الباحثة:لاستطلاع يهدف إلى نشر الوعي بقيمة التميز لدى الموظفين

الاستطلاع الذي أجرته الباحثة جواهر أحمد عبيد بن ثاني بالتعاون مع مؤسسة(البيان), تقول عنه: إن أهم الأسباب التي دفعتها لدراسة هذه الجائزة وأثرها على الدوائر الحكومية هو انها موضوع جديد ومميز ويمس قطاع هام هو القطاع الحكومي. كما ان اعلان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع عن هذه الجائزة والدعم الكامل من حكومة دبي لها زادني شوقا لهذا العمل واستلهم أفكاري. وكان هدفي الرئيسي من وراء هذا العمل التطوعي هو أن أقدم شيئا لخدمة بلدي الامارات. وحول الهدف من الاستطلاع تقول جواهر ان هناك عدة أهداف كانت ترمي إلى تحقيقها من وراء هذه الدراسة أولها معرفة دور جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز في تحسين أداء موظفي الإدارات ودور المعايير الثمانية للجائزة في تحقيق هذا الهدف. وكان الهدف الثاني هو دراسة دور موظفي تقنية المعلومات على وجه التحديد في انجاح المعايير الثمانية للجائزة وتحسين أداء الدوائر الحكومية بشكل عام. وتعتبر جواهر ان الهدفين السابقين هما ركيزة المستقبل التكنولوجي والمتغيرات التي لها أثر على تقبل الأفراد للأوضاع الإدارية والعملية الراهنة. ومن بين الأهداف كذلك معرفة عمق العلاقة بين معايير الجائزة واستخدام الحاسب الآلي الذي تعتبره العصب المتحكم في أي تطوير. الاستبانة وحول أساليب جمع المعلومات التي اعتمدت عليها تقول جواهر انها اعتمدت على الاستبانة كوسيلة أساسية لجمع البيانات والمعلومات الخاصة بهذا البحث. وقسمت الدراسة إلى قسمين جعلت لكل منها استمارة خاصة بها 33 سؤالا. وكانت الأسئلة تركز بشكل أساسي على معرفة تأثير الاعلان عن الجائزة على تحسين عمل الموظفين. وهل النظم التي يستخدمونها حاليا في الدوائر الحكومية متماشية مع متطلبات ولوائح الجائزة. وما هو مستوى استخدام تقنية المعلومات في ارادته وإلى أي مدى يعتقد الموظف ان إدارته مؤهلة للترشيح للجائزة؟ وإلى أي مدى تنطبق عليها المعايير الثمانية؟ وما هي الصعوبات التي تعترض عمل الموظفين خاصة عند استخدامهم للحاسب الآلي؟ وإلى أي مدى يعتقد الموظف بأهمية الحاسب الآلي في التأهيل للجائزة وفي تحسين أداء إدارته؟ وما هي الصعوبات التي تواجه الموظف عند استخدامه للحاسب الآلي؟ وما هي الجهة التي يفضل الموظف أن تتولى ترشيحه للجائزة هل رئيسه المباشر أم لجنة محايدة؟ وأسئلة أخرى عديدة حول الحاسب الآلي وموظفي تقنية المعلومات لمعرفة حجم التعاون بينهم وبين موظفي الإدارات الأخرى وكيف يساهم الحاسب الآلي في الحد من التكاليف ومعرفة دور القيادة في رفع مستوى أداء الموظفين وتثقيفهم بتقنية المعلومات. عدم تعاون أما عن العقبات التي واجهتها أثناء القيام بالاستطلاع فتقول جواهر ان أهم العقبات تمثلت في عدم التعاون من قبل بعض الإدارات وتأخرها في تسليم الاستمارات. وتشير إلى أن هناك دوائر كانت متعاونة مثل بلدية دبي حيث ساهم عبيد الشامسي نائب مدير عام البلدية بدور كبير في انجاح الاستطلاع وجمارك دبي حيث تعاون العديد من مديري الإدارات بالدائرة منهم عادل أحمد بن تركية مدير إدارة الموارد البشرية. لكن كانت هناك بعض الدوائر الأخرى غير المتعاونة رغم ان المشاركة بالجائزة اجبارية لكل الدوائر الحكومية. وتضيف جواهر ان بعض القيادات لم تصل بعد إلى قناعة بأهمية الحاسب الآلي وتأثيره على التأهل للجائزة. كما ان من العقبات الرئيسية التي واجهتها ضيق الوقت. فقد كان لابد أن تنتهي من هذا البحث في أسرع وقت واستغرق العمل به خمسة شهور وكان ذلك ضغطا كبيرا لأنها كانت تريد أن تغطي مساحة أكبر من تلك التي يغطيها هذا الاستطلاع. ومن العقبات كذلك ان بعض الإدارات كانت تنظر إلي على انني دخيلة عليها ولا يجب أن أقوم بهذا العمل الذي يخص هذه الدوائر وتعتبره من شؤونها الخاصة. كذلك بعض القيادات منعت اللقاء المباشر مع الموظفين في حين ان لقاء الباحث مع الموظف مباشرة يفيد في استخلاص النتائج بشكل جيد ومعرفة الحقيقة دون رتوش. تكريم مادي أما عن المقترحات التي تقدمها في ختام هذا العمل فتقول جواهر انها استخلصت مجموعة كبيرة من المقترحات التي تستهدف تطوير عمل الإدارات الحكومية وتطوير الجائزة. بعض هذه المقترحات يتعلق بالجائزة والبعض الآخر يتعلق بالدوائر ويمكن تلخيصها فيما يلي: 1 ــ أن يكون تكريم الموظف ليس فقط عبارة عن جائزة معنوية ولكن أن يحصل الموظف المتميز على جائزة مادية لأن الموظفين الحكوميين وبخاصة في المستويات الأولية في حاجة إلى الدعم المادي. وهذا العامل سيكون عنصر تشجيع كبير للتحسين والاجادة. 2 ــ أن توضع مقترحات الموظفين لتطوير إداراتهم موضع التنفيذ وتأخذ حقها من الاهتمام حيث لاحظت أن بعض الإدارات تهمل آراء هؤلاء الموظفين. 3 ــ أن تركز أمانة الجائزة على القاعدة العريضة من الموظفين وليس فقط المديرين والقيادات. 4 ــ أثبت الاستطلاع أن الدوائر الحكومية حققت نجاحا كبيرا في استخدام الحاسب الآلي وأصبحت دوائرنا على قدم المساواة مع الدوائر المحلية في الدول المتقدمة ولهذا لابد من استمرار تطوير نظام تقنية المعلومات وتحديثه حيث ان بعض الدوائر هي التي تقوم بعملية التحديث. 5 ــ اقترح كذلك أن يكون الترشيح للجائزة من خلال قرار جماعي للإدارة وليس قرارا من المدير حتى يتم ترشيح الموظف المتميز فعلا للجائزة. وأن يكون الترشيح من خلال تطبيق المعايير الثمانية للجائزة حيث ثبت انها معايير جيدة ونستطيع من خلالها قياس تميز الإدارة أو الموظف بشكل دقيق. 6 ــ اقامة دورات تدريبية حول استخدام الحاسب الآلي بالإدارات المختلفة وحول تحسين أداء عمل الدائرة حتى تتأهل للجائزة وعدم الاكتفاء فقط بالدورات والمحاضرات التي تنظمها أمانة الجائزة وذلك بهدف تثقيف الموظف وتوعيته بأهمية التميز. وفي الختام تقول جواهر ان هذه الدراسة مجرد بداية وهي تتطوع بها للمساهمة في تطوير هذه الجائزة المهمة وفي التوعية بأهميتها وأهمية المشاركة بها لأن هذا يخدم التنمية في دبي ويقدمها بصورة جيدة للعالم كله.

تعليقات

تعليقات