دبي وفرنسا تبحثان رفع حجم التبادل التجاري

اكد حسن محمد بن الشيخ النائب الأول لرئيس غرفة تجارة وصناعة دبي على أهمية تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية بين كل من دولة الامارات وفرنسا لتشمل جميع أنواع التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين . وقال ابن الشيخ خلال استقبال الغرفة لوفد اقتصادي فرنسي أمس ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين علاقات قديمة ومتطورة, وان من أبرز المبادرات التي قام بها الطرفان في هذا الاتجاه تأسيس لجنة اقتصادية مشتركة منذ سنة تقريبا لتنمية التعاون بين دبي وفرنسا وتشجيع المؤسسات الاقتصادية وقد اجتمعت هذه اللجنة في باريس بالأسبوع الأول من شهر نوفمبر الحالي. وأضاف انه لايسعنا في هذا المجال الا ان نعرب عن تقديرنا للنشاط الذي نظمه البرلمان الفرنسي لرجال الأعمال من الإمارات في باريس للترويج للعلاقات بين البلدين. ودعا ابن الشيخ خلال الاجتماع الذي حضره عبد الرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة دبي وعدد من الفعاليات الاقتصادية من دولة الامارات, ومن الجانب الفرنسي جيرار بورجوين رئيس اتحاد ومديري الشركات في فرنسا رئيس الوفد والملحق التجاري الفرنسي وعدد من مديري ورجال الاعمال الفرنسيين - دعا المؤسسات الفرنسية لزيادة اهتمامها بأسواق دبي التي تغذي سوقا تضم اكثر من 1.5 مليار مستهلك في منطقة الخليج العربي وايران والشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وكمنولث الدول المستقلة وشرق افريقيا والاستفادة من المكانة التي تحتلها دبي في هذه المنطقة. وقال لقد تحققت لدبي مكانتها هذه بفضل البنية الهيكلية التي وفرتها الحكومة وتشمل أربعة موانئ بحرية بطاقة استيعابية كبيرة وقد تم تجهيز هذه الموانئ بأحدث الآلات والمعدات لمناولة كافة انواع البضائع والحاويات. وأشار الى ان موانئ دبي يؤمها أكثر من 125 خطا ملاحيا نظاميا, كما ان مطار دبي الدولي وقرية الشحن الملحقة به يعد أحد البنيات الهيكلية النشطة التي لعبت دورا مهما في تنشيط التجارة الخارجية لدولة الامارات. شبكة متكاملة والى جانب ذلك انشأت حكومة دبي شبكة متكاملة من الطرق البرية تربطها بدول مجلس التعاون وتعد شبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية من احدث شبكات الاتصال الخارجي. واضاف انه في اطار السياسة الاقتصادية لدولة الامارات عززت حكومة دبي البنية التحتية بتهيئة المناخ الاستثماري المثالي من خلال تقديم اعفاءات جمركية لقائمة عريضة من السلع واعفاء الشركات المستثمرة المحلية والاجنبية من ضريبة الارباح والضرائب الشخصية والسماح بتحويل رؤوس الأموال والأرباح التي تحققها الشركات الاجنبية الى الخارج وذلك بالاضافة الى الاستقرار والأمن الذي تتمتع به دولة الامارات. وقال اننا ندرك الموارد الجيدة والتقدم التكنولوجي الذي تتمتع به فرنسا ونأمل في ان يساهم القطاع الخاص الفرنسي وبالتعاون مع رجال الأعمال في دولة الامارات في اقامة مشروعات صناعية خفيفة ومتوسطة ذات تكنولوجيا متقدمة وذلك لسد احتياجات اسواق دولة الامارات والتصدير الى اسواق منطقتنا التي تعد من أكثر مناطق العالم نموا, والمشاركة في اقامة المشروعات السياحية وغيرها من الخدمات. علاقات عمل واكد على رغبة رجال الاعمال في الامارات بشكل عام ودبي خاصة في اقامة علاقات عمل قوية مع نظرائهم رجال الاعمال الفرنسيين وان غرفة دبي على استعداد تام لتقديم كافة التسهيلات المتاحة لتحقيق ذلك الهدف. من ناحيته, دعا رئيس الوفد الفرنسي الى زيادة حجم المبادلات والتعاون الاقتصادي بين البلدين خاصة وان دبي تعتبر مركزا تجاريا مهما, واشار الى زيارة وفد غرفة دبي الى فرنسا مؤكدا انها ساهمت في تعزيز العلاقات بين البلدين, كما ان الوفد الذي يضم ممثلي اكثر من 25 شركة فرنسية يرغب التعرف عن قرب على سوق الامارات والدخول في مشروعات مشتركة مع رجال الأعمال في الامارات بما يعود بالفائدة على الطرفين. وبلغت واردات دبي من فرنسا خلال العام الماضي مليارا و843 مليونا و382 ألف درهم, بينما بلغت صادرات دبي 51 مليونا و605 آلاف درهم واعادة الصادرات 44 مليونا و102 ألف درهم. وحسب احصاءات غرفة دبي بلغ اجمالي التجارة الخارجية لدبي مع فرنسا مليارا و939 مليونا و89 ألف درهم. كتب مصطفى عويضه

تعليقات

تعليقات