تفاؤل ألماني تجاه الاصلاحات الروسية

صرح وزير المالية الالماني تيو فايجل امس ان تعيين شيوعيين في الحكومة الروسية المقبلة بقيادة رئيس الوزراء يفجيني بريماكوف لا يعني بالضرورة نهاية لعملية الاصلاحات هناك . ونقلت صحيفة سوددويتشه تسايتونج عن فايجل قوله (السؤال الحاسم هو ما الذي ستفعله الحكومة المقبلة وما اذا كانت روسيا ستفي بوعودها) . وأشار الى ان الشيوعيين الاصلاحيين في بولندا والمجر طبقوا اصلاحات السوق عقب انهيار الكتلة الشرقية. وتم تعيين الشيوعي يوري ماسليوكوف نائبا أول لبريماكوف أمس الاول في خطوة أثارت قلق الحكومات والمستثمرين الغربيين وفي خطوة مصالحة اخرى بين الكرملين والحزب الشيوعي المعارض وافق مجلس النواب (الدوما) أيضا على اسناد رئاسة البنك المركزي الى فيكتور جيراشنكو الذي كان رئيسا للبنك المركزي في العهد السوفيتي. وحذر فايجل روسيا من السعي للخروج من ازمتها الاقتصادية الحالية بطبع أوراق نقدية قائلا ( عادة ما يفشل هذا الامر) . وأبدى ثقته في ان تسدد روسيا دفعات فوائد الديون المتأخرة عليها لالمانيا بحلول نهاية هذا العام وتوقع مجددا الا تؤثر الازمة الروسية على النمو الاقتصادي الالماني. ومن ناحية اخرى قال المستشار الالماني هيلموت كول في مقابلة من المقرر أن تنشرها صحيفة فيلت ام سونتاج في عددها الصادر اليوم الاحد انه يتوقع (فرصة واقعية) لان تحقق المانيا نموا اقتصاديا نسبته ثلاثة في المئة تقريبا في العامين الحالي والمقبل. وتتوقع الارقام الرسمية نموا اقتصاديا يتراوح بين 5ر2 في المئة وثلاثة في المئة خلال هذا العام وثلاثة في المئة في عام 1999.ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات