يعقد السبت المقبل بأبوظبي ، اجتماع تنسيقي خليجي يسبق الجولة الجديدة من المفاوضات الاقتصادية الخليجية الامريكية

يعقد يوم السبت المقبل اجتماع تنسيقي لدول مجلس التعاون الخليجي يسبق الجولة الجديدة من الحوار الاقتصادي الخليجي الامريكي التي تعقد يومي الاحد والاثنين المقبلين بأبوظبي . ويتم خلال الاجتماع التنسيقي تحديد الموقف التفاوضي الخليجي الموحد في المفاوضات مع امريكا في ضوء الاجتماعات السابقة للفريق التفاوضي لدول المجلس. ويرأس معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي وزير الاقتصاد والتجارة الجانب الخليجي في جولة الحوار الخليجي فيما سيرأس الجانب الامريكي وليم ديلي وزير التجارة. وقالت مصادر ذات صلة ان الجانب الخليجي سيعرض على الجانب الامريكي ملاحظات الدول الاعضاء على ورقة كانت قد تقدمت بها الحكومة الامريكية في وقت سابق حول التكامل الاقتصادي الاقليمي. كما سيتم خلال الجولة مناقشة الموضوعات المتعلقة بالاستثمار والتجارة والملكية الفكرية وبراءات الاختراع اضافة الى فرص التعاون بين القطاع الخاص الخليجي والامريكي. ويركزالجانب الخليجي في محادثاته مع الجانب الامريكي منذ مدة على موضوع اهمية نقل التكنولوجيا الامريكية الى دول المجلس وتنفيذ مشروعات استثمارية مجدية تتناسب والمناخ الاستثماري المواتي والمزايا المتاحة لرأس المال الاجنبي وتوفر مصادر التمويل وشروطه الممتازة كما تركز على اهمية بذل الجهود لتشجيع المستثمرين على الدخول في مشروعات مشتركة وضرورة استغلال برامج التوازن الاقتصادي لنقل التكنولوجيا ودفع حركة تنفيذ المشروعات المشتركة. وتم خلال اجتماعات سابقة للفريق التفاوضي الخليجي مع ممثلي وزارة التجارة الامريكية بحث امكانية عقد اتفاقية اطارية للاستثمار بين الجانبين وامكانية توقيع اتفاقيات للاعضاء لتبادل الدخل المتولد من النقل الدولي. كما تم بحث فرص التعاون في مجال التجارة بواسطة الانترنت في اطار تسهيل التبادل التجاري والاستثمار. وقد اضاف الفريق التفاوضي الخليجي خلال العام الماضي موضوع تجميد ارصدة المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية (اربيفت) في جولة الحوار السابقة, وتمتلك المصرف بنسب متفاوته ثلاث دول هي الامارات والجزائر وليبيا, وقد اصدر مكتب مراقبة الاصول الاجنبية بوزارة الخزانة الامريكية في 12 نوفمبر 1992 قرارا باعتبار (اربيفت) مؤسسة ليبية الجنسية واصدار تعليماته للبنوك في الولايات المتحدة وكذلك البنوك الامريكية في الخارج بتجميد حسابات المصرف والتوجيه بوجوب قيد مبالغ الحوالات الواردة الى هذه الحسابات والامتناع عن خصم اي مبالغ منها الا بموافقة خاصة من مكتب مراقبة الاصول الاجنبية. وقد بذل مجلس ادارة اربيفت ومصرف الامارات المركزي ووزارة المالية والصناعة مساعي لالغاء قرار التجميد وقدموا كشوفا تثبت ان الاموال المجمدة ليست ليبية وانما تخص افراد ومؤسسات مصرفية كما ان الامارات والجزائر تمتلكان ما نسبته 57.9% من البنك اضافة الى ان المصرف مؤسس بالامارات ويخضع لرقابة المصرف المركزي. ووفقا لتقرير اقتصادي حديث فان قيمة المبادلات التجارية بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الامريكية قد سجلت انخفاضا بنسبة 11% عام 1998 مقارنة بعام 1997 حيث بلغت 24.190 مليار دولار مقابل 27.201 مليار دولار. ويشير التقرير الى انه على الرغم من تراجع اجمالي قيمة تجارة دول المجلس مع امريكا العام الماضي الا انه مازال يمثل في قيمته ما يناهز 75% من اجمالي قيمة التجارة العربية مع الولايات المتحدة حيث بلغت 74% وهو مؤشر قوي على كبر حصة دول المجلس من اجمالي تجارة الدول العربية مع الولايات المتحدة. وتزيد حصة المملكة العربية السعودية وحدها على نصف تجارة العرب مع امريكا حيث بلغت العام الماضي 16.863 مليار دولار في حين شكلت تجارة دول المجلس الخمس الاخرى مجتمعة اقل من 25% وبلغت حصة الامارات وحدها 9.25%. وقد بلغت قيمة صادرات دول المجلس الى امريكا العام الماضي 8.86 مليارات دولار مقابل 13.64 ملياراً دولار عام 1997. أبوظبي ـ مكتب (البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات