وفدان من غرفتي دبي وأبوظبي يزوران بكين العام الحالي: 3.1 مليار دولار واردات الامارات من الصين

أكد أحمد سيف بالحصا عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة دبي رئيس جمعية المقاولين بالدولة ان دبي تتميز بمناخ استثماري جذاب يتمثل في الاعفاءات والامتيازات التي تقدمها الحكومة لقطاع الأعمال والمستثمرين الاجانب كالاعفاء من الرسوم الجمركية على قائمة عريضة من السلع الاستهلاكية والوسيطة والرأسمالية والسماح بتحويل رأس المال والارباح التي تحققها الشركات المستثمرة الى الخارج بالكامل. وقال ان دبي تمتلك بنية هيكلية متكاملة اهلتها لتصبح اكبر مركز تجاري لانشطة الاستيراد والتصدير واعادة التصدير في المنطقة. جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها بالحصا خلال استقبال غرفة دبي امس للوفد الصيني الزائر برئاسة (آن سينجكسن) نائب رئيس المجلس الوطني لترويج التجارة الخارجية بغرفة الصين للتجارة الخارجية رئيس الجانب الصيني في غرفة التجارة العربية الصينية حيث حضر جلسة المباحثات الاقتصادية امس عبد الرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة دبي وعدد من اعضاء مجلس ادارة الغرفة. وأعرب بالحصا عن سعادته بالتطور المستمر في العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط بلدينا الصديقين. معربا عن أمله في ان تحقق هذه الزيارة مزيدا من التقدم في علاقات العمل وتنميتها لتغطي مجالات أوسع للتعاون المشترك بين رجال الأعمال في البلدين لاقامة مشاريع صناعية متوسطة وخفيفة لانتاج السلع الاستهلاكية المتنوعة لتلبية الطلب المتزايد في أسواق دولة الامارات والأسواق الاخرى بالمناطق الاقليمية التي تعد أسواقا تقليدية لدبي يقدر عدد سكانها بنحو 5.1 مليار نسمة وتضم الى جانب منطقتنا العربية شبه القارة الهندية وايران ورابطة الدول المستقلة وشرق ووسط افريقيا. شريك رئيسي وقال ان جمهورية الصين الشعبية تعد من الشركاء التجاريين الرئيسيين لدولة الامارات العربية المتحدة وقد حلت في العام الماضي في المرتبة الاولى بين الدول المصدرة لدولة الامارات العربية المتحدة عبر موانىء دبي البحرية والجوية لتصل قيمة الواردات السلعية من الصين حوالي 9.1 مليار دولار أمريكي. ورحب بالحصا بالتعاون مع المؤسسات الصينية العاملة في مجال التجارة والصناعة والخدمات وندعوها الى استثمار الامكانات والتسهيلات المتوفرة في دولة الامارات بشكل عام ودبي خاصة لاقامة مشاريع مشتركة مع رجال الأعمال في الامارات او اقامة مشاريع استثمارية مباشرة في المنطقة الحرة لجبل علي التي تقدم تسهيلات وضمانات منافسة على المستوى العالمي. ودعا الى زيادة عدد الوفود والبعثات التجارية المتبادلة بين بلدينا, والمشاركة في المعارض والأسواق التجارية العالمية التي تقام في دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية وذلك بهدف تعزيز العلاقات بين رجال الاعمال في البلدين. وقال اذ نتمنى للغرفة العربية الصينية التوفيق فأننا نعرب عن أملنا في أن يكون لها دورها الفاعل في تنمية التعاون الاقتصادي بين الصين والبلاد العربية. وأكد استعداد غرفة دبي لتقديم كافة التسهيلات المتاحة والتعاون مع مجلس تطوير الصادرات الصيني لتنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين. من جانبه قال المسؤول الصيني ان العلاقات الدبلوماسية بين البلدان العربية بشكل عام والامارات بشكل خاص مع الصين تمتاز بمتانتها مما انعكس ايجابا على قوة العلاقات الاقتصادية. تطوير التجارة وأكد ان الصين عازمة على الاستفادة من مكانة الامارات الاقتصادية للمنطقة لتطوير تجارتها مع الدول المجاورة للامارات بحيث يتم اعادة تصدير السلع الصينية من النقطة الاهم في المنطقة وهي الامارات. واشار الى أن الانتاج السنوي الصيني من النفط يبلغ 150 مليون طن وهذا الانتاج لا يغطي استهلاك بكين مما يدفعنا للاستفادة من انتاج الامارات من النفط في تغطية احتياجاتنا في الصين. وأوضح ان الامارات استوردت العام الماضي منتجات صينية بلغت قيمتها 3.1 مليار دولار امريكي منها 5 ملايين دولار امريكي سلعا كهربائية. واشار الى ان دبي تطورت بشكل كبير خلال السنوات الماضية مما جعلها مركزا اقليميا هاما يمكن الاستفادة منه في تطوير وتنمية علاقات الصين مع الدول المجاورة موضحا ان القطاع الصناعي الصيني بحاجة لمزيد من الاستثمارات حيث ندعو المستثمرين في الامارات للاستفادة من تطور ذلك القطاع. زيارة الى الصين ورحب المسؤول الصيني بالزيارة المقررة لوفود غرفة دبي في نهاية العام الحالي ووفود غرفة ابوظبي في اغسطس المقبل مشيرا الى أن تلك الزيارات ستسهم في تدعيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين. واكد ان الصين سوف تكثف وفودها التجارية التي تزور الامارات الى جانب تكثيف مشاركة الشركات الصينية في المعارض التي تقام بدبي. وأكد ان المنتجات الصينية تتميز بالجودة العالية في الانتاج والسعر المنافس مما يمكن لتجار الامارات الاستفادة من المعايير التفضيلية لتسويقها في دول العالم. وقد بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين دبي والصين خلال عام 1996 ما قيمته 7.6 مليارات درهم مقابل 8.5 مليارات درهم في عام 1995 وما قيمته 9.4 مليارات درهم في عام 1994 وما قيمته 3.4 مليارات درهم في عام 1993. وبلغت واردات دبي من الصين في النصف الاول من العام الماضي 02.3 مليارات درهم بانخفاض بلغ 13% عن النصف الاول من العام 1996 الذي بلغت فيه الواردات 4.3 مليارات درهم.

تعليقات

تعليقات