سوق الذهب والمجوهرات المحلية في اسبوع،طلب جيد على المشغولات الذهبية والمجوهرات

حافظ الطلب على المشغولات الذهبية بسوق الذهب والمجوهرات المحلية على مستواه الجيد خلال الاسبوع الماضي وعلى كل عيارات المعدن الأصفر مع انخفاض نسبي في الطلب على السبائك الخام بسبب وفرة المعروض بالسوق المحلية وانخفاض اعادة الصادرات من الخام إلى الهند . وقال تجار انه يتوقع ان ينتعش الطلب بصورة أكبر مع نهاية الشهر الحالي وبداية الشهر المقبل مع الاستعدادات للاحتفالات بمناسبة رأس السنة وأعياد الكريسماس وتوقعات بزيادة الأفواج السياحية خلال الشهر الحالي والمقبل. وأكد ماهر الزعيم من داماس للذهب والمجوهرات ان السوق مستمر في نشاطه الجيد حيث يشهد انتعاشا في الطلب على المشغولات الذهبية والمجوهرات أيضا منذ منتصف الشهر الماضي وقد ساهم انتعاش الحركة السياحية في تحسن الطلب بشكل لافت وملحوظ حيث يتوقع أن تزداد نسب الاقبال السياحي على الدولة خلال الفترة المقبلة. وأشار إلى وجود توقعات بزيادة الطلب مع اقتراب موسم الاحتفالات بأعياد رأس السنة حيث ان بعض الطوائف من المقيمين تحتفل بهذه المناسبة وبعضهم يفضل شراء هدايا من الذهب والمجوهرات والسفر إلى وطنه لقضاء عطلة رأس السنة بين الأهل مؤكدا ان هذا الوقت ينتعش فيه الطلب من كل عام وقد استعدت محلات الصاغة لهذه المناسبة بعرض موديلات حديثة لأول مرة بالسوق المحلية. على صعيد الأسعار واصل سعر المعدن تذبذبه خلال الاسبوع الماضي واستقر في نهاية الاسبوع على فقد حوالي دولارين نهاية الاسبوع. وقد بدأ الاسبوع بسعر 293 دولارا و75 سنتا يومي السبت والأحد ثم هبط إلى 292 دولارا و40 سنتا يوم الاثنين ثم إلى 288 دولارا و60 سنتا يوم الثلاثاء وذلك بسبب مبيعات صناديق أوروبية وأمريكية حيث تقوم بعضها بتصفية مراكزها الدائنة بعد أن عجزت الأسواق عن الحفاظ على سعر 300 دولار للأوقية خلال انتعاشها بالأسابيع الماضية. وتوقعت مصادر أن يعاود الذهب الارتفاع مرة أخرى مع نهاية العام الحالي مع تحسن الطلب على المعدن بسبب اقتراب موسم أعياد الميلاد وتوقعات بطلب أكبر من الهند ودول أخرى حيث تعتبر الهند أكبر دول العالم استهلاكا للمعدن. ولكن المعدن عاود الصعود مرة أخرى يوم الأربعاء إلى 290 دولارا أو عشرة سنتات ثم إلى 291 دولارا و60 سنتا يوم الخميس ولكنه دون مستواه الذي كان عليه يوم الخميس الماضي. وبالنسبة للسعر بالسوق المحلية فقد بلغ سعر العشر تولات صباح يوم الخميس 4035 درهما مقابل 4050 درهما في الاسبوع قبل الماضي, أي بانخفاض 15 درهما, والأونصة 1073 درهما مقابل 1081 درهما بانخفاض ثمانية دراهم, وبلغ سعر جرام الذهب عيار 24 بدون المصنعية 34 درهما و60 فلسا مقابل 34 درهما و72 فلسا, وعيار 22 بسعر 31 درهما و69 فلسا مقابل 31 درهما و80 فلسا, وعيار 21 بسعر 30 درهما و27 فلسا مقابل 30 درهما و38 فلسا وعيار 18 بسعر 25 درهما و95 فلسا مقابل 26 درهما وأربعة فلوس. وبالنسبة لاعادة التصدير توقعت مصادر ان تشهد فترة الاسبوعين المقبلين توقع عقود لتصدير المعدن إلى بعض الدول المجاورة والهند ومصر حيث يتم حاليا التشاور حول بعضها. وعن سوق المجوهرات لا يزال العنصر السياحي يمثل أهم زبون في السوق المحلية ويوجد تحسن نوعي في الطلب خاصة على الألماس والمشغولات الذهبية المطعمة بالأحجار الكريمة ويمثل السويسريون والألمان أهم زبون بالسوق من السياح بالاضافة إلى الروس. كتب مصطفى عويضة

تعليقات

تعليقات