استعدادا لاكبر تجمع عائلي في القرن العشرين: ملتقى لرجال الأعمال المواطنين والسودانيين خلال المهرجان

ينظم القرية السودانية هذا العام شركتان هما شركة ايكو لتنظيم المعارض والمؤتمرات وشركة سيسيان التجارية وتجد القرية السودانية اهتماما كبيرا من قبل الحكومة السودانية حيث كونت لجنة عليا في السودان برئاسة وزير دولة مثلت فيها جميع المؤسسات والشركات التي ستشارك في القرية . هكذا بدأ عارف العبار رئيس اللجنة المنظمة للقرية السودانية وقال كان الاستعداد لانشاء القرية والتحضير لانشطتها المصاحبة مبكرا حيث كونت لجنة في دبي من المتخصصين السودانيين المقيمين بالدولة في مجالات المعارض وتم تكليف مهندس سوداني بوضع تصميم للقرية وقد استطاع المهندس السوداني الذي يعمل بشركة الابداع بالشارقة وهي التي تنفذ المشروع ان يجسد ويجمع معالم كل القرى السودانية في قرية واحدة اذ اختار مدخلا لها بوابة سواكن التاريخية والتي تمثل البعد التاريخي لميناء قديم علي البحر الاحمر يعرفه اهل الخليج لشهرته في ذلك الوقت واختار نماذج معمارية من القرى السودانية حيث (القطاطي) في غرب وجنوب السودان والبيت المربع و(الكرنك) في اواسط السودان والبيوت النوبية في شمال السودان والخيمة الشعرية في شرق السودان وتتوسط القرية شجرة التبلدي التي تنتشر في غرب السودان وهي شجرة ذات ساق ضخمة يستخدمها اهل القرية في حفظ الماء في الخريف ليعينهم على قسوة الصيف. ويقول عارف العبار كان لابد لنا ان نزور السودان لنروج للقرية السودانية وكان الاستقبال مدهشا من وزير التجارة الذي بادر وشكل لجنة عليا برئاسة وزير دولة للاعداد لمشاركة السودان في مهرجان دبي والقرية السودانية وتعاون معنا تلفزيون السودان الذي استضافنا لمدة ساعتين لنتحدث عن مهرجان دبي والقرية السودانية. وعن الانشطة المصاحبة والشركات المشاركة يقول ميرغني عبدالحفيظ مدير شركة سيسيان: تشارك في القرية اكثر من 30 شركة من اكبر الشركات السودانية وقد حرصت وزارة التجارة السودانية أن يكون التمثيل متكاملا لمعظم نشاطات السودان الاقتصادية والثقافية والتراثية وتبدأ بالمصنوعات اليدوية والفلكلورية وحتى الصناعات الالكترونية الدقيقة في محاولة لعرض منتجات السودان الصناعية والطبيعية من حبوب و منتجات زراعية مختلفة حيث يتقدم السودان سلة غذاء العالم العربي ومستودعه الذي لا ينضب. ويذكر ميرغني ان هناك عدة نشاطات مصاحبة اهمها ملتقى رجال الاعمال المواطنين والسودانيين والذي تدعمه غرفة التجارة والصناعة بدبي واتحاد اصحاب العمل بالسودان والذي سيعقد في 5 ابريل وستقدم فيه اوراق عن الاستثمار في السودان والتمويل والضمانات وتحرص اللجنة المنظمة ان يحضر هذا الملتقى اكبر عدد من رجال الاعمال من الجانبين وأن يتحول الى تظاهرة اقتصادية مشتركة بين الجانبين تحقق تواصلا تجاريا واستثماريا بين البلدين بدأ منذ زمن بعيد ونأمل ان ننشطه وندفع به. وعن الانشطة الترفيهية والتراثية قال ميرغني ان هناك فرقتين ستشاركان في هذا المهرجان والقرية هما فرقة الفنون الشعبية وفرقة الآلات الشعبية واللتان ستقدمان عروضا نؤكد انها ستكون شيقة وممتعة وتجذب زوار القرية أهمها رقصة الكمبلا والسيف وسيشهد يوم السودان عرضا للفرقتين وبعض مشاركات الجالية السودانية. اما المطعم السوداني فسيقدم وجبات سودانية طورت واعدت خصيصا للمهرجان وجلب خصيصا لها طهاة من السودان تلقوا تدريبا في معهد فندقي طور المشروبات والمأكولات السودانية لتناسب المستوى العالمي للاطعمة. كما تضم القرية المقهى السوداني الذي سيكون داخل خيمة الشعر ليقدم القهوة السودانية المميزة على انغام الآلات الشعبية السودانية. واغاني المطربين الشعبيين ودقات حفر الحرفيين وصوت ادواتهم التي يصنعون بها العصى والحيوانات المحفورة وسروج الحيوانات امام الجمهور. ويدعو عارف العبار الذين لم يزوروا السودان من قبل ويستمتعوا بسحره ان يروه من خلال القرية السودانية في هذه الفرصة التي ستتكرر العام المقبل ان شاء الله. كتب صلاح عمر الشيخ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات