توجيه الدعوة لــ 20 شركة في الامارات لحضور مؤتمر طهران للبتروكيماويات الشهر الجاري

أعلن مسعود شريفي مدير عام شركة البتروكيماويات التجارية الايرانية انه تم توجيه الدعوة لنحو 20 شركة بتروكيماويات في الامارات لحضور أكبر مؤتمر دولي لصناعة البتروكيماويات في الشرق الاوسط والذي تستضيفه العاصمة الايرانية طهران خلال الشهر الجاري. وأضاف مسعود شريف ان جميع شركات البتروكيماويات العاملة في الدولة والتي تم توجيه الدعوة اليها لحضور المؤتمر ابدت استعدادا كبيرا لحضور فعاليات المؤتمر الذي يعقد يومي 19 و20 من ابريل الجاري. وقال مدير عام شركة البتروكيماويات التجارية انه تم ايضا توجيه الدعوة لعدد من شركات البتروكيماويات الامريكية لحضور المؤتمر وذلك على الرغم من العقوبات الامريكية المفروضة على طهران, مشيرا الى ان الشركات الامريكية اعربت عن اهتمامها بالمؤتمر لكن طهران لم تتلق حتى الآن ردا رسميا من هذه الشركات بخصوص تأكيد مشاركتها في اعمال المؤتمر. وأضاف شريف مسعود ان عدد الشركات التي تم توجيه الدعوة اليها حتى الآن بلغ أكثر من 170 شركة, منها 100 شركة اكدت حضورها ومشاركتها. وأكد ان نسبة كبيرة من هذه الشركات هي شركات غربية وأوروبية تحديدا. وقال جعفر ميناجر المسؤول في شركة البتروكيماويات التجارية الايرانية ان الهدف الرئيسي من المؤتمر هو تشجيع الاستثمارات الاجنبية والقطاع الخاص للقدوم الى ايران والاستفادة من التيسيرات والاعفاءات الجمركية والتسهيلات الهائلة التي تقدمها الحكومة الايرانية للمستثمرين الاجانب خاصة في قطاع صناعة البتروكيماويات. وأشار جعفر ميناجر الى ان المنطقة الاقتصادية الخاصة التي اقامتها طهران في المنطقة الجنوبية باستثمارات بلغت اكثر من 3 مليارات دولار, مؤكدا ان هناك اكثر من 13 مشروعا لصناعة البتروكيماويات في هذه المنطقة, وانه تم الاتفاق وتوقيع عقود مبدئية مع شركات بتروكيماويات اجنبية للاستثمار وتنفيذ نحو سبعة مشروعات. وتبحث الحكومة الايرانية حاليا عن تمويلات خارجية لتنفيذ المشروعات الستة المتبقية. من جهة ثانية, قال ماركو دينيس كبير المحللين الاقتصاديين وخبير النفط العالمي ان التوقعات ربما تكون مفاجئة بالنسبة للعديد, ولكنها كذلك عندما يتعلق الأمر بشركات البترول والغاز الاجنبية التي صاغت بالفعل التزامها لتنمية وتطوير المشروعات هناك, وأضاف: في الحقيقة ان عوائد الاستثمار في ايران لن تكون سريعة حيث تحتاج الى مستثمرين متفائلين على المدى الطويل. جدير بالذكر ان معرفة ايران بالحاجة الى استثمارات القطاع الخاص قادها الى عقد مؤتمر ايران للبتروكيماويات والذي سيعقد في مركز (ايريب) الدولي للمؤتمرات في العاصمة طهران في الفترة من 19 ــ 20 ابريل الجاري, حيث يركز المؤتمر الذي يعقد برعاية شركة ايران الوطنية للبترول على فرص الاستثمار المتاحة للقطاع الخاص في قطاع صناعة البتروكيماويات في ايران مع التركيز بشكل خاص على مميزات المنطقة البتروكيماوية الاقتصادية الخاصة في ايران. وأضاف دينيس ان هذا المؤتمر يعد حيويا لصياغة السياسات المستقبلية في ظل توجه ايران الى الالفية الجديدة, حيث انه مع الحضور الوزاري المكثف نتوقع ان تؤدي المناقشات الى تزايد استثمارات القطاع الخاص في ايران. جدير بالذكر ان لائحة المتحدثين الحكوميين في المؤتمر ستشكل كل من بيجان زانجينه وزير البترول, وحسين نمازي وزير الشؤون الاقتصادية والمالية. وأشار دينيس الى موجة المناقصات التي خرجت من ايران خلال العام الماضي والنجاح المبكر من العقود الشرائية لايران مع كبرى شركات البترول الخاصة. وأضاف دينيس ان أكثر من 100 مناقصة للحقول البحرية والبرية تساوي ما قيمته خمسة مليارات دولار تم الاعلان عنها خلال الشهور الــ 12 الماضية. وأضاف انه طبقا لمصادر في شركة ايران الوطنية للبترول فإن ما بين 10 ــ 30 مليار برميل من البترول الخام سيتم استخراجها من الاراضي الايرانية, ومن بين المناقصات التي تم الاعلان عنها, مناقصة لمشروع في كل من قطاعي الغاز والبترول. وأشار دينيس الى الموقع الجغرافي المتميز الذي تحظى به ايران بالنسبة للحقول النامية في بحر قزوين. وقال ان ايران تعد واحدة من بين خمس دول تطل على بحر قزوين, وتعد المنفذ الاسهل لبترول هذه الحقول ليصل الى الاسواق الخارجية خارج مناطق آسيا الوسطى التي لا تمتلك منافذ بحرية. وأشار دينيس الى ان ايران استبعدت تماما من قبل شركات النفط كمعبر لتصدير النفط القزويني الى الخارج, الا ان التطورات المتوقعة في هذا الاطار بدأت تأخذ منحنى آخر. يذكر ان مؤتمر ايران للصناعات البتروكيماوية سوف يعقد كجزء من مؤتمر تنمية البنية التحتية في الشرق الأوسط (ميديك) الذي يهدف الى بناء مشاركة حكومية وخاصة مثمرة في منطقة الشرق الأوسط ويهدف الى مناقشة التمويل, التنمية وادارة مشروعات البنية التحتية الحيوية والكبيرة. كتب طارق فتحي

طباعة Email