اسرائيل تفتعل أزمة مع أول دولة عربية تستضيف المؤتمر، دبي لم تخالف شروط انعقاد مؤتمر الفياتا في استضافة الوفود

اثارت اسرائيل ازمة مفتعلة حول المؤتمر الدولي للنقل والشحن المقرر عقده الشهر الجاري في دبي وطالبت في تصريحات لمدير قسم العلاقات الدولية باتحاد غرف التجارة الاسرائيلية ماندي باراك بنقله من دبي الى مكان آخر بزعم رفض منح تأشيرات لمندوب اسرائيل بحضور المؤتمر . اتصلت (البيان) بمقر الفياتا في سويسرا الا ان المسؤول عن المكتب جان فيتري اعتذر عن التعليق على قضية مشاركة الوفد الاسرائيلي بسبب غياب رئيس المنظمة سنجاليتي الذي سيتم انتخابه في الدورة المقبلة واوضح فيتري ان الرئيس وحده هو الذي يتابع هذه القضية وانه وحده ايضاً المخول بالتعليق عليها. الا ان التعليقات التي تعكس وجهة نظر دبي كانت اكثر وضوحاً على لسان مصدر مسؤول بغرفة تجارة وصناعة دبي آثر عدم ذكر اسمه حتى يتم اصدار بيان رسمي من غرفة دبي لارساله للفياتا. كشف المصدر المسؤول لـ(البيان) النقاب عن سر الهجوم الاسرائيلي على استضافة دبي لفعاليات المؤتمر الدولي السنوي للنقل والشحن الفياتا ,99 والمقرر عقده في الفترة ما بين 22 الى 29 اكتوبر الجاري في دبي. حيث قال ان اسرائيل افتعلت الازمة بسبب استضافة اول دولة عربية وهي دولة الامارات العربية المتحدة لهذا الحدث العالمي الكبير وتريد عرقلته والعمل على افشاله بأي وسيلة واثارة المشاكل حوله. ونفى قيام الغرفة او اي جهة مسؤولة بدبي او دولة الامارات باستلام أية رسالة او شكوى تقدمت بها اسرائيل الى الجهات المعنية في المنظمة الدولية للشحن والنقل (لم يصلنا شيء رسمي بهذا الخصوص) وفجر المصدر المسؤول مفاجأة وهي عدم مشاركة اسرائيل في المؤتمرات السابقة للفياتا سواء في سيدني او فيينا او كاركاس بفنزويلا ولم تشارك اية وفود اقتصادية تمثلها في كل المؤتمرات وهو ما يؤكد وجود نوايا سيئة لديها لاثارة الازمات حول مؤتمر الفياتا بدبي لمجرد انعقاده في دولة عربية للمرة الاولى (والا لماذا لم يشاركوا في المؤتمرات السابقة ولم يفتعلوا حولها الازمات؟!) . وقال ان اللجنة الوطنية لوكلاء الشحن والتخليص في دبي قامت بارسال دعوات الحضور وبرنامج المؤتمر الى الفياتا حسب الاتفاق وبناء عليه قامت المنظمة الدولية بارسالها الى جميع اعضائها بلا استثناء (لان الفياتا واللجنة الوطنية منظمات اقتصادية بحتة لا تتدخل في الامور السياسية) . واكد المصدر (اننا لم نخالف قانون الفياتا بشأن منح التأشيرات للمشاركين من الوفود الاعضاء في المنظمة فحسب قانون المنظمة فإن منح التأشيرات هو حق سيادي للدولة ـ اي دولة ـ ولا علاقة للفياتا بهذا الموضوع ولا تعترض عليه وحدث ذلك في كل المؤتمرات السابقة ولم يكن هناك اي احتجاج من قبل المنظمة الدولية لأن منح تأشيرات الدخول للدولة المضيفة للمؤتمر هو قرار سيادي ليس من حق احد الاعتراض عليه. وقد حدث في بعض مؤتمرات الفياتا السابقة والتي عقدت في ايطاليا وكندا رفض منح التأشيرات لبعض اعضاء الوفد الاماراتي ولكننا لم نتخذ اي اجراءات احتجاجية في هذا الشأن. واكد ان الفياتا تعلم جيداً اننا لم نخالف شروط العقد معها بشأن استضافة المؤتمر في دبي لذلك لم يصلنا اي شكوى بخصوص اعتراض اسرائيل على عدم منح التأشيرات. مشيراً الى ان اسرائيل تعلم جيداً موقف الدول العربية والاسلامية الاعضاء في الفياتا من مسألة مشاركتها لذلك لم تشارك في كل المؤتمرات السابقة. من جانبه قال عبدالملك الدهماني رئيس (الفياتا) الحالي ان الاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن والتخليص يرفض ان ترتبط اجتماعاته الدورية العادية والسنوية بأي امور سياسية واي عضو يتحدث في اجتماعاتنا عن الامور السياسية ويصر عليها نرفضه ويتم شطب عضويته لأنها منظمة اقتصادية لا ترتبط بدولة او تمثل جهة معينة. وقد رفضت (الفياتا) طلب اسرائيل بنقل اجتماعاتها السنوية من دبي الى مدينة اخرى بسبب رفض تأشيرات الزيارة للوفد الاسرائيلي وطلبت ترشيح احدى الدول لتمثيل الجانب الاسرائيلي. وكانت هناك منافسة قوية من مدن عديدة للفوز باستضافة اجتماعات (الفياتا) في العام الجاري ولكن دبي نجحت في التمهيد لاستضافة هذه الاجتماعات التي تعتبر من الاجتماعات الهامة والحيوية لقطاع الشحن والتخليص في العالم. وقد اختيرت دبي من قبل الاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن والتخليص لعدة اعتبارات اهمها ان الامارة تمتعت بالازدهار التجاري والصناعي الذي نعمت به في القرن العشرين ومن الطبيعي ان يساعد ذلك على نشأة واحد من انشطة قطاعات الشحن والتخليص في الشرق الاوسط على ارض دبي. كما ان الاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن والتخليص اراد ان يختتم هذا القرن بمؤتمر تحت عنوان (تحديات القرن المقبل) . ويسلط المعرض المتزامن مع المؤتمر الضوء على التقدم المذهل الذي حققته دبي في مجال الشحن والتخليص خلال الربع الاخير من هذا القرن ليعكس بذلك التحديات التي تواجه المجتمع الدولي لوكلاء الشحن والتخليص في القرن المقبل. وسوف يتطرق المؤتمر الى جميع مجالات الاعمال من النشاط المحوري النقل متعدد النماذج الى ادارة نقل البضائع والخدمات والشحن البحري والجوي والتسهيلات الجمركية والتجارة. ومن المنتظر ان يحضر الاجتماعات الف شخص الى جانب حجز كامل مساحات المعرض المصاحب حيث ستعقد الاجتماعات الى جانب المعرض في مبنى غرفة تجارة وصناعة دبي. وسوف يشهد اليوم الاول للاجتماعات وهو يوم السبت 23 اكتوبر اجتماعات المجلس التنفيذي الى جانب الهيئة الاستشارية للعلاقات العامة ومجموعة عمل الجمارك والهيئة الاستشارية للشؤون القانونية والافتتاح الرسمي للمعرض. اما اليوم الثاني فيشهد عقد اجتماعات لمعهد الشحن الجوي واجتماع الاعضاء العاديين لمجموعة اسيا والباسيفيك واجتماعات الهيئة الاستشارية للتدريب المهني والهيئة الاستشارية للبضائع الخطرة. اما اليوم الثالث فيشهد اجتماعات معهد الجمارك والتسهيلات واجتماعات الملتقى البحري والجوي. اما اليوم الرابع فيشهد اجتماعات معهد النقل متعدد النتائج الى جانب الاجتماع الثاني للمجلس التنفيذي اضافة لعقد اجتماعات الجمعية العمومية وانتخاب رئيس جديد لمجلس الادارة خلفاً للدهماني. كتب علي شهدور وعادل السنهوري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات