بحضور محمد بن راشد: الحفل الختامي لجائزة دبي للجودة 24 ابريل

صرح عيسى كاظم المنسق العام لجائزة دبي للجودة بأنه قد تقرر الاعلان عن الفائزين بجائزة دبي للجودة وبرنامج دبي لتقدير الجودة في 24 ابريل 1999 في حفل الختام والذي ستقام فعالياته في قاعة الوصل بمركز دبي التجاري وذلك تحت رعاية الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع ورئيس دائرة التنمية الاقتصادية بدبي . واشار الى انه تم اختيار الفائزين طبقا للمعايير العالية التي وضعتها الجائزة ولكونهم اجتازوا كافة الاختبارات التي اعدت من قبل اللجنة المنظمة وحصولهم على نقاط التفوق التي اهلتهم للجائزة. وقد عرضت لجنة السكرتارية للجائزة خلال اجتماعها مع اللجنة العليا اسماء الشركات المرشحة للفوز من كل قطاع مشارك والتي تؤهلها نقاط تقييمها للفوز بالجائزة بحضور كل من محمد علي العبار مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية وعيسى كاظم منسق عام الجائزة والدكتور هادي التيجاني مستشار الجودة, وتمت الموافقة من قبل اللجنة العليا على المرشحين في القطاعات المختلفة وسيتم الاعلان عنها في 24 ابريل 99 في الحفل الختامي للجائزة والذي سيحضره الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع ورئيس دائرة التنمية الاقتصادية. وقد تم دعوة جميع المنشآت العاملة في الامارة والراغبة بالترشيح لجائزة دبي للجودة وبرنامج دبي لتقدير الجودة لعام 98 لاتمام عملية استلام الطلبات والترشيحات خلال مؤتمر صحفي للاعلان عن بدء باب الترشيحات للجائزة. وكان البرنامج قد شهد 15 ندوة عقدت بدائرة التنمية الاقتصادية للتوعية الشاملة وللتعريف بمفهوم وثقافة الجودة الشاملة وربطها بمعايير جائزة دبي للجودة, وحضر الندوات اكثر من ممثلي 400 شركة مشاركة في البرنامج للوقوف على مفهوم الجودة الثقافي بشكل عام والتعريف باهمية معايير الجودة المتمثلة في الجائزة كخارطة للتطور المستمر بالنسبة للشركات العاملة في الدولة والمهتمة بتطبيق الجودة في ميادينها. ويأتي هذا الحفل تتويجا لجهد متواصل على مدار عام كامل, وسيتم تسليم كل منشأة اشتركت في الجائزة تقريرا تقويميا شاملا حول مشاركتها يعرف بتقرير الاداء لتتعرف من خلالها نقاط القوة ونقاط التحسين التي تحتاج اليها لمزيد من العمل والتطوير ويعد هذا التقرير خبراء لجنة تحكيم اعتمادا على معايير الجودة المتعارف عليها عالميا والتي تغطي مختلف المجالات الرئيسية للجودة والتخطيط. كما انصب اهتمام سكرتارية الجائزة على اختيار محكمين ذوي كفاءة وقدرات عالية في مجال الجودة ولهم الخبرة الكافية لفهم الواقع العملي في امارة دبي, حيث حرصت لجنة سكرتارية الجائزة على مشاركتهم في دورات تدريبية مكثفة بالتعاون مع جامعة والينج جونج الاسترالية وتولى البروفيسور مايكل هاو مهمة التدريب مركزا على اهمية دور المحكمين ليس بصفتهم مقيمين للشركات فحسب وانما بصفتهم سفراء للجودة داخل امارة دبي وان دورهم الاساسي هو مساعدة الشركات في اجراء تقييم ذاتي لانظمتها وليس اختيار فائزين فحسب. وقد تم مناقشة الخطة المستقبلية لعمل ومهام سكرتارية جائزة دبي للجودة للعام المقبل وتمت الموافقة على البرنامج الاساسي المقترح من قبل السكرتارية وهو تحفيز الشركات الفائزة مسبقا بجائزة دبي للجودة على تبني برامج الجودة الشاملة على مستوى دبي ككل واعطائهم وصف الفئة الذهبية وذلك استحقاقا لفوزهم اكثر من مرة, وقد استحدثت هذه الفئة حتى لا تكون حكرا على بعض الشركات من جهة وفتح المجال امام اكبر عدد ممكن للفوز بجائزة دبي للجودة من جهة اخرى. وحرصت اللجنة العليا للجائزة المكونة من سلطان بن سليم وعبدالرحمن المطيوعي وسعيد الطاير ومحمد العبار وعيسى كاظم, ان تكون الامانة والدقة منهاجا تتبعه اللجان الفنية في زياراتها الميدانية للشركات للاتيان بتقارير تحدد بشكل علمي وموضوعي اوجه الضعف والقوة لكل مؤسسة مشاركة وان تضع توصياتها لتطوير وتحسين الاداء والخدمة لتلك المؤسسات خلال اطلاعها على النتائج النهائية لطلبات الترشيح التقييمية. ويؤكد عيسى كاظم, لايمكن ان تحقق اي منشأة نجاحا في اعمالها بدون المشاركة الكاملة لقيادتها العليا التنفيذية في تطوير مستويات الجودة والانظمة الادارية التي توجه المنشأة باتجاه تحقيق اهدافها المعلنة.

طباعة Email