وسط اشادة منظمة الطيران المدني الدولية ، مطارا أبوظبي والعين نجحا في علاج مشكلة العام 2000

اعلنت دائرة الطيران المدني بأبوظبي ان مطاري أبوظبي والعين الدوليين تمكنا من معالجة مشكلة عام 2000 التي ستواجه الحواسب الآلية في العالم مشيرة الى انه بذلك يكون المطاران من اوائل المطارات التي عالجت مشكلة عام 2000 بمنطقة الشرق الاوسط . واعرب معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان رئيس دائرة الطيران المدني بأبوظبي عن ارتياحه لهذه النتائج التي تأتي ضمن مسيرة متكاملة تنتهجها الدائرة في ظل التوجيهات الدائمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الهادفة لتوفير اعلى مستوى من الخدمات للمسافرين عبر مطاري أبوظبي والعين الدوليين فمنذ بروز مشكلة عام 2000 اصدر معاليه تعليماته للمسؤولين بدائرة الطيران المدني لدراسة هذه المشكلة وحصر نتائجها ومن ثم اتخاذ كافة الاجراءات والوسائل الكفيلة بمعالجتها. وقد اشادت منظمة الطيران المدني الدولية (ICAO) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IAIA) في زيارات ممثليهما الاخيرة لكل من مطاري أبوظبي والعين الدوليين بالمستوى الذي وصل اليه هذان المطاران في مواجهة مشكلة عام 2000 وبعد الزيارات الميدانية لكافة المرافق والمواقع الرئيسية واجراء الاختبارات اللازمة على كافة المعدات في تلك المواقع اظهرت النتائج ان المطارين لن يتأثرا بمشكلة عام 2000. وقال الدكتور عبد الله النعيمي مدير ادارة الهندسة بالدائرة انه منذ اكثر من عام عكف الجهاز الفني بدائرة الطيران المدني بأبوظبي على وضع استراتيجية مناسبة لمواجهة هذه المشكلة تمثلت في تحديد التبعات والمخاطر المترتبة على هذه المشكلة وتأثيرها على سير العمل ثم اجراء جرد شامل لكافة الاجهزة والانظمة بغرض اختبار تأثرها بهذه المشكلة. واضاف انه تم اجراء كافة الاختبارات اللازمة على كل من اجهزة امن المداخل والبوابات واجهزة الاتصالات وخدمات التزويد بالوقود والطاقة والماء والخدمات الارضية وجسور نقل المسافرين الى الطائرات والوسائل المساعدة للملاحظة ونظم الاقتراب وتنظيم الحركة في ساحة المطار وانظمة السلامة العامة والطوارىء والطقس وغيرها من الاجهزة ذات العلاقة الرئيسية بالتشغيل وتبع ذلك اجراء عمليات الاصلاح والاستبدال اللازمة لكافة الانظمة المتأثرة بهذه المشكلة. وقال انه على الرغم من اثبات كافة الاختبارات لعدم تأثر مطاري أبوظبي والعين الدوليين بمشكلة عام 2000 وفق ما اكدته منظمات الطيران الدولية.. الا ان دائرة الطيران المدني بأبوظبي قد وضعت خطط طوارىء بديلة وذلك حرصا منها على ضمان سير العمل في هذين المرفقين الحيويين بالدولة. واشار الى ان الاشادة الدولية من منظمات الطيران الدولية تعتبر اضافة هامة الى رصيد الانجازات المتلاحقة والمتسارعة لدائرة الطيران المدني بأبوظبي التي رفعت مستوى الخدمات بمطار أبوظبي الدولي الى مصاف اعرق المطارات على المستوى العالمي. أبوظبي ـ عبد الفتاح منتصر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات