بمشاركة محلية ودولية متميزة: المعرض السابع للساعات باكتوبر في الشارقة

أكثر من 150 عارضاً من مختلف دول العالم سوف يتواجدون لعرض أحدث تصاميمهم ومبتكراتهم في عالم الذهب والمجوهرات والساعات والأحجار الكريمة ومستلزماتها وذلك من خلال معرض الشرق الأوسط السابع للساعات والمجوهرات الذي ينظمه مركز اكسبو الشارقة خلال الفترة من 20 ولغاية 24 اكتوبر المقبل . صرح بذلك محمد بن دخين مدير مبيعات المعارض بمركز اكسبو الشارقة مشيرا الى انه من المتوقع أن يحقق معرض هذا العام زيادة في المساحة وعدد العارضين بنسبة 30% وذلك نتيجة لعدد العارضين الذين اكدوا حجوزاتهم لغاية الآن وهذا مؤشر على النجاحات المتواصلة للدورات السابقة لهذا المعرض الذي أصبح أحد أهم المعارض المتخصصة من نوعها على صعيد منطقة الخليج بشكل خاص والشرق الأوسط بشكل عام. وتوقع بن دخين زيادة عدد زوار المعرض هذا العام نسبية مقارنة مع معرض العام الماضي 98 الذي شهد حوالي 15500 زائر من مختلف دول العالم. كما وقد حقق معرض العام الماضي مبيعات فورية خلال فترة المعرض بلغت حوالي 80 مليون درهم ومن المتوقع ان تزيد هذه القيمة في معرض هذا العام نتيجة لزيادة عدد العارضين وتنوع المعروضات فيه. واكد لغاية الآن عدد من العارضين الدوليين مشاركتهم في معرض هذا العام من مختلف دول العالم من بينها ايطاليا, لبنان, هونج كونج, الهند, ليتوانيا, مينامار, بلجيكا, الفلبين, المملكة العربية السعودية, تايلاند. البحرين بالاضافة للامارات. واكتسب المعرض شهرة عالمية كبيرة وأصبح يجذب العديد من العارضين والزوار من مختلف دول العالم على حد سواء. وأضاف أن معرض هذا العام يقام بدعم من مجلس الذهب العالمي وغرفة تجارة وصناعة الشارقة وسوف يتيح الفرصة للتجار والزوار للالتقاء مع عدد كبير من المصنعين والموردين والمصممين في عالم المجوهرات والاحجار الكريمة والساعات ومستلزماتها. وتابع أنه سيتم عرض مجموعات من القطع المنفردة والأطقم الكاملة من الذهب الخالص والأطقم المطعمة بالأحجار الكريمة والماس وأطقم اللؤلؤ والمجوهرات ذات التصاميم الخاصة وساعات اليد والحائط والساعات المرصعة بالاحجار الكريمة وغيرها. وسيشتمل المعرض على جناح كبير للبنان والسعودية لكبرى شركات المجوهرات والتي تعرض احدث تصميمات المجوهرات المرصعة بالماس والاحجار الكريمة والاطقم الكاملة والساعات. كما وسيتضمن المعرض عرض لمجموعات حديثة مبتكرة من المجوهرات اليدوية للمصمم الايطالي العالمي جياني كاساني الحائز على عدة جوائز عالمية في هذا المجال. واضاف بن دخين أنه ونظرا للاقبال الكبير العام الماضي فقد تم تخصيص أوقات محددة للسيدات فقط. وتأتي أهمية اقامة هذا المعرض في دولة الامارات التي تحتل المرتبة الخامسة على مستوى العالم في تجارة الذهب والمعادن الثمينة, فمع نهاية عام 97 جاءت الامارات على رأس جدول ترتيب الدول من حيث نصيب الفرد من استهلاك الذهب وتلتها السعودية. وبلغ الاستهلاك 71.6 طن في الامارات. اما بالنسبة للطلب على المجوهرات من الماس في دول الخليج فيبلغ حوالي 3.7 مليارات سنويا وذلك بمعدل زيادة سنوية تبلغ 0.5% من اجمالي حجم الطلب العالمي من المجوهرات من الماس والذي يقدر بــ 52 مليار دولار امريكي اي مايعادل حوالي 192 مليار درهم. وتعتبر سوق الخليج من أكبر الاسواق المثالية لبيع مجوهرات الماس نظرا لارتفاع معدل الدخل الفردي والذي يبلغ 15 الف دولار سنويا. واشار بن دخين الى ان المعرض سيوفر فرصة لعقد لقاءات مباشرة بين العارضين والتجار وللاطلاع على أحدث ماتوصلت اليه الصناعة العالمية في مجال الساعات والمجوهرات والأحجار الكريمة. واشار الى أن عدد من الشركات العارضة ستطرح موديلات وتصاميم جديدة لاول مرة من خلال هذا المعرض الذي اصبح أحد أهم الاحداث من نوعه في المنطقة والذي يترقبه العديد من المهتمين في عالم صناعة المجوهرات والساعات والأحجار الكريمة ولوازمها وهذا ينعكس في تنوع المشاركة من مختلف دول العالم. كما وتعتبر الامارات من اكبر اسواق الساعات في العالم حيث بلغت واردات الدولة من الساعات مع نهاية عام 97 الى ما يزيد قيمته عن 831 مليون درهم منها ساعات قيمة ونادرة تقدر قيمتها بحوالي 81 مليون درهم. والجدير بالذكر ان سوق الساعات في الدولة حقق نموا بلغ 15% سنويا في السنوات الأخيرة.

طباعة Email