الامارات تؤيد جهود تحقيق الاستقرار في السوق: الناصري يحذر من تراجع أسعار النفط اذا فشل اجتماع أوبك

توقع معالى عبيد بن سيف الناصرى وزير البترول والثروة المعدنية ان ترتفع اسعار نفط خام برنت القياسى الى 17 او 18 دولارا للبرميل في حالة توصل وزراء نفط اوبك الى اتفاق في اجتماعهم المقبل في فيينا . وحذر معاليه في تصريحات لوكالة انباء الامارات من ان الاسعار قد تتجه نحو مزيد من الانخفاض في حالة عدم الوصول الى اتفاق في الاجتماع المقبل. وتعقد اوبك اجتماعها نصف السنوى العادى في 23 مارس الجارى في فيينا لاتخاذ اجراءات لدعم السوق النفطية. واكد معاليه ان دولة الامارات تؤيد اى جهود مشتركة تتخذها اوبك لتحقيق الاستقرار في السوق النفطية ودعم اسعار النفط بالتعاون مع الدول المنتجة الاخرى من خارج اوبك. واعرب معالى وزير النفط والثروة المعدنية عن امله بان تتخذ اوبك اجراءات وقرارات مهمة في مؤتمرها المقبل لدعم السوق النفطية. وقال انه يتعين على الدول الاعضاء في اوبك الالتزام اولا باتفاقية تخفيض الانتاج التى اتخذتها في يونيو الماضى واكد ان اى قرار باجراء خفض جديد للانتاج يتوقف على نتائج دراسة السوق ومعدلات العرض والطلب. وحول عدم التزام بعض دول اوبك بتخفيض الانتاج او امكانية الوصول الى حل وسط في الاجتماع المقبل ينهى الخلاف بين بعض دول اوبك قال معاليه انه لايمكن الحديث عن دولة واحدة معينة ولكنه من الاهمية لكل دول اوبك الالتزام بالاتفاقية. واشار معاليه الى ان درجة التزام دول اوبك باتفاقية تخفيض الانتاج تتراوح بين 70 في المائة و 75 في المائة. وقال انه لايمكن الحديث عن مقدار تخفيض الانتاج المطلوب في الاجتماع الوزارى المقبل واعطاء رقم محدد بهذا الشان واكد ان ذلك يتوقف على المناقشات التى سيجريها الوزراء ومقدار الدعم من الدول المنتجة الاخرى خارج اوبك. واعرب عن ثقته بان دول اوبك تتفهم ضرورة الوصول الى اتفاق لانه بدون مثل هذا الاتفاق سيكون الوضع سلبيا بالنسبة للسوق والاسعار, واكد ان التزام دول اوبك باتفاقية يونيو سيساعد الاسعار نحو مزيد من الاستقرار فيما سيؤدي اجراء مزيد من التخفيض في الانتاج الى زيادة ملموسة في اسعار النفط. وقال ان دول اوبك لديها توجهات جدية نحو الوصول الى اتفاق وان وزراء النفط في دول اوبك سيعكسون راى حكوماتهم في المؤتمر المقبل. وحذر معالى عبيد بن سيف الناصرى من حدوث مزيد من التراجع في اسعار النفط في حالة عدم توصل اوبك الى اتفاق في اجتماعها المقبل وقال انه من الصعب التكهن بالمستوى الذى ستهبط اليه الاسعار وتوقع انه في حالة وصول اوبك الى اتفاق واجراء تخفيض جديد في الانتاج ان ترتفع الاسعار الى حوالى 17 او 18 دولارا للبرميل من خام برنت القياسى وقال ان مستوى الاسعار سيتوقف بشكل اساسى على مستويات العرض والطلب. ورفض معاليه التعليق على طلب الجزائر تخفيض انتاج اوبك بما يتراوح بين 2ر1 و 5ر1 مليون برميل يوميا وقال ان مثل هذا الاقتراح يسأل عنه معالى يوسف اليوسف وزير الطاقة الجزائرى وهو رئيس اوبك لهذه الدورة. واضاف معاليه اننا لانتوقع اجتماعا سهلا او صعبا ولكننا نأمل ان نتوصل الى اتفاق في اجتماعنا المقبل. ولم يعلق معالى الوزير على خطط لعقد اجتماع لوزراء النفط في السعودية وفنزويلا والمكسيك. وحول روية وزير الطاقة الامريكى بيل ريتشاردسون بارتفاع الاسعار الى 15 دولارا للبرميل عام 1999 و 20 دولارا عام 2000 قال معاليه (هذا ممكن في حالة الالتزام بالاتفاقيات المعقودة والوصول الى اتفاق جديد تدعمه دول منتجة اخرى من خارج اوبك) . وقال ان المخزون الاستراتيجى الامريكى يعكس حالة العرض والطلب في السوق ويعطى موشرا حول اتجاهات السوق. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات