خلال زيارته لألمانيا، القاسمي يدعو المؤسسات والشركات الألمانية للاستفادة من حوافز الاستثمار

استقبل البروفيسور بيدنكويف رئيس وزراء حكومة ولاية سكسونيا الالمانية مساء أمس الأول معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي وزير الاقتصاد والتجارة والوفد الاقتصادى المرافق لمعاليه الذى يزور المانيا حاليا . وفى بداية اللقاء ألقى رئيس وزراء ولاية سكسونيا الالمانية كلمة تقدم فيها بالشكر لوفد دولة الامارات لزيارته سكسونيا والرغبة التى تبديها حكومة دولة الامارات فى دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين واستعرض تاريخ ولاية سكسونيا وأهميتها الاقتصادية والسياسية بالنسبة لالمانيا و المجتمع الأوروبي. وأضاف أن حكومة ولايته تحاول اللحاق لمواكبة النمو الاقتصادى والتجارى الذى تشهده غرب المانيا مشيرا الى التحديات التى تواجهها ولايته فى ظل الاندماج الاقتصادى والتجارى مع الشطر الغربى من المانيا الاتحادية. وقدم معالي الشيخ فاهم القاسمي خلال كلمته لرئيس الوزراء السكسونى التهانى للفوز الساحق الذى حققه فى الانتخابات النيابية الاخيرة فى ولاية سكسونيا. وأكد معالي الشيخ فاهم القاسمي اننا وفى اطار العلاقات الثنائية الممتازة بين جمهورية المانيا الاتحادية ودولة الامارات العربية المتحدة نطمح الى تعزيز هذه العلاقات المباشرة بين ولاية سكسونيا ودولة الامارات خاصة وأن هناك اتفاقيات بين البلدين لحماية الاستثمارات ومنع الازدواج الضريبى ولذلك فاننا ندعو المستثمرين والشركات والمؤسسات والمعاهد الاقتصادية والعلمية والتجارية والثقافية الالمانية استغلال الفرص والامتيازات والتسهيلات الكثيرة التى توفرها سوق الامارات والانطلاق من هذا السوق الى أسواق أخرى قريبة تضم مايزيد على مليار مستهلك. وطالب معالي الوزير فى كلمته الجانب الالمانى رفع درجة تمثيل المانيا وتواجدها فى الامارات على الصعيد الاقتصادى أسوة بدول أخرى من دول الاتحاد الأوروبي كبريطانيا وفرنسا, كما دعا البنوك الالمانية للمساهمة فى تمويل مشاريع الشركات الالمانية الراغبة فى الاستثمار فى الامارات. وأشار في كلمته الى الدور الذى تلعبه بنوك البلدان الاخرى فى دعم الشركات التابعة لهذه البلدان فى الامارات وأكد أن بنوك الامارات مستعدة للتعاون مع البنوك الالمانية فى جميع المجالات الاستثمارية معربا معاليه عن أمله فى زيادة تبادل الزيارات بين البلدين حيث أنها تدعم موقف الشركات الالمانية. كما أشار معالي الوزير فى كلمته الى المشاريع المزمع تنفيذها فى مجال استغلال الطاقة الشمسية وانشاء محطات لتحلية مياه البحر فى الامارات حيث تولى دولة الامارات أهمية خاصة لكل مايتعلق بتقنية تحلية المياه. وأكد معاليه ان الامارات كانت من الدول العربية الاولى التى رحبت بالمشاركة فى معرض اكسبو (2000) حيث ستشارك بجناح يمثل تراث وحضارة وثقافة شعب الامارات ومن خلالها ستكون هي الرسالة التى ستوجهها دولة الامارات الى الشعب الالمانى الصديق. كما دعا الوزير المؤسسات والشركات السياحية الالمانية للاستفادة من الميزات التى توفرها الامارات كدولة سياحية, مؤكدا أن دولة الامارات تطمح فى أن ترى الشركات الالمانية وهى تشارك فى برنامج أوفست وتدعم التعاون بين المؤسسات ومراكز البحوث العلمية فى البلدين فى المجال التكنولوجى والتدريب المهنى. وأوضح معاليه أن دولة الامارات سوف تسعى الى ايفاد مزيد من طلبة الامارات الى المعاهد التكنولوجية العليا المتخصصة فى المانيا ولافتتاح معاهد أخرى للتدريب المهنى فى دولة الامارات اضافة الى تبادل الخبراء فى هذا المجال معربا عن أمله فى اقامة مراكز ثقافية المانية في الامارات باعتبار هذه المراكز حلقة وصل بين الثقافتين الالمانية والعربية. واختتم معالي فاهم القاسمي كلمته متمنيا فى أن تسفر هذه الزيارة فى توسيع مجالات التعاون المشترك بين البلدين وصولا الى اقامة شراكة استراتيجية قائمة على تبادل المصالح. ومن جانبه أشار حسين النويس عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبى فى كلمته التى القاها خلال اللقاء الى أن الخلل في العلاقة التجارية التى بدت من خلال الميزان التجارى بين البلدين والذى يميل بقوة لصالح الجانب الالمانى وقال ان محاولة اصلاح هذا الخلل يأتي من خلال تشجيع التجار والشركات الالمانية على الاستثمار فى الامارات نظرا لما تتمتع به الشركات الالمانية من سمعة طيبة فى مجال التكنولوجيا والتقدم الصناعى, مشيرا الى عدد من التجارب الناجحة لمجموعة من الشركات الالمانية التى استثمرت فى الامارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات