مفاوضات لتوقيع صفقات بملايين الدراهم في دبي

أجمعت مصادر على ان حركة السوق العقارية في دبي بدأت تظهر ملامح ايجابية خلال الاسبوعين الماضيين, حيث توجد طلبات كثيرة على الأراضي والبنايات كما تتم مفاوضات بين أطراف متعددة من الملاك والمستثمرين سواء كانوا من المواطنين أو بعض مستثمري دول مجلس التعاون وانه يتوقع بين لحظة أو أخرى الاعلان عن صفقات كبيرة بملايين الدراهم بعد ان وصلت المفاوضات بين الأطراف إلى مراحل متقدمة. وقال علي آل رحمة من باب الحصن للعقارات في دبي انه من الطبيعي ان تمر أية سوق بمرحلة هدوء وان ما حدث بالفترة الماضية ليس أزمة أو بداية تراجع خاصة وان سوق الأراضي والعقارات في دبي تعتبر سوقا قوية كما ان التجارب تثبت ان العقار يعد من أفضل الوسائل الاستثمارية أمانا, ودليل ذلك ان أسعار الأراضي لم تشهد تراجعا بل هي متماسكة وقوية كما ان كثرة الطلب الحالي يدل على ان السوق في طريقها للانتعاش كعادتها. وأشار آل رحمة إلى وجود طلب على الأراضي بشارع الشيخ زايد وطوي الصايغ والقصيص وغيرها من المناطق التجارية, كما يوجد طلب على الأراضي السكنية في أم سقيم. أما مأمون العلواني من بالسلاح العقارية فقد أكد وجود عروض وطلبات على معظم المناطق والمفاوضات قائمة بين أطراف متعددة ولكن النتائج لم تعلن بعد. وأشار العلواني إلى بعض الصفقات التي تمت خلال الاسبوع منها بيع قطعتي أرض بمنطقة مردف بسعر 570 ألف درهم وبسعر 38 درهما للقدم المربع الواحد, وأخرى بمبلغ 630 ألف درهم بسعر 42 درهما للقدم المربع, كما تم بيع ثلاث قطع بمنطقة أم سقيم اثنتان منها بسعر ثلاثة ملايين درهم وبسعر 110 دراهم للقدم المربع وأخرى بسعر مليون و500 ألف درهم بسعر 100 درهم للقدم المربع. أما فياض القدسي من أسوار للعقارات فقد ذكر ان حركة التداولا تأثرت بعطلة عيد الاتحاد وأكد ان العام الجديد سيشهد استقرارا ماديا للمستثمرين وهذا سينعكس ايجابيا على السوق مشيرا إلى ان أسعار الأراضي ثابتة ولم تشهد أي انخفاضات تذكر وان كان العرض يتفوق على الطلب. وقال ان أكثر العروض هنا في مناطق الرقة والمرقبات وفريج المرر والبراحة وبالنسبة للسكنية فالعروض في مردف والمزهر وأم سقيم والجميرا وند الحمر بمساحات مختلفة ويوجد عروض للفلل في مردف وأم سقيم والطوار وأقل العروض هي الأبنية الصغيرة. واتفق فياض مع علي آل رحمة على ان المستثمر بدأ يدرك ان الاستثمار في المجال العقاري أكثر أمانا من الأوعية الاستثمارية الأخرى ولذلك فالتوقع أن يعود المستثمرون الذين جذبتهم أسواق أخرى إلى سوق العقارات. عروض وفرص استثمارية توافرت عروض وفرص استثمارية على الأراضي والبنايات خلال الاسبوع الماضي منها, فلل في مردف والطوار بدور واحد وبدورين بمساحات مختلفة, وأيضا عروض لفلل في أم سقيم والممزر والجميرا, كما توافرت عروض لأراض في الجميرا وأم سقيم والبراحة, والرقة والقصيص وطوي الصايغ والممزر, ومردف والمنخول وأراضي في شارع الشيخ زايد والمرقبات والنخيل وهور العنز والبرشاء. وهناك عروض لبنايات وبيوت عربية منها بنايات في المرقبات والرقة والقصيص وفريج المرر والبراحة وطوي الصايغ وديرة وبر دبي والكرامة, والبستكية, وبيوت عربية في السطوة والبستكية وأبو هيل وهور العنز والحمرية وعروض لبعض الفنادق فئة أربع نجوم ومزارع في العوير والخوانيج وحتا. أسعار الأرضي استمرت أسعار الأراضي في الحفاظ على تماسكها ولم تطرأ أية تغييرات سعرية تذكر وبلغ سعر القدم المربع في شارع الشيخ زايد من 3900 ــ 4200 درهم للمساحات الصغيرة, وبين 2500 ــ 3000 درهم للمساحات الكبيرة, وفي السطوة ما بين 1400 ــ 1600 درهم للمناطق التجارية, ومن 200 ــ 250 درهما للمناطق السكنية, وفي الحمرية بر دبي من 1000 ــ 1200 درهم للتجارية, ومن 400ــ500 درهم للسكنية, وفي المنخول من 500ــ650 درهما للمناطق التجارية, ومن 400ــ450 درهما للمناطق السكنية, وطوي الصايغ من 725ــ750 درهما, والقصيص من 320ــ380 درهما, والقرهود من 400ــ500 درهم للمناطق التجارية, ومن 100ــ130 درهما للمناطق السكنية, وهور العنز من 700ــ800 درهم للتجارية, ومن 380ــ800 درهم للتجارية, ومن 380ــ450 درهما للسكنية, وأبو هيل من 700ــ800 درهم للتجارية. القيمة الايجارية أكدت المصادر العاملة بقطاع الايجارات ان أسعار الشقق السكنية حافظت على ثباتها وليس هناك أي تغيير خلال الاسبوعين الماضيين ومن ناحية الشقق المفروشة فإن الحركة عليها ما زالت بطيئة لكنها تبشر بالزيادة. وذكر مأمون العلواني من بالسلاح العقارية ان هناك مبان بمنطقة بر دبي سيتم توقيع عقد ايجاره خلال اليومين المقبلين سيستثمر كشقق مفروشة بايجار سنوي أربعة ملايين درهم مما يدل على ان سوق الشقق المفروشة يتجه مجددا إلى الحركة, أما بالنسبة للمستودعات فإن الطلب عليها مستمر وأسعارها في ارتفاع ملحوظ. وبلغت القيمة الايجارية السنوية للشقة المكونة من غرفة وصالة تكييف عادي في منطقة المرقبات من 28ــ30 ألف درهم, والمركزي من 32ــ34 ألف درهم, وغرفتين وصالة عادي من 35ــ38 ألف درهم, والمركزي من 40ــ42ألف درهم, وفي الرقة غرفة وصالة تكييف عادي من 30ــ32 ألف درهم, والمركزي من 33ــ35 ألف درهم, وغرفتين وصالة (عادي) من 35ــ40 ألف درهم, والمركزي من 40ــ45 ألف درهم. وفي طوي الصايغ تكييف عادي بسعر 30ــ35 ألف درهم, والمركزي من 35ــ40 ألف درهم, وغرفتين وصالة عادي من 38ــ45 ألف درهم, والمركزي من 45ــ55 ألف درهم. كتب مصطفى عويضة

طباعة Email
#