مجلس محافظي المصارف المركزية العربية يستعرض الأزمة المالية العالمية إنعكاساتها الإقتصادية العربية

عقد مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية دورته العادية الثانية والعشرين الليلة قبل الماضية بالعاصمة الأردنية عمان برعاية الامير حسن بن طلال نائب الملك وولي العهد الأردني الذي افتتح الإجتماع . وشارك في الاجتماع معالي سلطان بن ناصر السويدي محافظ مصرف الامارات المركزي والدكتور جاسم المناعي مدير عام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي. وترأس اجتماعات هذه الدورة محفوظ ولد محمد علي محافظ البنك المركزي الموريتاني. وذكر بيان أصدره صندوق النقد العربي من مقره بأبوظبي امس انه تم خلال الاجتماعات مناقشة تقرير أمانة المجلس والتقرير الاقتصادي العربي الموحد الصادر في عام 1998, ومذكرة الأمانة حول أعمال وتوصيات الاجتماع السابع للجنة الرقابة المصرفية. كما ناقش المجتمعون الورقة التي أعدها محافظ البنك المركزي الأردني, حول تجربة السياسة النقدية في الأردن في ظل عملية التصحيح الاقتصادي, وكذلك الورقتين اللتين أعدتهما آمانة المجلس حول (اثر اليورو على اقتصاديات الدول العربية وحول التطورات المالية والنقدية في الدول العربية خلال عام 1997) . بالاضافة الى القضايا المقترح إدراجها ضمن الخطاب العربي الموحد لهذا العام. وأشار البيان الى ان المجلس بحث كذلك الموضوعات المدرجة علي جدول أعماله واتخذ بشأنها عددا من القرارات تضمنت التنويه بالجهود المبذولة في تطوير التقرير الاقتصادي العربي الموحد والثناء على المستوى الذي وصل إليه, والموافقة على توصية لجنة الرقابة المصرفية حول (مسؤوليات المدققين الخارجيين) . كما عبر المجلس عن شكره لمحافظ البنك المركزي الأردني على الورقة التي قدمها لمحافظ مؤسسة النقد السعودي وأعضاء المجلس على تعقيباتهم عليها. وقد تطرق المجلس كذلك ضمن ما يستجد من أعمال الى الازمة المالية العالمية وانعكاساتها على اقتصاديات الدول العربية. أبوظبي- مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات