مدير عام جمارك دبي لـ(البيان): اتفاق وشيك مع شركة عالمية بمجال شبكات الاتصال

كشف د. عبيد صقر بوست رئيس مجلس جمارك الدولة مدير عام جمارك دبي تفاصيل اتفاق جديد من المنتظر ان يتم توقيعه بين دائرة الجمارك واحدى اكبر الشركات الامريكية والعالمية في مجال انظمة الالكترونيات وشبكات الاتصال , وقد بدأت المفاوضات بين الجانبين منذ فترة ويتوقع ان يتم توقيع اتفاق نهائي في القريب, كما كشف عن جهاز جديد في حجم (الموبايل) يحمل انترنت وفاكس وتليفون يمكن من خلاله الدخول على شبكات المعلومات الخاصة بالدائرة من اي مكان ويجري حاليا دراسة ادخاله في الخدمة ليستخدم في عملية التفتيش. اتفاق وشيك أكد د. عبيد بوست في تصريحات خاصة لـ (البيان) ان شركة سيسكو الامريكية العملاقة التي يبلغ رأسمالها حوالي 175 مليار دولار ابدت استعدادها منذ فترة للتعاون مع جمارك دبي في تسويق نظام (مرسال) الجمركي على مستوى العالم. واعرب عن توقعاته بأن يتم توقيع هذا الاتفاق خلال شهر مارس الجاري او ابريل المقبل مشيرا الى ان سيسكو هي الشركة الاكبر عالميا في مجال شبكات الاتصال وبذلك تكون جمارك دبي قد تعاملت مع افضل ثلاث شركات في العالم في مجال اجهزة الكمبيوتر شركة كومباك وفي مجال السوفت وير شركة مايكروسوفت وفي مجال شبكات الاتصال تأتي شركة سيسكو. واضاف ان الشركة الامريكية كانت قد اطلعت على انظمة مرسال الالكترونية التي اعدتها جمارك دبي للموانئ والجمارك واشادت بمستوى هذه الانظمة واتصلت بجمارك دبي وأبدت استعدادها للتعاون. كما قامت الشركة بتشكيل فريق عمل سوف يقوم بزيارة لدبي قريبا للاطلاع على انظمة مرسال واعداد دراسة عن قرب. وحول طبيعة الاتفاق قال ان الشركة ستقدم خدماتها في مجال شبكات الاتصال لأي دولة او جهة تستخدم انظمة مرسال وتقوم بعمليات الصيانة الدائمة في مقابل ان كل من يتفق مع دائرة الجمارك على استخدام انظمة مرسال يستخدم في نفس الوقت الشبكات من شركة سيسكو. وحول ما اذا كان هذا سيمثل احتكارا لصالح شركات معينة قال انه لا يمثل احتكارا وانما هو خدمة تقدمها جمارك دبي لكل من يستخدم انظمة مرسال وذلك بان تقدم خدماتها من خلال اكبر الشركات العاملة في هذا المجال فيكون العمل مع سيسكو في مجال الشبكات وكومباك في مجال (الهاردوير) ومايكروسوفت في مجال السوفت وير. واضاف انه سيتم في الوقت نفسه والى جانب الخدمة الجيدة الاتفاق على افضل الاسعار لتقديمها لزبائن (مرسال) . واوضح ان هذا الاستعداد من جانب الشركة العالمية للعمل مع جمارك دبي مصدر ثقة كبيرة واعتزاز مشيرا الى ان دائرة جمارك دبي قطعت شوطا كبيرا في مجال اعداد البنية الاساسية لمشروع التجارة الالكترونية. وقال اننا على استعداد للعمل في هذا المشروع من الآن وان هناك لجنة من دائرة التنمية الاقتصادية وغرفة دبي والجمارك لهذا الغرض. التفتيش عن بعد وحول جهاز التفتيش المحمول قال د. عبيد صقر بوست ان هذا أحد المشروعات المهمة التي نعمل عليها الآن, ويقضي المشروع بتزويد مفتشي الجمارك بأجهزة للتفتيش بحجم تليفون متحرك يتضمن التليفون الى جانب جهاز فاكس وجهاز كمبيوتر بحيث يمكن له الدخول على شبكة معلومات الدائرة للتأكد من صحة معلومات اي مركب او شحنة معينة. واضاف ان هذا المشروع عند تطبيقه انه سيوفر الكثير من النفقات كما سيوفر الوقت ويحقق عنصر السرعة والامان لأنه يمكن اجراء عملية التفتيش في نفس الموقع وفي اسرع وقت دون الحاجة للرجوع الى الادارة المختصة, وبالتالي فان العملية التي تستغرق اسبوعا او اكثر يمكن ان تتم في دقائق ودون الحاجة الى اوراق. وكشف انه يجري حاليا التفاوض مع شركة مايكروسوفت لتمويل جزء من هذا المشروع والاستثمار فيه مشيرا الى ان الجهاز متوفر ولكن بتكلفة عالية حيث يصل سعر الجهاز الواحد لاكثر من 35 الف دولار. وان المفاوضات التي تجرى حاليا تستهدف تخفيض التكلفة الى 350 دولارا فقط حتى يكون الجهاز اقتصاديا وقابل للاستخدام, واننا نعمل مع مايكروسوفت على امكانية تحميل انظمة الجمارك الخاصة بنا على هذا الجهاز بأقل تكلفة. وأعرب عن اعتقاده بأن يبدأ استخدام هذا الجهاز في نهاية العام الجاري او بداية عام 2000 مشيرا الى ان الجمارك لديها 350 مفتشا, وقال انه يتوقع ان يبدأ 100 مفتش باستخدامه. وكشف عن ان المفاوضات مع مايكروسوفت تشمل مشروع الجهاز الجديد وكذلك تمويل انظمة مرسال الجديدة. مشيرا الى انه في حالة تدشين هذا الجهاز ستكون جمارك دبي اول ادارة جمركية في العالم تستخدم الانترنت في التخليص والتفتيش الجمركي. خلال اسبوعين وأعلن د. بوست عن خطة اخرى بدأت جمارك دبي في تنفيذها بهدف تحقيق اكبر معدل من السرعة في انجاز احصائيات التجارة التي تقوم الدائرة باعدادها. واشار الى ان اصدار الاحصائيات الخاصة بحجم تجارة دبي العالمية كان يستغرق وقتا طويلا وكان يتأخر لأكثر من عام. وانه بعد كثير من الجهد والدراسة واستخدام التقنيات الحديثة تم اختصار مدة التأخير لتصل الى 4 ـ 5 شهور فقط وان العمل يجري حاليا حتى يتم تقليص هذا التأخر الى اسبوعين فقط. وتوقع ان يتم الوصول الى هذه المرحلة مع بداية العام المقبل بحيث يمكن معرفة احدث الاحصائيات لحجم التجارة خلال النصف الاول من كل شهر. واكد ان هذه خطوة كبيرة حيث اننا الآن لا نستطيع معرفة ارقام واحصائيات التجارة خلال الخمسة شهور الاخيرة وانما قبل ذلك فقط, اما بعد تطبيق النظام الجديد نستطيع معرفة هذه الاحصائيات وتزويد كافة الجهات المشمولة بها أولا بأول. كتب ــ عبدالفتاح فايد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات