زيادة الوعي التسويقي في المنطقة معرض(بريميوم 99)يجتذب100عارض من تسع دول

فرضت التطورات الاقتصادية العالمية واشتداد حدة المنافسة في أسواق المنطقة الرئيسية بمختلف قطاعات الأعمال فيها واتساع نطاق هذه المنافسة من المستوى المحلي والاقليمي الى المستوى العالمي مع الاستعداد لاستقبال الألفية الثالثة وظاهرة انفتاح الأسواق وكسر جميع الحواجز والمعوقات التي تعيق أي منتج من اقتحام أسواقه الواعدة , على جميع المؤسسات فيها الى اجراء تغييرات جذرية في مختلف أوجه عملياتها الانتاجية والادارية والتسويقية. فعلى صعيد النشاطات التسويقية قامت الشركات بتطوير استراتيجياتها وتبني أحدث الوسائل الترويجية للوصول الى حد المنافسة مع المنتجين العالميين الذين بدأوا بالبروز في أسواق المنطقة للاستفادة من ديناميكيتها والنمو الاقتصادي والاجتماعي القياسي الذي تشهده بينما شكلت لبعض هؤلاء السوق التعويضية الواعدة عن الخسائر التي منيت بها في أسواقها الأم جراء الانهيارات المالية التي تعرضت لها هذه الأسواق ومنها على سبيل المثال لا الحصر أسواق آسيا الباسيفيكية وغيرها. وتشير نتائج الأبحاث حول تطور الوسائل التسويقية في مختلف المؤسسات الى الأهمية الكبيرة التي أخذت الشركات بايلائها لقطاع الحوافز والهدايا الترويجية لتنشيط مبيعاتها وكسب ولاء عملائها الحاليين واجتذاب شرائح جدد من الزبائن مما خلق طلبا كبيراً على هذه المنتجات وأدى الى ظهور شركات تتخصص في توفير الحلول والمنتجات لتلبية الاحتياجات الترويجية المتنامية لهذه المؤسسات, وقد حقق النمو السريع لهذا القطاع الحديث النشأة والوعي التسويقي المتزايد في المنطقة, طفرة ساهمت في صياغة شكل السوق وبروز منافسة حامية بين أبرز المنتجين العالميين الذين يزودون المنطقة عبر مكاتب اقليمية أو وكلاء معتمدين مع المنتجين المحليين أنتجت عن رفع المستوى النوعي للسوق من الناحية الانتاجية وترويج الأفكار المبتكرة. ويأتي معرض (بريميوم 99) وهو المعرض الدولي التجاري الرابع للسلع المميزة والجوائز وأوسمة المهرجانات وهدايا الشركات الترويجية والقرطاسية المكتبية ويقام في مركز دبي التجاري العالمي من 20 ـ 23 سبتمبر الجاري, ليجمع حوالي 100 عارض من تسع دول من مختلف أنحاء العالم تشارك فيها كل من ايطاليا وهونج كونج وتايوان بأجنحة وطنية بالاضافة الى شركات متعددة من الهند وكوريا وجنوب افريقيا والأردن ولبنان والامارات, وبناء على نجاحه المتتالي, أصبح (بريميوم 99) الملتقى السنوي الأبرز لجميع العاملين في هذا القطاع ومسؤولي ومدراء المؤسسات بمختلف أنشطتها في المنطقة للاطلاع على أحدث الأفكار والمنتجات في صناعة آلات التصوير والجلديات والأقلام والنظارات والحقائب والميداليات والمنتجات المصنوعة من الكريستال والخزفيات والفضيات والمفكرات والمجلدات والدفاتر والملفات ومستلزمات المكاتب وعلاقات المفاتيح وزينة السيارات وأغلفة الاطارات والدمى الترويجية وأطقم المائدة وزينة المهرجانات والتحف والمجوهرات التقليدية ومواد الرسم والتلوين بالاضافة الى القطع الرئيسية والاكسسوارات التي تستخدم في انتاج الهدايا الترويجية التي تصنع بمواصفات خاصة حسب طلبات الزبائن كما تمت اضافة قسم خاص للساعات اليدوية والجدارية في معرض هذا العام. وقال جوستان بطرس, المدير التنفيذي لشركة (تشانلز للمعارض) المنظمة للمعرض: (ساهمت ظاهرة الانفتاح التجاري العالمي وتطور الوعي التسويقي والأساليب الترويجية في صياغة سوق منتجات الهدايا الترويجية لتبرز كقطاع مستقل بحد ذاته يتخصص في خدمة جميع مجالات الأعمال, وفي منطقة الشرق الأوسط, تمكن معرض (بريميوم 99) من احتلال مركز طليعي في جمع المنتجين والمزودين مع زبائنهم المحتملين من المدراء التنفيذيين ومدراء المشتريات من أبرز المؤسسات من مختلف أنحاء المنطقة لشراء احتياجاتها من هذه المنتجات التي تستأثر بجزء لا يستهان به من ميزانياتها التسويقية, وأضاف بطرس: (ان شمولية المعروضات وتعدد مصادر انتاجها تعطي الزوار أوسع الخيارات وتغنيهم عن البحث عن متطلباتهم في الأسواق أو تكبد عناء السفر الى مصادر الانتاج) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات