يبدأ اليوم ويستمر حتى 12من الشهر الجاري:700شركة من 35دولة في معرض الخريف التجاري

تبدأ صباح اليوم الاحد بمركز دبي التجاري العالمي دورة من فعاليات معرض الخريف التجاري الدولي محطمة رقما قياسيا في اعداد العارضين وفي مساحة المعرض وهو يجعل المعرض الذي يستمر حتى 12 الشهر الجاري اكبر معرض تجاري عام في الشرق الاوسط . واستقطب المعرض في دورته الثالثة عشر اكثر من 700 عارض من 35 دولة بما يعادل نموا قدره 1.5 في المائة مقارنة مع الدورة السابقة العام الماضي التي استقطبت 648 عارضا من 31 دولة في حين زادت مساحة العرض بنسبة 25 في المائة من 14 الف متر مربع الى 18 الف متر مربع حيث ستقام الدورة الحالية في اربع من صالات مركز دبي التجاري العالمي مقارنة مع ثلاث صالات في المعرض الدورة السابقة. فيما ضم المعرض هذا العام 13 جناحا وطنيا مقارنة مع 11 جناحا تستحوذ على قرابة 70 في المائة من المساحة الاجمالية للمعرض. وجاء النمو في المعرض هذا العام على الرغم من الظروف الصعبة التي تواجهها اقتصاديات بعض مناطق العالم حيث الازمة المالية في دول جنوب شرق اسيا, والمشاكل المتعددة في دول الاتحاد السوفييتي السابق الى جانب تراجع اسعار النفط في الاسواق العالمية وتأثيرات هذا التراجع على الدول النفطية. وقال فايز احمد مسؤول الشركة المنظمة للمعرض (الفجر للاعلام والخدمات) ان الدورة الحالية للمعرض حطمت رقما قياسيا من حيث الاماكن المخصصة للعرض اومن حيث عدد العارضين او الاجنحة الوطنية الخاصة بالدول, وستكون بالتالي الاكبر على صعيد الدورات السابقة للمعرض الذي يقام للسنة الثالثة على التوالي في دبي. وتتصدر الصين قائمة الدول المشاركة في معرض الخريف في دورته الجديدة بأجنحة وطنية اذ يضم جناحها الوطني (101 عارض) تليها كوريا الجنوبية (81 عارضا) وتايوان (67 عارضا) وهونج كونج (66 عارضا) وماليزيا (49 عارضا) وايران التي يضم جناحها الوطني (35 عارضا) وتركيا (35 عرضا) واندونيسيا (33 عارضا) وتايلاند ( 34 عارضا) والهند(39 عارضا) وفيتنام(21 عارضا) وبنجلاديش(15 عارضا) . ويمتاز المعرض بوجود اجنحة مشتركة بشكل منفصل مثل لبنان اربعة عارضين التي يضم جناحها 15 شركة والمانيا 7 شركات وجمهورية التشيك 5 شركات, وسيرلانكا خمسة عارضين الى جانب شركات من تايوان وهونج كونج وماليزيا بالاضافة الى الشركات المحلية ووكلاء الشركات العالمية العاملة في الامارات والبالغ عددها 30 شركة. ومن المتوقع ان يستقطب المعرض في أيامه الخمسة 15 الف زائر من المختصين والصناعيين ورجال الاعمال في مقابل 11488 زائرا من رجال الاعمال في المعرض السابق بما يعادل نموا قدره 30 في المائة وقررت ادارة الشركة المنظمة ان حصر زوار المعرض بالمختصين ورجال الاعمال فيما سيتم السماح للزوار من الجمهور بزيارته في اليوم الاخير فقط وذلك لاتاحة المجال امام الشركات ورجال الاعمال لابرام الصفقات باجواء مريحة. ويضم المعرض الاف المنتجات الاستهلاكية والمنتجات الصناعية الخفيفة الجديدة التي تتراوح بين ادوات التجميل والمواد الغذائية والمستلزمات المنزلية ومواد البناء والمنتجات الزراعية والمنتجات البلاستيكية والالكترونيات والسجاد والملابس والمصنوعات اليدوية. ومنذ تنظيمه للمرة الاولى في عام 1986 سجل معرض الخريف الدولي نموا مشهودا من حيث تأثيره في السوق ونوعية الزوار والعارضين وقد كشف مسح اجري بعد انتهاء الدورة الاخيرة النقاب عن زيادة بنسبة 30 في المائة في عدد الزائرين من التجار (10 الاف من صناع القرار) عن معرض الخريف الدولي 1996. واشار فايز احمد الى ان معرض الخريف الدولي الذي يقام في نوفمبر من كل عام اكتسب شهرة على مستوى العالم كملتقى تجاري اول يستكشف اتجاهات المستهلكين ويرسي معايير تجارية للاسواق المزدهرة في منطقة تتمتع بقوة استهلاكية عالية نسبيا. وسوف تؤدي هذه المزايا المهمة اضافة الى دور دبي الاستراتيجي كمركز توزيع اقليمي الى تأكيد ان معرض الخريف 98 سيضمن فوائد جمة للمشاركين. واوضح قائلا: (في ضوءتزايد الطابع الدولي للمعرض كحدث تجاري يسعى لتحقيق نتائج فاننا نتوقع اعدادا اكبر من الزائرين الجادين ليس من منطقة الشرق الاوسط وحسب بل من دول بعيدة ايضا كافريقيا وشبه القارة الهندية) . واضاف ان معرض الخريف الدولي اثبت انه احد المناسبات التجارية السنوية التي تحظى باقبال كبير في الشرق الاوسط خاصة وانه ملتقى رئيسي لرجال الاعمال من الشرق والغرب اذ شهد نموا ملحوظا من حيث الحجم والمجالات واصبح دوره اساسيا كوسيلة فعالة لدخول اسواق المنطقة المزدهرة. يذكر ان المشاركة الصينية وهي الثانية عشر على التوالي في معرض الخريف يجرى تنظيمها بشكل مشترك من قبل المجلس الصيني للمعدات والالكترونيات وغرفة الصين للتجارة الدولية. في حين ان الشركات الاندونيسية التي تشارك للمرة السادسة على مستوى وطني فستكون مشاركتها تحت مظلة الوكالة الوطنية لتنمية الصادرات الخارجية. وقال يونج شيل كيم مدير المركز التجاري الكوري في دبي ان المشاركة الكورية القوية في معرض الخريف التجاري هدفها محاولة تعزيز المكانة التي باتت تحتلها كوريا الجنوبية في قائمة الشركاء التجاريين لدولة الامارات, مشيرا الى ان مشاركة مؤسسات بلاده في المعرض ستكون هذا العام تحت رعاية ودعم الوكالة الكورية للترويج التجاري والاستثماري (كوترا) . وقالت ايران ان جناحها الوطني حظى بدعم من قبل مركز ترويج الصادرات الايراني ووزارة التجارة مشيرة الى ان مشاركتها في المعرض جاءت بعد النجاح الكبير المشجع الذي لقيته خلال معرضي الخريف والربيع التجاريين في العام الماضي. حيث فتحت تلك المشاركة افاقا تصديرية واسعة للمنتجات الايرانية الى الاسواق الخليجية والمجاورة باعتبار ان دبي تمثل مركزا تجاريا رئيسيا لاعادة التصدير في المنطقة. وتهدف تركيا من المشاركة هذا العام في المعرض الى استكمال الاتصالات واللقاءات الناجحة التي حققتها الشركات التركية نتيجة مشاركتها في معرض الخريف الذي اقيم في العام الماضي, فيما تحظى الشركات التايلاندية المشاركة في المعرض بدعم مباشر من دائرة ترويج الصادرات التايلاندية في مسعى اضافي لزيادة صادراتها الى دولة الامارات والاسواق الخليجية ومحاولة تعزيز المكانة التي باتت تحتلها في قائمة الشركاء التجاريين لدولة الامارات.

تعليقات

تعليقات