سوق الذهب والمجوهرات المحلية في أسبوع

ساد الحذر والترقب تعاملات الاسبوع بسوق الذهب والمجوهرات المحلية انعكاسا للتفاعلات التي حدثت على اسعار المعدن حيث احجم معظم المتعاملين عن التوجه لشراء المشغولات الذهبية خشية حدوث انهيارات بسعر المعدن . وقال تجار بالسوق انه رغم ان الانخفاض بسعر الذهب عامل مشجع على الاقتناء والشراء بالنسبة للمستهلك العادي الا ان التذبذب السريع خلال ايام الاسبوع بسعر المعدن حير قطاعا غير قليل من العملاء في سوق يعاني اصلا من هدوء نسبي في حركة التداول لغياب القوة الشرائية المؤثرة المتمثلة في السياحة الاوروبية, كما ان اغلب العملاء المحليين سواء كانوا مواطنين او وافدين متخمين بطلبات المدارس المتعددة وبداية العام الدراسي الجديد. وذكر تجار ان سوق الاسهم المحلية جذبت ايضا بعض المستثمرين خلال الفترة الماضية ولايزال وهذه كلها عوامل اثرت على وضعية السوق. ولكن رغم ذلك كما يقول سعيد ميان من مجوهرات سعيد فان الطلب خلال الصيف الحالي كان اعلى من الصيف الماضي بفعل حدث مفاجآت صيف دبي 98 الذي ساهم في وجود اعداد من السياح لم تكن اصلا تتواجد في مثل هذه الفترة من السنة مما احدث انعاشا صيفيا للسوق. وتوقع تجار وعاملون بمحلات الصاغة في دبي والشارقة ان يعود الطلب الى وضعه الطبيعي مع بداية الشهر المقبل حيث يتوقع زيادة الطلب الهندي مع بداية الاحتفالات بموسم الزواج, بالاضافة الى الى ان الموظفين العائدين من اجازاتهم يكونون في وضع افضل. على صعيد الاسعار فقد استعاد الذهب وضعيته بالسوق واقترب سعر الاونصة من الرقم نفسه الذي كان عليه قبل الانهيار وسجل سعر الاونصة صباح يوم الخميس 279 دولارا و90 سنتا بعد ان شهد انخفاضا لم يسجله منذ 20 عاما وتدنى سعر الاونصة بداية هذا الاسبوع الى 272 دولارا والذي ارجعه الخبراء الى زيادة المعروض في الاسواق العالمية حيث طرحت روسيا منه كميات كبيرة من احتياطياتها من الذهب كما تبعتها سويسرا بالاعلان عن انها سوف تبيع مائة طن من الذهب الخاص بها بالاضافة الى عرض استراليا كميات كبيرة من الذهب بعد الاكتشافات الجديدة للمناجم بها. وقد تأرجح سعر الاونصة خلال الاسبوع وشهد تصاعدا من يوم الى آخر وبلغ سعرها بالاسواق العالمية يوم السبت 273 دولارا و40 سنتا, والاحد 273 دولارا و90 سنتا ثم استعاد عافيته يوم الاثنين ليصل الى 277 دولارا و70 سنتا والثلاثاء الى 278 دولارا و50 سنتا والاربعاء 280 دولار ثم الخميس الى 279 دولارا و90 سنتا. اما على الصعيد المحلي فقد بلغ سعر الاونصة مع نهاية الاسبوع 1030 درهما مقابل 1036 درهما, والعشر تولات 3870 درهما مقابل 3895 درهما, وعيار 24 بسعر 33 درهما و18 فلسا مقابل 33 درهما و40 فلسا, وعيار 22 بسعر 30 درهما و39 فلسا مقابل 30 درهما و59 فلسا, وعيار 21 بسعر 29 درهما و3 فلوس مقابل 29 درهما و24 فلسا وعيار 18 بسعر 24 درهما و88 فلسا مقابل 25 درهما و5 فلوس. وبالنسبة للمجوهرات اكد متعاملون بالسوق ان الطلب كان جيدا ولاتزال الساعات الثمينة تحظى باقبال جيد بعد ان حقق بعض المتعاملين بالاسهم مدخولات جيدة واتجه بعضهم لشراء المجوهرات والساعات الثمينة مما اوجد طلبا جيدا خلال هذه الفترة. وخلال الاسبوع الماضي شهدت الفضة واسعارها ادنى مستوى لها منذ 11 شهرا حيث سجل سعر الاونصة اربعة دولارات و72 سنتا متأثرة بما حدث للذهب وفي السوق المحلية عاودت التحسن ولكن بشكل طفيف لتصل الى اربعة دولارات و76 سنتا في نهاية الاسبوع وفي السوق المحلية بلغ سعر الاونصة في نهاية الاسبوع الى 17 درهما و51 فلسا. كتب مصطفى عويضة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات