المدير العام لمايكروسوفت في تصريحات خاصة لـ (البيان) 66% معدل نمو مايكروسوفت في الدولة العام الماضي

اكد بهرام مهذبي مدير عام مايكروسوفت الشرق الاوسط ان استراتيجية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزير الدفاع ولي عهد دبي والخاصة بتحويل دبي الى قاعدة رئيسية لتكنولوجيا المعلومات تعد أهم حدث خاص بصناعة التكنولوجيا في منطقة الشرق الاوسط خلال العام الحالي . وقال ان الانطلاقة الحقيقية لمشروع التجارة الالكترونية ستبدأ في أعقاب انعقاد مؤتمر ومعرض جيتكس الدولي في دبي اوائل الشهر المقبل. واضاف ان دبي اصبحت مؤهلة الآن لكي تكون المركز الرئيسي لتكنولوجيا المعلومات في المنطقة وذلك بفضل الدعم الهائل الذي تلقاه هذه الصناعة من القيادة السياسية وحرص المسؤولين في حكومة دبي على توفير المناخ الملائم لشركات الكمبيوتر العالمية والبنية التحتية الحديثة التي تضارع اكبر واعرق المدن الاوروبية والامريكية. وكشف مدير عام مايكروسوفت في تصريحات خاصة لـ (البيان) ان شركته لا تعتزم طرح منتجات جديدة في معرض جيتكس المقبل مشيراً الى ان مايكروسوفت سوف تركز في جيتكس دبي على مزايا واستخدامات النسخة العربية من اونيس 2000 بالاضافة الى عقد دورات مكثفة من الندوات حول منتجات مايكروسوفت وويندوز 2000. وقال بهرام مهذبي ان مايكروسوفت تلعب دوراً كبيراً في المنطقة من اجل تسهيل استخدام التكنولوجيا للمؤسسات والشركات التجارية والافراد ودعم تطبيق آليات التجارة الالكترونية في دبي والمنطقة واوضح ان شركته مرتبطة بعلاقات عمل مع كثير من البنوك والدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة في المنطقة واكد ان حكومة دبي اتخذت خطوات ايجابية في هذا المجال خاصة في دورها المتعلق بوضع آليات البنية التحتية والقوانين المنظمة للتجارة الالكترونية. ونفى بهرام مهذبي ان تكون المبادرات والمنتجات الاخيرة التي طرحتها مايكروسوفت في المنطقة تتعلق فقط بتلبية حاجات الشركات الكبيرة وقال ان شركته تبذل جهوداً هائلة في دعم الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم من خلال تقديم الحلول لجميع الافراد والمؤسسات الصغيرة والتي تتمثل غالبية (البيزنس) في الدولة والمنطقة. وحول المنافسة بين شركات تكنولوجيا المعلومات قال مدير عام مايكروسوفت انها تأتي لصالح العملاء والمستخدمين لهذه التقنية, واشار الى ان شركته تعمل في المنطقة منذ حوالي 12 سنة تقريباً وان 90% من الشركات والمؤسسات التجارية والافراد يستخدمون المنتجات العربية التي تطرحها مايكروسوفت واشار الى ان احدى الشركات المتنافسة طرحت في دبي منذ 4 اشهر احدى التطبيقات العربية في الوقت الذي يستخدم فيه عملاء مايكروسوفت في المنطقة النسخ العربية منذ حوالي 7 سنوات تقريباً. واشاد بهرام مهذبي بالدور الكبير الذي تبذله السلطات المعنية في الدولة لمحاربة القرصنة وقال ان الامارات تحتل المرتبة الاولى اقليمياً في مجال مكافحة القرصنة مقارنة بدول اخرى في المنطقة تصل فيها القرصنة الى اكثر من 90% من البرامج السوفت وير والهاردوير. واشار الى ان قضية نسخ البرامج وانتهاكات حقوق الملكية الفكرية تحقق خسائر هائلة لمايكروسوفت ولحكومات الدول على حد سواء مشيراً الى ان الاستثمارات الاجنبية تتجنب الدول التي تعلو فيها معدلات القرصنة وخرق حقوق الملكية الفكرية. واوضح مدير عام مايكروسوفت ان شركته تقوم بدور هائل في سبيل مساعدة الهيئات والافراد الذين يريدون استخدام منتجات التقنية الأصلية لكنهم غير قادرين على تحمل اسعارها الباهظة وقال ان مايكروسوفت تقدم بصورة مستمرة تخفيضات هائلة للطلبة في الجهات التعليمية في الدولة على منتجات مايكروسوفت بنسبة تصل الى 90% تقريباً علاوة على ذلك تعقد مايكروسوفت مجموعة من الدورات التعليمية لتدريب الكفاءات والكوادر البشرية على منتجات التكنولوجيا بيد ان المشكلة التي يراها بهرام مهذبي هي ان كثيراً من الكوادر البشرية التي قامت مايكروسوفت بتخصيص جزء من ميزانيتها لتدريبها, تهاجر الى اجزاء اخرى من العالم خاصة الى استراليا والولايات المتحدة, وهو ما يمثل خسارة كبيرة بالنسبة لمنطقة الشرق الاوسط بصفة عامة. وقال ان محلات التجزئة الخاصة بمنتجات تقنية المعلومات باتت تواجه مشكلة في دبي مع تزايد أعدادها بصورة كبيرة وعدم قدرة السوق المحلية على امتصاص المصروفات والخدمات التي تقدمها واضاف ان هذه المحلات عليها ان تبحث عن القيمة المضافة سواء في الخدمة او المنتج حتى تضمن القدرة على الاستمرار في السوق. وعزا بهرام مهذبي ارتفاع اسعار السوفت وير والهارد وير في المنطقة مقارنة بأوروبا والولايات المتحدة الى صغر حجم السوق في المنطقة وانخفاض معدل الطلب بالاضافة الى اسعار الشحن والجمارك وقال ان كل هذه عوامل تساعد على ارتفاع اسعار تقنية المعلومات, لكنه اكد في الوقت نفسه ان منتجات مايكروسوفت المطروحة في المنطقة تعد ارخص بنسبة 7% عن مثيلاتها في الولايات المتحدة. واوضح ان انخفاض اسعار النفط خلال الفترة الماضية ساهم في زيادة مبيعات مايكروسوفت في المنطقة والتي نمت بنسبة 66% في الامارات والمنطقة العام الماضي وعزا بهرام مهذبي هذه العلاقة العكسية الى رغبة المؤسسات والشركات العاملة في المنطقة الى رغبتها في زيادة حجم الانتاجية وضغط النفقات وهو ما نجحت فيه الى حد كبير. كتب طارق فتحي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات