استوديو ضخم بشارع الرقة: انطلاق فعاليات حملة (شهر العطاء في دبي)اليوم

تبدأ اليوم في دبي انطلاقة اول حملة ترويجية من نوعها خلال شهر رمضان المبارك وهي حملة »شهر العطاء في دبي« التي تنظمها بالكامل غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع مختلف الدوائر في الامارة والمجموعات التجارية ومراكز التسوق وقطاع التجزئة . يذكر ان غرفة دبي رصدت 7 ملايين درهم لتنظيم هذه الحملة منها 4.78 ملايين درهم للجوائز والتي سيعود ما نسبته 20% من ريعها الى الجمعيات الخيرية. وسجلت فنادق دبي حجوزات مبكرة لزوار من دول التعاون خلال الشهر الفضيل للاستفادة من الجوائز على مدار رمضان وقد ارتفعت قيمة جوائز الحملة حتى امس الى 16 مليون درهم مع دخول المجموعات التجارية ومراكز التسوق بحملات نقدية وعينية للمساهمة بقوة في هذه الحملة والمساندة للأعمال الخيرية. وقال احمد البنا مساعد مدير عام غرفة دبي لشؤون الدراسات والعلاقات الدولية منسق عام الحملة ان كافة الدوائر في دبي تعمل كمجموعة واحدة لتفعيل دور هذه الفعالية حيث تم انجاز كافة الاستعدادات الخاصة بالانطلاقة اليوم موضحا ان الالعاب النارية ستتم في الساعة الثامنة مساء من امام مبنى الغرفة ايذانا بانطلاق الفعاليات. وقد تم حتى يوم امس توزيع اكثر من 4.5 ملايين كوبون على مختلف القطاعات بدبي للمشاركة بهذه الحملة حيث يحق للمتسوق عند شراء ما قيمته 100 درهم الحصول على كوبون للدخول بالسحوبات التي تتضمن سحبا يوميا بقيمة 20 الف درهم وسحبا اسبوعيا بقيمة نصف مليون درهم والسحب النهائي بقيمة 1.5 مليون درهم. واضاف البنا ان الغرفة بالتعاون مع تلفزيون دبي ستقوم بانشاء »استوديو ضخم« في شارع الرقة وذلك لتقديم برامج وندوات اقتصادية وبشكل يومي ولمدة ساعتين ونصف الساعة طوال فترة الحملة الى جانب تقديم برامج دينية وترفيهية ومسابقات لكافة المشاركين موضحا ان الهدف من هذا الاستوديو تنشيط الشوارع التجارية في الامارة. وأكد ان السحب اليومي ستتم تغطيته من خلال هذا الاستوديو. واضاف ان جوائز اضافية سيتم الاعلان عنها لاحقا من خلال مشاركات المجموعات التجارية. 42 مركزا تجاريا وقد تم تسجيل مشاركة اكثر من 42 مركزا تجاريا في هذه الفعالية وهم اعضاء مجموعة مراكز التسوق الى جانب الجمعيات التعاونية ومحلات تجارية مختلفة والمطاعم والفنادق ومكاتب الطيران والاسواق التجارية التابعة لبلدية دبي. واشاد البنا بالاقبال الكبير من قبل المجموعات التجارية والمحلات التجارية في قطاع التجزئة للمشاركة بهذه الحملة. من جانبه، قال ثاني جمعة بالرقاد مدير ادارة العلاقات الخارجية بالغرفة مساعد المنسق العام للحملة ان الغرفة بالتعاون مع الدوائر المحلية بدبي كثفت من الجهود الرامية لانجاح هذه الفعالية التي تعتبر من الفعاليات المهمة على مستوى الامارة والتي ستكون ذات اثر فعال على تنشيط قطاع التجزئة. وقال عبداللطيف القرقاوي رئيس اللجنة الاعلامية في الحملة ان رسم دخول استوديو الحملة سيكون في حدود 20 درهما ستعود بالكامل للجمعيات والاعمال الخيرية على مدار الشهر الفضيل مشيرا الى ان الاستوديو سيضيف متعة خاصة للحملة بفضل البرامج التي سيتم تنفيذها من خلاله. واعلن ان بدء فعاليات هذا الاستوديو سيكون في اول شهر رمضان المبارك وقد تم تحديد موعد الفعاليات الخاصة بالاستوديو من الساعة العاشرة والنصف وحتى الواحدة بعد منتصف الليل يوميا ولمدة 39 يوميا. وقال ان البرامج تشتمل على برامج رياضية وترفيهية ومقابلات لابرز الشخصيات التي ستزور دبي خلال هذه الفترة. وتستهدف دبي التي اطلقت اكثر من فعالية على مدار العام تنشيط قطاعاتها التجارية المختلفة سواء الجملة والتجزئة أوالخدمات حيث تسهم تلك القطاعات بمساهمات قوية في الناتج والاجمالي المحلي للامارة. يذكر ان قطاع الفنادق والمطاعم ساهم في الناتج المحلي الاجمالي للامارة عام 1993 بما نسبة 3% ليبلغ 959 مليون درهم في الناتج الذي بلغ ذلك العام 32 مليار درهم بينما ارتفعت تلك المساهمة بقيمة 1.023 مليار درهم وبنسبة 2.8% في ذلك الناتج عام 1994 والذي بلغ 36.8 مليار درهم ليرتفع مرة اخرى في عام 1995 الى 1,095 مليار درهم وبنسبة 2,7% من ناتج ذلك العام الذي بلغ 41,2 مليار درهم. وقد ارتفعت مساهمة ذلك القطاع عام 1996 الى نحو 1,2 مليار درهم وبنسبة 2,7% من ناتج بلغ ذلك العام 44,5 مليار درهم ليرتفع مرة اخرى العام الماضي الى 1,3 مليار درهم وبنسبة 3,1% من ناتج ذلك العام الذي بلغ 45,5 مليار درهم ومن المتوقع بلوغ مساهمة ذلك القطاع في الناتج بنهاية العام الحالي 1,5 مليار درهم من ناتج متوقع بنحو 48 مليار درهم بنهاية العام الحالي. اما بالنسبة لمساهمة قطاع الجملة والتجزئة فقد بلغ عام 1993 ما قيمته 5,6 مليارات درهم وبنسبة 17,6% من ناتج محلي للامارة بلغ 32,08 مليار درهم ليرتفع الى 6,3 مليارات درهم في عام 1994 وبنسبة 17,2% من ناتج بلغ 36,8 مليار درهم ليصل في عام 1995 الى نحو 6,8 مليارات درهم وبنسبة 16,5% من ناتج ذلك العام الذي بلغ 41,2 مليار درهم ليزيد الى 7,5 مليارات درهم في عام 1996 وبنسبة 16,9% ليرتفع الى 7,7 مليارات درهم في العام الماضي وبنسبة 16,9% من الناتج حيث من المتوقع بلوغه بنهاية العام الحالي سقف الـــ 8,2 مليارات حسب مؤشرات غرفة دبي. الطيران والشقق المفروشة وقال ممثلو شركات طيران ان هناك خططا لاستغلال هذا الحدث في اجتذاب سياح من دول الخليج لزيارة دبي من خلال هذه الفترة خاصة ان الجوائز المالية مغرية جدا مشيرين الى ان شركات الطيران الخليجية ستطرح اسعارا خاصة لزيارة دبي في هذه الفترة. وأوضح ممثلوا شقق مفروشة في دبي ان المشاركة ستكون قوية من هذا القطاع للاستفادة من السياح المتوقع حضورهم الى دبي في هذه الفترة خاصة ان بعض دول مجلس التعاون ستكون بها اجازات طوال الشهر الى جانب المواطنين الذين سيفضلون نهاية الاسبوع للاقامة في دبي خلال هذه الفترة اضافة الى اجازة الربيع التي ستصادف الاسبوع الاخير من شهر رمضان المبارك. وقالوا ان المواطنين يفضلون الاقامة في الشقق المفروشة وذلك لأن الشقق تتيح لهم الاستمتاع وحرية التحرك اكثر من الفنادق مشيرين الى ان الشقق المفروشة سجلت حجوزات مبكرة في ايام هذه الفعالية. يذكر ان عدد المباني الاستثمارية والتي يدخل من ضمنها مباني الشقق المفروشة قد بلغ عدد المنجز منها العام الماضي 693 مبنى مقابل 602 مبنى تم انجازه في عام 1996 وما مجموعه 620 مبنى في عام 1995 وقد بلغت استثمارات القطاع الخاص في المباني الخدمية والترفيهية والارشادية والسكنية والصناعية بامارة دبي في العام الماضي 4.5 مليارات درهم مقابل 3.4 مليارات درهم في عام 1996 وما قيمته 3.1 مليارات درهم في عام 1995. وأكد ممثلو الاماكن الترفيهية في دبي استعداد كافة المنشآت لاستقبال الزوار في هذا الشهر كمساهمة في تقديم الخدمات الترفيهية لزوار الامارة في اثناء الحملة خاصة في العطلات الاسبوعية وعطلات عيد الفطر المبارك. ويتوقع ان تتجاوز المبيعات التي ستتم خلال الحملة سقف الــــ 500 مليون درهم. وتوقع ممثلو قطاع تجزئة بدبي ان تساهم هذه الحملة في تنشيط السوق مما ينعكس بشكل ايجابي على الواردات غير النفطية بالامارة والتي بلغت العام الماضي 62.8 مليار درهم مقابل 61.7 مليار درهم في عام 1996 وما مجموعه 54.6 مليار درهم في عام 1995.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات