غرفة دبي تبحث تعزيز التعاون مع جنوب افريقيا

أكد الدكتور أنور قرقاش عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة دبي أهمية تعزيز وتوثيق العلاقات التجارية والاقتصادية والتعاون بين دولة الامارات وجنوب افريقيا في سائر المجالات بما في ذلك الاستثمارات المشتركة . وقال خلال استقباله أمس لوفد اقتصادي جنوب افريقي زائر برئاسة شيلادي فيلييه مديرة التجارة والمعلومات في غرفة تجارة وصناعة مقاطعة دوربان ان المبادلات التجارية غير النفطية بين دولة الامارات وجمهورية جنوب افريقيا عبر موانئ دبي البحرية والجوية نمت بمعدلات عالية خلال السنوات القليلة الماضية ووصلت الى حوالي 95 مليون دولار عام 1997 مقابل 53 مليون دولار عام 1993. وقال قرقاش ان هذا الاتجاه الايجابي في حركة المبادلات التجارية يحفز على تنويع مجالات التعاون الاقتصادي بين دولة الامارات وجمهورية جنوب افريقيا ويمكن تحقيق ذلك من خلال تنشيط حركة الاستثمارات في المشاريع المشتركة بين رجال الاعمال في بلدينا في مجالات الصناعات التحويلية الخفيفة والمتوسطة ذات التكنولوجيا المتطورة وفي قطاع السياحة والمجالات الاقتصادية الحيوية الأخرى. وأشار الى انه في اطار السياسة الاقتصادية لدولة الامارات عززت حكومة دبي البنية التحتية المتكاملة بتهيئة المناخ الاستثماري المثالي من خلال تقديمها الاعفاءات الجمركية لقائمة عريضة من السلع واعفاء الشركات المستثمرة المحلية والأجنبية من ضريبة أرباح الاعمال والضرائب الشخصية والسماح بتحويل رؤوس الأموال والأرباح التي تحققها الشركات الأجنبية إلى الخارج بالاضافة الى الاستقرار والأمن الذي تتمتع به دولة الامارات. واكد ان دبي أصبحت جسرا هاما للتجارة في منطقة تشمل دول الخليج وشبه القارة الهندية وشرق ووسط أوروبا ودول آسيا وجميعها تشكل سوقا استهلاكية يصل عدد سكانها الى نحو 1.5 مليار نسمة. ودعا قرقاش رجال الأعمال من جنوب افريقيا للاستفادة من التسهيلات المتكاملة المتوفرة في دبي والمنطقة الحرة لجبل علي باقامة مراكز لتوزيع منتجاتهم في أسواق دولة الامارات وأسواق المنطقة مشيرا الى استعداد غرفة تجارة وصناعة دبي لتقديم كافة التسهيلات الممكنة لتوثيق العلاقات الاقتصادية بين الجانبين. من ناحيتها, اكدت شيلادي فيلييه رئيسة الوفد الزائر على أهمية زيادة حركة المبادلات التجارية بين البلدين مشيرة الى ان دبي أصبحت مركزا تجاريا هاما بالمنطقة كما انها تعتبر موقعا رئيسياً للنفاذ الى الأسواق المجاورة. وقالت ان زيارة الوفد تستهدف بحث زيادة حركة التبادل التجاري والاقتصادي في مختلف القطاعات حيث تتوافر لدى الجانبين الامكانيات والرغبة في بلوغ هذا الهدف. كتب مصطفى عويضه

تعليقات

تعليقات