سوق الذهب والمجوهرات المحلية في أسبوع

ارتفع الطلب نسبيا على المشغولات الذهبية خلال الاسبوع الماضي فيما يبدو حسب قول مصادر بالسوق وهو يمثل بداية الصعود لنشاط سوق الذهب خلال فترة موسم الاجازات الذي يتوقع ان يبلغ ذروته خلال الاسابيع المقبلة وبعد انتهاء الامتحانات واستعداد الكثير من الاسر والافراد لقضاء اجازة الصيف في بلدانهم, ويستمر هذا الموسم حتى النصف الاول من شهر يوليو المقبل . وقال سعيد دميان من مجوهرات سعيد ان الطلب كان جيدا مع بداية الاسبوع خاصة وان قطاعا من المقيمين انهى اولادهم الامتحانات الدراسية وبدأوا يتواجدون بالاسواق لشراء هدايا السفر لاقربائهم من الاسواق المختلفة... حيث تشهد اسواق الاقمشة والالكترونيات بداية نشاط ايضا ليتزامن ذلك مع سوق الذهب المحلية... التي استعدت جيدا لهذا الموسم الذي يترقبه التجار باعتباره احدى الركائز المهمة في حركة بيع الذهب من السبائك والمشغولات منذ فترة طويلة. واضاف ان الطلب يتوقع له ان يتصاعد مع بداية الشهر المقبل حيث يكون الموظفون قد استلموا رواتبهم ومستحقاتهم. ومن المتوقع بلوغ ذروة الطلب مداها خلال النصف الاخير من الشهر المقبل وقد تمتد الى منتصف يوليو نظرا لتأخر اجازات المدرسين هذا العام مقارنة بالاعوام السابقة. ومن ناحيته ذكر ماهر الزعيم من داماس للذهب والمجوهرات ان انخفاض اسعار المعدن سيكون عنصر جذب للعملاء ومن العوامل المشجعة على شراء الذهب. واشار الى ان السوق يشهد فعلا بداية نشاط موسم اجازات الصيف وتوقع ان يرتفع الطلب بنسبة تتراوح بين 15 ــ 20% كما ان الجالية الهندية في هذه الايام تحتفل بموسم الزواج ولهذا يوجد طلب جيد على الذهب عيار 22 وهو العيار المفضل لدى الهنود حيث يتميز بقلة (المصنعية) . وقال الزعيم ان الجاليتين اللبنانية والسورية تفضلان الذهب من عيار 18 نظرا لتشكيلاته الواسعة والمتميزة وهو خيار الاوروبيين نفسه, اما المصريون فيفضلون عيار ,21 22 وان كانت اذواق العديد من الجنسيات بدأت تلتفت الى عيارات غير مألوف الاقبال عليها من قبل. وذكر ان الطلب على المجوهرات لا يزال عاديا وان كان بدأ يتحرك في الاسبوع الماضي مشيرا الى وجود منتج جديد يطلق عليه ماريوكا وهو من اللؤلؤ ويوجد عليه اقبال. وبالنسبة لاعادة تصدير المعدن فقد شهد الاسبوع تعاقدات جيدة مع تجار من الهند ومصر وبعض الدول الخليجية وان كانت المخاوف من عقوبات امريكية ضد الهند قد اوجدت حالة ترقب لدى بعض التجار الهنود. وكان الطلب على الفضة جيدا وتمت بعض التعاقدات مع تجار هنود ومن دول خليجية مجاورة وبالنسبة للاسعار فقد واصل المعدن الاصفر تذبذبه في اطار بحثه عن قاعدة سعرية يستقر عليها وبلغ سعر الاونصة نهاية الاسبوع 299 دولارا و80 سنتا مقابل 297 دولارا بالاسبوع الماضي ليسجل ارتفاعا جديدا بسعر الاونصة, وكان الاسبوع قد بدأ بسعر 297 دولارا يومي السبت والاحد ليرتفع الى 300 دولار و30 سنتا يوم الاثنين ولكنه يعاود الهبوط الى 298 دولارا و10 سنتات يوم الثلاثاء الى 299 دولارا و20 سنتا يوم الاربعاء والى 299 دولارا و80 سنتا صباح يوم الخميس. وبالنسبة للعملة المحلية بلغ سعر الاونصة صباح يوم الخميس 1103 دراهم مقابل 1093 درهما يوم الخميس قبل الماضي وبارتفاع 10 دراهم. وبلغ سعر العشر تولات 4150 درهما مقابل 4106 دراهم وبارتفاع 44 درهما وبيع عيار 24 بسعر 35 و40 فلسا مقابل 35 درهما وعشرين فلسا, وعيار 22 بسعر 32 درهما و26 فلسا مقابل 32 درهما و24 فلسا وعيار 21 بسعر 28 درهما و35 فلسا مقابل 28 درهما و15 فلسا, وعيار 18 بسعر 26 درهما و55 فلسا مقابل 26 درهما و40 فلسا. كتب - مصطفى عويضة

تعليقات

تعليقات