في طلب تلقته الجهات المعنية بالدولة ، مستثمر سعودي يتقدم بدراسات جدوى لمشاريع انتاج اليوريا والطحالب بالامارات

طلب المستثمر السعودي عبدالرحيم العمودي الذي يملك شركة متخصصة في انتاج الطحالب واستخدامها للأغراض الزراعية وانتاج اليوريا عبر القنوات الرسمية للدولة بعض البيانات حول الطبيعة المناخية بالدولة لاقامة مثل هذه المشاريع . وقد قامت ادارة العلاقات الاقتصادية والتعاون الدولي بمخاطبة اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة لتزويد المستثمر السعودي بالبيانات اللازمة للدخول في اجراءات تنفيذ هذه المشاريع. وقد تم تزويد الاتحاد بمعلومات شاملة عن الشركة التابعة للمستثمر السعودي وطبيعة عملها, وهي شركة المواد الغذائية والاستثمار الزراعي, وتعتبر الشركة الوحيدة من شركات القطاع الخاص في الشرق الأوسط التي قامت باجراء تجارب وأبحاث على زراعة وتنمية سلالات معينة من الطحالب, وقد توصلت على مدى 12 عاما الى الطريقة المثلى لزراعة هذه السلالات بأقل تكلفة, ونجحت في استخدام هذه النوعيات في انتاج الاسمدة ومخصبات حيوية عضوية طبيعية للتربة الرملية ورفع القيمة الغذائية للأعلاف, كما قامت الشركة بتجربة ميدانية لزراعة الذرة الشامية على أرض رملية بدون اضافة أية أسمدة ازوتية الى تلك الأسمدة. وقد كانت نتائج هذه التجربة ممتازة, حيث كانت انتاجية هذا المحصول في أعلى معدل لها. كما ان الشركة ابتكرت تقنية تغليف اليوريا بالطحالب, وهذه التقنية تسهم في اعادة تصنيع سماد اليوريا وذلك لرفع القيمة السمادية لهذه المادة وللحفاظ على التربة الزراعية وزيادة المحصول واطالة فترة التخزين. وقال تقرير تقدمت به شركة الموارد الغذائية والاستثمار الزراعي التابعة للمستثمر السعودي للجهات المعنية في الدولة ان مشاريع انتاج الطحالب من المشاريع الواعدة في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا خاصة في هذا الوقت الذي تزداد فيه الحاجة الى تنويع المصادر الغذائية. وحددت الشركة خمسة عناصر رئيسية لانشطة المشروع في الامارات وهي انتاج الطحالب والاعلاف الطبيعية والاسمدة الحيوية واعادة تصنيع اليوريا وزراعة استرشادية باستخدام منتجات الشركة. كما حددت البرنامج التنفيذي للمشروع بانشاء المزارع الطحلبية في أحواض خرسانية ومباني المختبرات واجهزة التحكم ومستلزمات الصرف وانشاء وحدة لانتاج المخصبات والاسمدة الحيوية والمستودعات والارضيات اللازمة من الخرسانة لانتاج الاسمدة والمخصبات, واقامة وحدة انتاج أعلاف يدخل في تركيب مكوناتها المخلفات الزراعية و الطحالب وذلك لتلبية احتياجات مربيي الماشية من الاعلاف الطبيعية المجاورة للمشروع, وزراعة مساحة من أرض المشروع كزراعة استرشادية للحبوب الزيتية مثل الذرة الشامية عباد الشمس والفول السوداني وزراعة الخضروات ويستخدم في زراعتها منتجات الشركة من الاسمدة الحيوية لتشجيع المزارعين في استخدام منتجات الشركة من الاسمدة الحيوية لزراعة تلك المحاصيل في المناطق المجاورة وغيرها, حيث ان المحاصيل المنتجة بأسمدة حيوية تعطي عائدا استثماريا جيدا في السوق المحلي أو التصدير. أما المراحل المستقبلية للمشروع فقد تم تحديدها في تطوير منتجات غذائية للانسان من الطحالب خاصة أغذية الريجيم والحوامل وذلك لاحتواء الطحلب على نسبة عالية من البروتين (حوالي 70%) ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات (حوالي 15%), حيث ان الاطباء يوصون النساء الحوامل بزيادة نسبة تناولهم للبروتين بمقدار حوالي 68% ونسبة تناولهم للسعرات الحرارية بمقدار حوالي 15% وهذه النسبة متوفرة بالضبط في طحلب سبيرولينا. واستغلال الطحالب لانتاج فيتامينات وأصباغ ومواد تجميل وأدوية. واجراء دراسة جدوى لكل مرحلة من المراحل بعد المرحلة الأولى وذلك من قبل مؤسسات مختصة. والتأكد من ايجاد جهاز تسويقي عالي الكفاءة قادر على اختراق الاسواق لتسويق المنتجات. واستغلال خصائص الطحلب الغذائية والصحية والصناعية وخصائص المنتجات الاخرى لعمل دعاية مؤثرة لمساندة عملية التسويق. والاستعانة بالخبراء والمختصين في كل مرحلة من مراحل المشروع. كتب علي شهدور

طباعة Email
تعليقات

تعليقات