصارف الخليجية. وكان السويدي رحب في بداية كلمته بمحافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول التعاون وتمنى لهم طيب الاقامة في بلدهم الثاني دولة الامارات. وأشاد المهندس عجلان الكواري الامين العام المساعد بالامانة العامة لمجلس التعاون في كلمة القاها بعد ذلك ـ بما وصلت اليه المصارف الخليجية من مستوى مرموق في مواكبة المتطلبات الدولية في مجال الاشراف والرقابة وكفاية رأس المال وقدرتها على تبني التقنيات المصرفية وتنويع خدماتها البنكية والمالية. كما اشاد بجهود لجنة المحافظين في تنفيذ توجيهات قادة دول مجلس التعاون لتطوير ورفع آداء البنوك الخليجية على اسس بنكية رفيعة المستوى. وثمن الامين العام المساعد للشئون الاقتصادية والجهود التي بذلتها لجنة محافظي مؤسسات النقد والمصارف المركزية منذ انشائها من اجل تحقيق التعاون والتنسيق بين دول المجلس في المجالات المصرفية وحرصها على ان تواكب المصارف الخليجية التطورات والمتطلبات العالمية في مجال الرقابة والاشراف وقواعد الافصاح والافادة عند تقديم خدماتها من تطور الخدمات المصرفية. كما ثمن جهود اللجنة في تدريب القوى العاملة الخليجية وتوظيفها في القطاع المصرفي وهو ما اولته اللجنة اهتماما خاصا. ودعا الكواري في كلمته الى ضرورة تنسيق الجهود من اجل تحقيق آمال وتطلعات دول المجلس خاصة في مجال تنسيق اسعار صرف العملات الخليجية وتنسيق السياسات النقدية لدول المجلس كخطوة لازمة لتحقيق مرحلة متقدمة من مراحل التكامل الاقتصادي بين دول المجلس. وأعرب عن امله في تحقيق المزيد على طريق تحرير الخدمات المالية وزيادة المنافسة فيما بين المصارف الخليجية على الصعيد الاقليمي وذلك بتفعيل قرار المجلس الاعلى بالسماح للبنوك الوطنية بفتح فروع لها بالدول الاعضاء وتمكين هذه المصارف من الاندماج فيما بينها عندما يكون الاندماج مبررا من النواحي الاقتصادية ليزيد من قدرتها على المنافسة على الصعيد الدولي. وبارك الامين العام المساعد للشئون الاقتصادية بدول التعاون ما تم انجازه على صعيد ربط الشبكات الوطنية للصراف الآلي بالشبكة الخليجية حيث تم الربط بين الشبكتين القطرية والكويتية والاماراتية والقطرية وتلك الاخيرة والبحرينية.. وقال: اننا نتطلع نحو ربط كافة الشبكات الوطنية بالشبكات الخليجية في غضون الاشهر المقبلة. اجتماع لجنة محافظي المصارف المركزية السويدي يترأس الاجتماع تصوير: قاضي مؤمن

طباعة Email
تعليقات

تعليقات