رئيس سلطة المنطقة الحرة بجبل علي: ريسوت وعدن لن يؤثرا على حركة البضائع في موانئ دبي والخليجي،لم نتلق أي عرض اريتري للتنسيق وسياستنا عدم الدخول في تحالفات ضد موانئ المنطقة

اكد سلطان بن سليم رئيس سلطة المنطقة الحرة لجبل علي والمدير العام لموانئ دبي عدم وجود أي تأثير على مستوى حركة البضائع في موانئ دبي وموانئ الخليج عموما بسبب تشغيل المرحلة الأولى من ميناء ريسوت العماني الاعلان عن بدء تشغيل ميناء عدن اليمني في مارس1999,مشيرا في الوقت ذاته الى ان الميناءين سوف يساهمان بشكل ايجابي في تطوير الشحن البحري في البحر الأحمر . وشدد بن سليم على سياسة موانئ دبي الرامية الى عدم الدخول في تحالفات ضد أي من الموانئ القائمة في المنطقة مؤكدا على سياسة التعاون المشترك وقال (اننا لم نستلم أي عرض اريتري للتنسيق مع موانئ دبي في هذا الخصوص. وحذر رئيس سلطة المنطقة الحرة لجبل علي مدير عام موانئ دبي في حواره مع (البيان) من وقوع موانئ المنطقة في فخ (حرب الأسعار) لأن ذلك سيعود بالضرر على جميع الفرقاء ومنهم شركات الملاحة, مرحبا في الوقت نفسه بالمنافسة التي تعتبر عاملا ايجابيا طالما اعتمد على تقديم الخدمات الأفضل. واكد بن سليم ان العلاقة بين موانئ الامارات هي علاقة تعاون ومنافسة في آن واحد لتقديم الأفضل والأجود من أجل تحقيق المصلحة الوطنية, وقال ان سلطة موانئ دبي تؤمن وتدعو لعلاقة صحية تجمع موانئ المنطقة وتقوم على أساس التعاون والمنافسة معاً. وأشار الى ان موانئ دبي اكتسبت خبرة كبيرة وجذبت اهتمام كثير من الموانئ العالمية وتقع ضمن أول عشرة موانئ في العالم في مناولة الحاويات ولذلك تعزز موقعها لادارة الموانئ الخارجية مثل مرفأ الحاويات ببيروت, وقال ان موضوع ادارة ميناء أم قصر ما زال قيد البحث وتبادل الأفكار بعد أن تقدمنا باقتراحات خاصة لهيئة الموانئ العراقية. وأوضح بن سليم ان المنطقة الحرة لجبل علي بدأت بتطوير المنطقة الجنوبية لاستيعاب مزيد من المشاريع بعد ما وصل عدد الشركات حتى الآن الى أكثر من 1350 شركة من 78 دولة في العالم ويجري حاليا إقامة جسر للربط بين المنطقتين وتوفير سهولة المواصلات. وفيما يلي نص الحوار: إدارة خارجية بشأن ادارة مرفأ الحاويات ببيروت, هل هي البداية للادارة الخارجية من قبل موانئ دبي لبعض الموانئ بالمنطقة؟ وإلى أي مدى وصلت المفاوضات مع هيئة الموانئ العراقية؟ ان سلطة موانئ دبي يدعمها ما يقارب 30 عاما من الخبرة ومن موقعها المتقدم ضمن أول عشرة موانئ في العالم في مناولة الحاويات, قد جذبت اهتمام كثير من الموانئ في العالم ونستقبل باستمرار وفودا من مختلف الدول للاطلاع على ما حققناه من تطوير ذاتي لبرامج التشغيل وكذلك مناقشة استراتيجيتنا المتميزة بتوفير معدات المناولة والخدمات التي يحتاجها عملاؤنا على المدى البعيد, وإذا كان طريق النجاح يبدأ بالخطوة الأولى فقد تحقق لنا ذلك باختيارنا لادارة محطة حاويات ميناء بيروت ونشير في هذا الصدد ان علاقتنا مع مرفأ بيروت بدأت من أكثر من عام من الآن بتدريب بعض الكوارد الفنية اللبنانية ضمن برامج تدريبية وتعاون مع عدد من الموانئ العربية والأجنبية. والمهم على أي حال هو اجتهادنا الموصول للتطوير الاداري والفني وما نكسبه يوميا من زيادة ثقة الخطوط الملاحية بالمستوى الرفيع من الخدمات التي نقدمها وعلى نحو خاص سرعة المناولة والمحافظة على سلامة الحاويات, لأننا بذلك نعزز موقعنا وما نتمتع به من كفاءة لادارة الموانئ الخارجية. أما الموانئ العراقية وأخص بالذكر ميناء أم قصر فقد تقدمنا باقتراحات خاصة لسلطة الميناء وما زال الموضوع حتى الآن, قيد البحث وتبادل الأفكار. نعم للمنافسة التحديات الحالية والمنافسة القوية في المنطقة تفرض تحديات جديدة على سلطة موانئ دبي والمنطقة الحرة, كيف تنظرون الى تلك التحديات, وما استعدادتكم لمواجهة ذلك؟ التعامل مع المنافسة ليس بالأمر الطارئ على دبي بل سمة غالبة على تاريخنا التجاري عموما, ومن واقع التجربة فاننا نجد في المنافسة ميدانا رحبا لزيادة الخبرة والكفاءة العملية وتطوير مستوى الخدمات. وثمة قاعدة مهمة ان العملاء اليوم على درجة كافية من الوعي للتعامل مع الجهة الموثوقة التي توفر لهم ما يحتاجونه من خدمات بأسعار اقتصادية تراعي مصالحهم على المدى القصير وكذلك نتابع التطوير لتستمر في خدمة هؤلاء العملاء على المدى الطويل. تطوير هل هناك خطط للتوسع أو تفكير في منح اعفاءات أكثر لجذب المستثمرين؟ فيما يخص المنطقة الحرة لجبل علي فقد بدأنا فعلا بتطوير المنطقة الجنوبية لاستيعاب مزيد من المشاريع بعدما وصل عدد الشركات حتى الآن الى أكثر من 1350 شركة من 78 دولة في العالم ويجري حاليا اقامة جسر للربط بين المنطقتين وتوفير سهولة المواصلات. اما عن منح اعفاءات أكثر لجذب المستثمرين فان سلطة المنطقة الحرة لجبل علي تضع في أوليات اهتمامها تقديم موضوع الجودة وتوفير أفضل الخدمات وبالمقابل جذب الشركات الراغبة في اقامة مشاريع حيوية تتمتع بالتخطيط طويل الأجل وتحسن الاستفادة من جملة الحوافز والتسهيلات التي تقدمها سلطة المنطقة. لا تأثير ما مدى تأثير العمل في ميناء ريسوت العماني وعدن اليمني على موانئ دبي والمنطقة الحرة؟ لكل من موانئ المنطقة مزايا خاصة تتمتع بها, وبدون شك فان السوق المحلية في داخل الخليج من أقوى الأسواق في العالم وبالتالي لا نتوقع حصول تأثير كبير على مستوى حركة البضائع في موانئ الخليج عموما وموانئ دبي على نحو خاص. وإضافة الى ذلك, اعتقد ان افتتاح ميناء صلالة وعدن سيخدم حركة الملاحة داخل البحر الأحمر الذي يفتقد الى وجود موانئ حديثة باستثناء ميناه جده الاسلامي, وهكذا فان ميناءي صلالة وعدن سوف يساهمان ايجابيا في تطوير الشحن البحري في البحر الأحمر بدخولهما لخدمة الملاحة في هذه المنطقة الاستراتيجية من العالم. أننا نتأمل النجاح لكل موانئ المنطقة وان تساهم هذه الموانئ في تعزيز اقتصادها الوطني وتوفير فرص العمل اللائقة لأبنائها. ضد التحالفات هل هناك عرض اريتري للتنسيق مع موانئ دبي في مواجهة اللاعبين الجدد في ريسوت وعدن؟ لم نستلم أي عرض ارتيري في هذا الخصوص وليس من سياسة سلطة موانئ دبي الدخول في تحالفات ضد أي من الموانئ القائمة بل تهدف دائما للتعاون المشترك وما يحقق المصلحة العامة. الموانئ الجديدة تدفعنا الى السؤال عن كيفية التنسيق والتعاون بين الموانئ العربية في ظل تطبيق اتفاقيات التجارة الحرة بين الدول العربية؟ ان سلطة موانئ دبي تؤمن وتدعو لعلاقة صحية تجمع موانئ المنطقة وتقوم على أساس التعاون والمنافسة في آن معاً. وبمنظورنا فان الموانئ بوسعها تحقيق هذا الهدف على أساس التعاون الكامل في المجالات الفنية والادارية وعلى نحو خاص مجاراة التقدم الهائل في التطور التقني وأنظمة المعلومات. وبمثل هذا التعاون تتمكن الموانئ من متابعة التطوير وتخفيض النفقات وتقديم الخدمات الأفضل للشركات الملاحية. أما المنافسة فانها عامل ايجابي طالما اعتمدت على جانب التنافس في تقديم الخدمات الأفضل وابتعدت عن فخ (حرب الأسعار) الذي يعود بالضرر على جميع الفرقاء ومنهم شركات الملاحة. ان عمل الموانئ يستلزم تخصيص ميزانية لايستهان بها لأعمال البحث والتطوير وبالتالي فان أسعار الخدمات لابد ان تتضمن هامشا يكفل الانفاق على هذا الجانب الحيوي والهام. ما طبيعة العلاقة بين موانئ الامارات, هل هي علاقة تنافس أم تكامل؟ العلاقة القائمة حاليا تندرج تحت تسمية المنافسة وما قدمته في السؤال السابق حول أهمية مفهوم التعاون والمنافسة في آن معا ينطبق ايضا على موضوع التعامل بين موانئ الامارات لتحقيق المصلحة الوطنية. سلطان بن سليم (جبل علي) استعداد وتطوير مستمر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات