مليارا دولار حجم الاستثمار المتوقع، ندوة الاستثمار في ليتوانيا تناقش تعزيز العلاقات مع دبي

أكد عبد الرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ان الامارة تعد مركزا رئيسيا للاعمال والتجارة في منطقة الخليج العربي والشرق الاوسط مشيرا الى ان استيراد دبي في العام الماضي بلغ أكثر من17مليار دولار امريكي وجرت اعادة تصدير معظم هذا الاستيراد الى مختلف انحاء الشرق الاوسط وشرق افريقيا وشبه القارة الهندية وكومنولث الدول المستقلة. جاء ذلك خلال ندوة (فرص العمل والاستثمار في ليتوانيا التي عقدت ليوم واحد امس بمبنى الغرفة وحضرها الدكتور الجيمانتاس ريمكوناس نائب وزير خارجية جمهورية ليتوانيا. وقال المطيوعي خلال الندوة ان دبي تقدر الامكانيات المتاحة للاستثمار في ليتوانيا مؤكدا أهمية العمل على تعزيز المعرفة والتفاهم بين رجال الاعمال في البلدين كقاعدة يمكن أن ينطلق منها التعاون المنشود في المجال الاستثماري. وأعرب عن استعداد غرفة دبي لبذل كل جهد ممكن لتوثيق العلاقات الاقتصادية بين البلدين داعيا ليتوانيا الى المثابرة على ايفاد الوفود التجارية وكذلك المشاركة في المعارض الدولية المقامة في دبي والتي يزورها رجال اعمال من سائر دول الخليج العربي حيث ان هذه النشاطات تخدم بشكل مباشر تنمية تجارة ليتوانيا مع منطقة الخليج العربي وهو هدف ليتواني رئيسي وهي تعمل في الوقت نفسه على تحقيق هدف تنمية المعرفة والتفاهم المنشود للغايات الاستثمارية. وقال ان تجارة دبي غير النفطية مع ليتوانيا نمت بشكل مطرد حيث ارتفعت من 417 الف دولار امريكي عام 1993 الى حوالي مليوني دولار امريكي عام 97 وكان معظم ذلك لاعادة التصدير الى ليتوانيا سواء للاستهلاك فيها او للعبور الى ما ورائها وعلى الرغم من تواضع التجارة المتبادلة بين الجانبين إلا أن زيادتها تشير الى الفرص المتاحة وتدعو الى مضاعفة الجهود لتعزيز التعاون الاقتصادي بين الطرفين. التبادل التجاري وقال المطيوعي ان الزيادة التي حدثت في التبادل التجاري بين البلدين كانت نتيجة طبيعية للجهود التي بذلت في هذا الاتجاه حيث استقبلت غرفة دبي وفدا من اتحاد الصناعات الخفيفية من ليتوانيا في أكتوبر 97 ثم استقبلت وفدا من نفس الجهة في سبتمبر الماضي وذلك بعد أن قامت ليتوانيا بتأسيس قنصلية لها في دبي تقديرا منها لاهمية تعزيز العلاقة مع هذا المركز التجاري الهام. مليارا دولار وتوقع مصدر مسؤول في ليتوانيا ان يبلغ حجم الاستثمارات في مختلف القطاعات في بلاده مع نهاية العام الجاري ملياري دولار امريكي من بينها استثمارات اجنبية حيث بلغت الاستثمارات الاجنبية العام الماضي نصف مليار دولار امريكي, حيث استحوذت الولايات المتحدة الامريكية على الحصة الاكبر بتلك الاستثمارات. وقال ان حجم النمو في الناتج المحلي الاجمالي بلغ العام الماضي 7.5% بينما بلغ التضخم 4.8% مشيرا الي أن أكبر الشركات المستثمرة في ليتوانيا هي (سيمنز) (فيليبس) (موتورلا) (اي بي ام) (فيليب موريس) . وتضمن برنامج الندوة استعراض آخر الانجازات الاقتصادية في ليتوانيا في مجالات الاقتصاد الكلي والتخصصي والاستثمارات الاجنبية المباشرة والتجارة الخارجية. وسوف تستثمر ليتوانيا العام الحالي 200 مليون دولار امريكي لتطوير بنيات تحتية أساسية. كما تضمن البرنامج محاضرات عن امكانيات تجارة العبور وفرص الاستثمار في ليتوانيا وعرضها لدور ومهام وكالة التنمية في ليتوانيا ودورها في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتعزيز امكانات التصدير والعمل على زيادة حجم الاستثمارات الاجنبية المباشرة وغير المباشرة وتقديم العون لكبار المستثمرين الاجانب الذين يرغبون في تأسيس مشروعات استثمارية في ليتوانيا. فرص الاستثمار وتم خلال الندوة عرض لعدد من فرص الاستثمار في قطاع منتجات الالبان والابقار وغيرها من الفرص الاستثمارية, وتحدث في الندوة عدد من الخبراء الليتوانيين عن المنتجات الصحية في بلادهم وامكانية الفنادق وقدرة استيعابها والسياحة في الضواحي الريفية. ويرافق نائب وزير الخارجية الليتوانية وفد كبير يتكون من ممثلين عن وزارات الاقتصاد والمواصلات وبلديات ليتوانيا ووكالات التطوير الليتوانيين ووكالات التجارة والزراعة والموانىء الليتوانية واتحاد الصناعات وممثلي غرف التجارة والصناعة واتحاد السياحة الليتوانية. ودعا المتحدثون في الندوة رجال الاعمال والمستثمرين في الدولة للاستفادة من التسهيلات والخدمات التي توفرها الجهات المعنية في ليتوانيا للمستثمرين الاجانب والراغبين في تأسيس مشروعات استثمارية.

تعليقات

تعليقات