اللجنة المنظمة تستعرض آخر التطورات،2.5مليون كوبون لمراكز التسوق بدبي خلال حملة شهر العطاء

عقدت اللجنة المنظمة العليا للحملة الترويجية(شهر العطاء في دبي)التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي في 15 ديسمبر وحتى23يناير المقبل اجتماعا لها لاستعراض آخر التطورات والاستعدادات حيث ترأس الاجتماع أحمد البنا مساعد المدير العام للغرفة ومنسق عام الحملة وبحضور ثاني جمعة مدير ادارة العلاقات الخارجية مساعد المنسق العام وأعضاء اللجنة . كما تم خلال الاجتماع استعراض بعض المقترحات الجديدة الخاصة بالحملة حيث اتخذ اللازم بشأنها. وأعلن أحمد البنا أمس ان الحملة تم وضعها ضمن مواقع غرفة دبي على شبكة الانترنت, باستطاعة الزائر للمواقع التعرف على الفعالية والمشاركة بالحدث خاصة بالنسبة لقطاع التجزئة في الإمارة. وقال البنا ان اللجنة وغرفة دبي حددت نحو 22 موقعا رئيسيا روعي فيها التوزيع الجغرافي السليم للامارة بالنسبة للصناديق الخاصة بوضع كوبونات المشاركة لاجراء السحوبات عليها بشكل يومي واسبوعي والنهائي. وأضاف ان كافة المجموعات التجارية في دبي اكدت التزامها الكامل بالمشاركة بهذا الحدث حيث رصدت ميزانيات معينة للمشاركين بالحملة وتعميم الفائدة على المتسوقين للاستفادة المباشرة من السحوبات. وأوضح ان المسؤولين في مجموعة المراكز التجارية بدبي عقدوا اجتماعا أمس مع المسؤولين باللجنة حيث اكدوا التزامهم الكامل بالمشاركة بالحدث موضحا ان مركز (سيتي سنتر) وحده التزم بالحصول على مليون كوبون للمشاركة بهذا الحدث كطلب مبدئي الى جانب 600 ألف كوبون لمركز برجمان اضافة الى المراكز الصغيرة التي طلبت مبدئىا ما بين 10 الى 50 الف كوبون. وتوقع البنا ان يصل عدد الكوبونات المبدئية التي ستشارك بها المراكز التجارية الى نحو مليونين ونصف المليون من الكوبونات وهذا الرقم سيخصص لصالح 20 مركزا تجاريا بدبي من بينها سيتي سنتر ومركز الغرير وبرجمان ووافي والبستان والخليج والمركز السياحي بالهوليداي ان كراون بلازا والمنال والهنا والوصل ومراكز أخرى بدبي. واكد البنا ان المراكز التجارية سوف تطلق حملات ترويجية بالتنسيق مع اللجنة المنظمة العليا للحملة وذلك بهدف دعم (شهر العطاء في دبي) . يذكر ان المراكز التجارية تلعب دورا حيويا في مفهوم التسوق الحديث في دبي خاصة مع تنامي اعدادها في السنوات الخمس الأخيرة حيث رصدت المجموعات التجارية الضخمة ميزانية كبيرة لانشاء وتشييد المراكز التجارية التي روعي فيها الحداثة وتوفير كافة الخدمات لتقديم خدمة مناسبة للمتسوق. وقد بلغ الانفاق الاستهلاكي الخاص بالدولة العام الماضي 88 مليار درهم مقابل 83.6 مليار درهم في عام 1996 وما قيمته 75.3 مليار درهم في عام 1995 حيث ان ذلك الارتفاع يدل بوضوح على ارتفاع وتزايد القوة الشرائية بالدولة. وقد بلغت واردات دبي من مختلف السلع الاستهلاكية في العام الماضي 62.8 مليار درهم مقابل 61.7 مليار درهم في العام الذي سبقه مقارنة بـ 54.6 مليار درهم في عام 1995 مما يشير الى نمو القوة الشرائية وتصاعد وتيرة اعادة التصدير والتي بلغت العام الماضي سقف الـ 16.4 مليار درهم مقابل 16.1 مليار درهم في العام الذي سبقه و13.06 مليار درهم في عام 1995. وقد بلغت صادرات دبي الوطنية العام الماضي 5.4 مليارات درهم مقارنة بـ 4.2 مليارات درهم في العام الذي سبقه و4.6 مليارات درهم في عام 1995. وقال ممثلو مصانع في دبي ان هذه الحملة ستنعكس بشكل ايجابي على قطاع التجزئة الخاصة بالصناعات الوطنية والتي حققت مبيعاتها نموا كبيرا العام الماضي. وقد نمت مبيعات المنتجات المصنعة محليا العام الماضي بحوالي 28% لتصل الى 17.3 مليار درهم في ذلك العام مقابل 13.5 مليار درهم في عام ,1996 وخلال الفترة نفسها ارتفعت مبيعات المصنع الواحد لتصل الى 22.1 مليون درهم العام الماضي مقابل 19 مليون درهم في عام 1996. وقد زادت اعداد المنشآت الصناعية بدبي العام الماضي لتصل الى 789 منشأة مقارنة بـ 708 منشآت في عام 1996. تصوير محمد هشام خلال اجتماع اللجنة المنظمة العليا

طباعة Email
#