إجماع على نجاح دبي باستضافة (الفياتا) ، ترقب عالمي لنمو اقتصاديات آسيا عام2000، تحديات القرن تلزم الشركات العربية بالاندماج

اجمع خبراء الشحن الدولي على نجاح استضافة دبي لمؤتمر (الفياتا)99من خلال التنظيم والترتيب لهذا الحدث العالمي والذي اختتم فعاليته امس مع معرض تزامن معه عرض اكثر من 55 شركة اقليمية وعالمية خدماتها.يذكر ان الحدث اقيم خلال الفترة من23الى26اكتوبر الجاري في غرفة تجارة وصناعة دبي . واشادوا بالجهود الطيبة التي بذلتها اللجنة الوطنية لوكلاء الشحن والتخليص في الامارات لانجاح هذه التظاهرة العالمية. واوضح مسئول في اللجنة الوطنية ان لبنان سيلقى الدعم اللازم من اللجنة في حالة التقدم بطلب الاستضافة في عام 2004 حيث نشجع على استضافة هذا الحدث في الشرق الاوسط مرة اخرى خاصة ان الدولة المتقدمة بالطلب دولة عربية. وقد واصل خبراء الشحن في المنطقة احاديثهم حول مستقبل صناعة الشحن بالمنطقة وفي العالم حيث جددوا مطالبتهم بضرورة ضم شركات الشحن العربية والاتجاه نحو الاندماج فهو السبيل الوحيد لمواجهة التحديات المستقبلية والمتمثلة بانفتاح الاسواق على مصراعيها امام الشركات العملاقة. واشاروا الى ان تعافي الاقتصاد الآسيوي وخروجه من ازمته السابقة سوف ينعكس ايجاباً على تطور مجالات صناعة الشحن حيث ستؤدي بدورها الى نمو السوق بحلول عام 2000 الى جانب تحسن الاسعار المتدنية الحالية والتي تعاني منها شركات الشحن الدولية. واضافوا ان سقوط العملات في آسيا في الازمة الاخيرة دفع عدد من الشركات التجارية الى خفض اسعار منتجاتها الموزعة على دول الخليج والعالم الامر الذي انعكس على زيادة التصدير وبالتالي انعكاسه ايجابياً على زيادة قطاع الشحن ولكن الاسعار لم ترتفع لاسباب اهمها المضاربة والعرض الزائد. واضافوا ان الشركات الدولية والاقليمية اتجهت الى النقل المشترك للبضائع والسلع وذلك لتقليص تكاليفها الامر الذي حافظ على مستويات معقولة من الارباح. وقالوا ان الوضع لن يستمر طويلاً فالاوضاع السائدة سوف تتعدل خاصة مع خروج شركات عديدة من السوق لن تستطيع المنافسة او الاستمرارية والعمل في ظل الاوضاع الراهنة. وقال عبدالله بن خدية مساعد مدير قرية دبي للشحن ان هناك اهتماماً متزايداً من الشركات العالمية بالتواجد في الامارة بفضل التسهيلات التي تقدمها وقد قامت وفود من دول العالم بزيارة القرية خلال هذا الحدث للاطلاع على الخدمات المقدمة لاتخاذ قرارات بشأن العمل فيها مشيراً الى ان المؤتمر كان فرصة سانحة لتعريف الشركات الدولية بما تتمتع به القرية من مزايا يمكن الاستفادة منها وسوف تظهر نتائج ذلك التعريف بعد عودة المسئولين المشاركين بهذا الحدث. واضاف ان اتفاقية منظمة التجارة العالمية تفرض تحديات على صناعة الشحن العربية اهمها انفتاح الاسواق وهذا يتطلب وعي وادراك كامل من الشركات العربية بأهمية الاندماج فالعمل بانفراد لن ينفع والمطلوب مقاومة تلك التحديات بتعزيز مراكز الشركات العربية مالياً وادارياً. وكشف عن ان القرية لديها خطة تسويقية طموحة سيتم اطلاقها العام المقبل وذلك لاجتذاب شركات عالمية للعمل فيها الى جانب الشركات الحالية. وتوقع تحقيق حجم مناولة بالقرية مع نهاية العام الحالي بمعدل 470 الف طن مشيراً الى ان الشحن البحري الجوي يستحوذ على حصة جيدة من حركة المناولة بالقرية حيث بلغ خلال التسعة اشهر الاولى من العام الحالي اكثر من 60 الف طن بزيادة 41.12% عن التسعة اشهر الاولى من العام الماضي الذي بلغ فيه 8.53% الف طن. واوضح ان حجم مناولة الشحن البحري الجوي بلغ في شهر سبتمبر الماضي وحده 8300 طن بزيادة 48% عن سبتمبر 98 وهذا يدل على تزايد اهتمام الشركات العالمية بهذا النوع من الشحن لتقليص الوقت وسرعة التسليم الى جانب تقليص تكاليف الشحن على شركات الملاحة البحرية او شركات الملاحة الجوية. من جانبه قال محمد بن هندي مسئول خدمة العملاء في شركة الشحن بطيران الامارات ان الناقلة الوطنية للدولة تولي اهتماماً بالغاً بخدمة عملائها بأرقى المستويات وهذا ما دفعها لاستحداث العديد من الخدمات سواء على مستوى الدولة او في العالم لتقديم تسهيلات عديدة في هذا المجال الامر الذي ساعد في حصولها على ارقى الجوائز العالمية في مجال الشحن. واشار الى ان مكاتب قسم الشحن بطيران الامارات منتشرة في جميع انحاء الامارات لتقديم الخدمة السريعة لعملائها الى جانب استحداث خدمة الهاتف لحجز الطلبات الخاصة بالشحن وتقديمها بالسرعة اللازمة. وقد اقامت لجنة التنظيم حفلاً ساهراً مساء امس في دبي بمناسبة انتهاء فعاليات المؤتمر الى جانب تسليم رئاسة (الفياتا) للرئيس الجديد وهو من فرنسا خلفاً لعبدالملك الدهمان الذي انتهت رئاسته في مؤتمر (الفياتا) بدبي. تصوير: ناصر من اليمين بن خدية ومحمد بن هندي خلال معرض (الفياتا) 99 بدبي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات