محمد بن راشد يفتتح اليوم سوق السفر العربي الملتقى 98

يفتتح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبى وزير الدفاع اليوم (الثلاثاء) بمركز دبى التجاري العالمي فعاليات معرض سوق السفر العربي الملتقى 98 في اضخم تظاهرة له على الاطلاق حيث يمتد على مساحة 5548 متراً مربعاً بنسبة نمو قدرها 81% عن مساحته في العام الماضى وبمشاركة اكثر من 500 عارض من 40 دولة وذلك للمرة الاولى في تاريخ المعرض الذي انطلق قبل خمس سنوات في عام 1994 . وتشمل قائمة العارضين في الملتقى جميع الشركات العاملة في القطاعات السياحية كالفنادق وهيئات السياحة الوطنية والمنتجعات والواجهات السياحية الفاخرة وموردي التكنولوجيا وشركات تأجير السيارات الفاخرة اضافة الى شركات الطيران وتأجير الطائرات ووكالات السياحة والسفر وغيرها . جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس وقال توم نتلي المدير الدولي في الشركة المنظمة للمعرض انه تشارك في المعرض ايضا 28 هيئة سياحية عالمية في معرض هذا العام حيث تحتل الواحدة منها مساحة 62 مترا مربعا وتبلغ مساحة الجناحين الوطنيين المصري والالماني 100 متر مربع للواحد بينما يحتل الجناح النمساوي والايطالي 50 مترا مربعا للواحد وكلا الدولتيين تشاركان في الملتقى للمرة الاولى. وذكرت مصادر مشاركة بالمعرض ان ملتقى 98 سيشهد الكشف عن العديد من المشاريع السياحية في المنطقة نظراً لمؤشرات النمو التي يسجلها القطاع السياحي فيها وعلى رأسها دبي. واكدت المصادر ان دول اوروبا وامريكا شهدت تراجعاً بحصصها من السياحة العالمية لصالح الشرق الاوسط مشيرة الى ان منظمة السياحة العالمية توقعت ان تحقق المنطقة معدلات نمو سنوي بالسياحة تقدر نحو 6%. واشارت المصادر الى ان العديد من الاسماء العالمية بقطاع الفندقة ستكشف عن توسعات ومنح حقوق امتياز وادارة منشآت سياحية في الامارات عامة ودبي خاصة في خطوة تستهدف زيادة حصتها في سوق السياحة المحلية والمنافسة العالمية التي تتسم بها هذه السوق. واكدت شركة (ريد) العالمية المنظمة للمعرض ان (الملتقى 98) الذي شهد ارتفاعاً نسبته 18% بعدد العارضين من المتوقع له ان يشهد ايضاً زيادة بعدد الزائرين بحوالي 20% مقارنة بمعرض العام الماضي. وقال توم نتلي المدير الدولي في الشركة (نشعر بسرور غامر بهذا النمو الذي حققناه رغم ان ذلك لا يمثل مفاجأة لنا, فالخليج يعتبر منطقة نمو عالية في القطاع السياحي, والقاء نظرة سريعة على عناوين الصحف في الفترة الاخيرة تظهر مدى الاهتمام بهذه المنطقة من العالم التي تشهد ظهور العديد من الفنادق الجديدة والمنتجعات والمرافق السياحية الاخرى, كذلك تظهر التوقعات الاقتصادية واتجاهات النمو ان السياحة الاقليمية هنا تتجه نحو تحقيق معدلات نمو ممتازة, ناهيك ايضاً عن القيمة العالية للسائح الخليجي) . الدعم وراء النجاح واعاد نتلي النجاح الكبير الذي يحققه المعرض سنوياً الى الدعم اللامحدود الذي يقدمه الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس دائرة السياحة والتسويق التجاري, وجهوده في سبيل تعزيز مكانة دبي كنقطة جذب سياحي متميزة عبر اقامة الأسس الصحيحة لانطلاق صناعة سياحة متطورة جداً فيها. واكد نتلي ان معدلات النمو السياحي المتوقعة بالمنطقة خلال الاعوام المقبلة هي 6% في حين تبلغ 3% في امريكا ومثلها في اوروبا و2% في آسيا. وأشار نتلي في مؤتمر صحفي عقد بمركز دبي التجاري العالمي صباح امس للاعلان عن انطلاق فعاليات المعرض اليوم الى ان الشرق الاوسط بدأ يأخذ من حصص كل من دول اوروبا وامريكا من السياحة العالمية نظراً لما يملكه من عناصر جذب سياحي. وشارك في المؤتمر الصحفي كل من عبدالله الدبوس المدير الاقليمي لطيران الامارات ومحمد بن حارب مدير العمليات بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وعبدالله كعدة المدير العام لشركة (نت تورز) واندرو ابرام مدير المبيعات والتنسيق بفندق الجميرا بيتش. وتوقع نتلي ان تعاود آسيا معدلات النمو العالية سياحياً خلال السنوات الاربع المقبلة لتصل بعدها معدلات النمو السياحي الى سابق عهدها... ويتوقع المنظمون ان يقود ازدياد اعداد الشركات العارضة وتزايد أهمية المعرض والاهتمام بأسواق السياحة والسفر في الشرق الاوسط الى رفع مستوى الاستقطاب للملتقى, اضافة لذلك قامت الشركة المنظمة بحملة تسويقية عالمية مكثفة استهدفت جذب واستقبال 7000 زائر متخصص و2500 مستهلك. واوضح نتلي قائلاً:(اننا لسنا مجرد شركة منظمة للمعارض وانما مؤسسة تسويق في قطاع المعارض الذي يعمل مع القطاع السياحي بشراكة حقيقية للمساهمة في تنميته) . واضاف:(ان الهدف من ذلك تعزيز المعرض, وقمنا لهذا الغرض بدعوة ابرز المشترين الدوليين للبرامج السياحية منهم 1200 نرى انهم سيكونون الاكثر اهتماماً بالعارضين, كذلك نتوقع حضور 1300 منهم بالاضافة الى 1500 رجل اعمال اقليمي واكثر من 4300 ممثل تجاري محلي) . مشاركة واسعة ويشارك 40 مشترياً دولياً في برنامج (الزائر الذهبي) الذي تنظمه ريد ترافيل اكزيبيشنز بالتعاون مع فندق جميرا بيتش في دبي ونت تورز وثريفتي وطيران الامارات وحكومة دبي. ويمثل 15 من هؤلاء بلدانا اخرى من منطقة الشرق الاوسط و25 من الاسواق السياحية العالمية الرائدة مثل بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وايطاليا واليابان والهند واستراليا والمانيا, وتم اختيار المرشحين للبرنامج الذين ارتفع عددهم من 30 العام الماضي بناء على علاقات العمل في المنطقة وحجم تأثيرهم على حركة السياحة الداخلية والخارجية للعارضين. وينفق اكثر من 50% من الزوار الذهبيين ما يتجاوز 500 الف دولار امريكي سنوياً في المتوسط في المنطقة, والجميع يؤكدون ان هذا الرقم قابل للارتفاع الى (ستة ارقام) بقوة. والبرنامج الثاني الذي تعتزم ريد ترافيل تجربته في الملتقى 98 هو برنامج مواعيد خاص بالجهات المشترية للبرامج السياحية وكان النظام قد عرض وتم تشغيله في معرض باتمارت الذي عقد في سنغافورة مؤخرا. واوضح نتلي قائلا: لقد قررنا عرض هذه الخدمة الاساسية على نطاق مصغر في الملتقى 98 لاختبار ردة فعل القطاع وقد حاز هذا النظام على الاعجاب خلال عرضه في معرض (باتمارت) الذي بات الان احد انشطة ومعارض ريد ترافيل اكزيبيشنز ليكون بالتالي معرضا شقيقا لسوق السفر العربي. واشار الى ان النظام يتيح للعارضين تحديد المواعيد مع الجهات المشترية المستضافة في المعرض والمسجلة في قوائمة ويضمن لهم بالتالي الاجتماع بمسؤولين مؤثرين في القطاع السياحي العالمي وقال : (نرى اننا سنعمل دائما على تطوير هذه الخطوة في مختلف معارضنا السياحية) . وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تسعى فيه ريد ترافيل الى تصعيد جهودها الرامية الى ترسيخ سمعة الملتقى كمعرض رائد في مجاله. واضاف قائلا: اننا نأخذ على محمل الجد مسؤولية جذب رجال الاعمال المتخصصين للمعرض لعقد الصفقات التجارية في القطاع السياحي فبدون وجود مشترين يفشل المعرض, وبالتالي فإن توسعة برنامج الزائر الذهبي واستحداث برنامج المواعيد والخدمة الكاملة لاعضاء نادي ميريديان تظهر التزامنا التام في تلبية متطلبات جميع ذوي العلاقة بمعرض الملتقى. ومن الممكن ملاحظة نجاح هذه الاجراءات من خلال تزايد عدد العارضين اذ بالاضافة للعارضين الــ 469 الذين دأبوا على الاشتراك بصورة مستمرة ثمة 69 عارضا جديدا من 25 دولة ليصل اجمالي الدول المشاركة الى 41 تمثل القارات الخمس. قائمة العارضين وتشمل قائمة العارضين جميع الشركات العاملة في القطاعات السياحية مثل الفنادق وهيئات السياحة الوطنية والمنتجعات والوجهات السياحية الفاخرة وموردي التكنولوجيا وشركات تأجير السيارات الفاخرة وغيرها وشركات الطيران وتأجير الطائرات ووكالات السياحة والسفر وغيرها. وتشارك في معرض هذا العام 28 هيئة سياحية عالمية تحتل الواحدة منها مساحة 62 مترا مربعا بالمتوسط وتبلغ مساحة الجناحين الوطنيين المصري والالماني 100 متر مربع للواحد بينما يحتل الجناحان النمساوي والايطالي 50 مترا مربعا للواحد وكلا الدولتين تشاركان للمرة الاولى. والقادمون الجدد للمعرض هذا العام اضافة لسبع من الهيئات السياحية الوطنية يمثلون كل قطاع من القطاعات السياحية تقريبا فمن شركات الافواج والرحلات السياحية هناك جدد مثل فلوريدا ناوتورز انترناشيونال, ومن المنتجعات الفاخرة هناك جدد مثل فريغيت ايلاند برايفتو وكذلك شركات متخصصة في خدمات التكنولوجيا مثل جستسيرف نتوورك التي تمثلها في الامارات شركة هارون ملتي ميديا, وهناك ايضا شركات مثل كاليفورنا باريس ولوزان بالاس في سويسرا وبرنسيس كروزز وصن تورز في دبي وتروبيك اسيا تورز من تايلاند وتايجر ماونتن من نيبال وغيرها. وقال نتلي: ان مشاركة العارضين الذين دأبوا على الظهور في الملتقى كل عام هو فخر لنا مثلما هو الامر بالنسبة للعارضين الجدد فالعارضون الــ 469 حققوا نجاحا بمشاركتهم العام الماضي وهم يريدون تكرار تجربتهم مرة اخرى هذا العام مع زيادة مساحات اجنحتهم في الغالب اذ ان تسعة منهم يحتلون اجنحة تزيد مساحتها عن 100 متر مربع. وتعتبر طيران الامارات الناقل الرسمي لمعرض الملتقى واحدة من اكبر العارضين حيث يبلغ مساحة جناحها 220 مترا مربعا اما المها التي تدير منتجع دبي الصحراوي الممتد على مساحة 3300 هكتار فتشارك للمرة الاولى في جناح الامارات. اما جناح هيئة السياحة المصرية التي يقود وفدها المشارك في المعرض ممدوح البلتاجي وزير السياحة المصري فهو الاكبر في المعرض فيما ضاعفت هيئة السياحة الوطنية التونسية من مساحة جناحها هذا العام وكذلك المملكة العربية السعودية التي تحتل شركاتها مساحة 351.5 مترا مربعا اي اكثر من 6% من المساحة الاجمالية للمعرض. وقال نتلي: شهدت اجنحة شركات تأجير الطائرات توسعا مماثلا وكذلك مشاركة الشركات الاوروبية الغربية وشركات السفن السياحية التي تزايدت اعدادها هذا العام نتيجة تنامي دور دبي كمركز لهذا القطاع. ومن الجوانب البارزة للمعرض جناح (باتا) الذي يضم مشاركة آسيوية واسعة وخاصة من تلك الشركات التي كانت في الماضي تنضوي تحت جناح الهيئات السياحية الوطنية وقد ادت الاوضاع الاقتصادية الحالية في الشرق الاقصى الى غياب ثلاث شركات عن معرض هذا العام بصورة مؤقتة. وقال نتلي: ان كل هذا يدل بصورة او بأخرى على تنامي اهمية وقيمة معرض سوق السفر العربي, ويمكنني ان اسرد احصائيات تدل على ذلك لساعات الا ان المقام لا يسمح بذلك وباختصار فان معاودة الشركات المشاركة دليل ساطع على ما نقول. وتابع مضيفا لو لم يكن المعرض فعالا لما شاركت 469 شركة مرة اخرى هذا العام ولو لم ينجح المعرض في جمع العارضين والمشترين لعقد الصفقات لما كانت 69 شركة جديدة شاركت في معرض هذا العام ويمكنني ان اقول انه تم عقد صفقات تصل قيمتها الى 12.5 مليون دولار خلال الايام الاربعة للمعرض وهذا في حد ذاته امر يثلج الصدر وبالنسبة لي, فان ما يثلج الصدر اكثر ان القاعات الاربع هنا تضم 5548 مترا مربعا من العملاء الراضين عن تواجدهم في المعرض. جدير بالذكر ان معرض الملتقى 98 يعقد تحت اشراف دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي, وشركة نت تورز هي الشركة الرسمية للمناولة الارضية وفندق جميرا بيتش هو المضيف لزوار البرنامج الذهبي. مكانة عالمية لدبي ومن جانبه أكد محمد خميس بن حارب مدير العمليات في دائرة السياحة والتسويق التجاري ان النمو المتواصل باعداد المشاركين ومساحات المعرض هي خير دليل على مكانة دبي على خارطة السياحة في الشرق الاوسط والفرص العظيمة التي تتيحها امام اصحاب القرار والعاملين بالقطاع السياحي عبر العالم. وقال بن حارب في المؤتمر الصحفي: يشرف دبي ان تستضيف هذا المعرض الذي تعمل مختلف الدوائر الحكومية هنا على انجاحه بكل السبل الممكنة بالتعاون الوثيق مع الشركة المنظمة. اضافة لذلك فقد وجهت الدائرة من خلال مكاتبها في الخارج الدعوة لاستضافة ثمانية من المشترين المنضوين تحت برنامج الزائر الذهبي. ونحن على ثقة ان الزوار سيكتشفون امورا جديدة كل عام في دبي التي تشهد نموا كبيرا قطاعاتها السياحية. وأضاف بن حارب ان جناح الدائرة المشاركة بالمعرض تصل مساحته الى 250 مترا مربعا ويضم 29 مشاركا من مختلف المجالات السياحية والتجارية العاملة بدبي بحيث تتيح لمختلف العارضين الاطلاع على امكانيات دبي وتسهيلاتها في هذين القطاعين. وردا على سؤال حول تأثير دبي سياحيا بالأزمة الآسيوية أكد بن حارب ان دبي لن تتأثر بما يحدث في آسيا مشيرا الى انها تعتمد على أسواق متعددة وشرائح اجتماعية متنوعة. وحول ارتفاع اسعار غرف الفنادق بدبي أوضح ان نمو الطلب ربما يساهم برفع الاسعار مشيرا الى ان عملية تصنيف الفنادق ستؤدي الى وضع ضوابط للاسعار في هذا القطاع. وفي خطوة تستهدف جعل الوصول لمعرض سوق السفر العربي ممكنا الى اقصى الحدود, تقدم طيران الامارات للعارضين والزوار المتخصصين أسعارا مخفضة لبطاقاتها فضلا عن تقديم بطاقات سفر مجانية للسلك الصحفي الدولي. تحفيز النمو السياحي وقال عبدالله الدبوس المدير الاكاديمي في طيران الامارات: ان معرض الملتقى يعتبر محفزا للنمو السياحي في المنطقة كما هي كذلك طيران الامارات. ونحن نقوم بالترويج بقوة لهذا الحدث من خلال مكاتبنا الدولية ومن خلال العديد من المنشورات الدولية فضلا عن بطاقات السفر مخفضة السعر. وأشار الدبوس الى ان (الامارات) منحت تخفيضا قدره 50% للعارضين كنوع من الدعم للمعرض وتحقيق الغاية المرجوة منه. وردا على سؤال حول ما يتيحه المعرض لطيران الامارات أوضح الدبوس ان المعرض فرصة جيدة ونافذة عالمية تطل منها الناقلة على العالم لابراز قدراتها وما حققته من نجاحات وشهرة عالمية لغاية الآن. وأشاد الدبوس بسياسة الاجواء المفتوحة التي تنتهجها حكومة دبي مشيرا الى انها منحت (الامارات) فرصة المنافسة والنمو وتحقيق كل هذا السجل الرائع من الانجازات. وأكد الدبوس دعم (الامارات) للمعرض منذ انطلاقته بدبي نظرا لما يمثله من تعزيز لسمعة دبي العالمية كنقطة جذب سياحية متميزة. وردا على سؤال حول دور (الامارات) في معرض العام الحالي اكد الدبوس ان الناقلة ستعرض من خلال جناحها الضخم بالمعرض امكانياتها وخططها المستقبلية في ظل اسطول هو الاحدث بالعالم والعديد من المشاريع التي ستعزز اسمها ومنها مشروع (المها السياحية) الفريد من نوعه بالمنطقة. ومن جانبه اكد اندرو ابرام مدير المبيعات والتنسيق بفندق الجميرا بيتش دعم الفندق لهذا الحدث الكبير بدبي مشيرا الى انه تم منح قسم خاص للمشاركين بالمعرض كنوع من الدعم. وقال اندرو ان الفندق سيشارك بجناح ضخم في المعرض بما يتيح ابراز امكانياته الفريدة والتسهيلات المتعددة التي يشجعها امام السياح والزوار. وعلى صعيد شركة (نت تور) التي تقدم خدمات المناولة للمعرض والحجوزات للعارضين فقد اكد عبدالله كعدة مديرها العام ان الشركة هيأت للعارضين العديد من الفعاليات لتعزيز سمعة دبي كوجهة عالمية متميزة. وأعلنت ريد ترافيل اكزيبيشنز ان معرض سوق السفر العربي الذي عقد بنجاح هذا الاسبوع في الفجيرة ان سلسلة المؤتمرات هذه ستتواصل حيث تستضيف قطر مؤتمر عام 1999. هذا ويقام المعرض خلال الفترة ما بين 5 ــ 8 مايو في مركز دبي التجاري العالمي, ويفتح امام المتخصصين ايام الثلاثاء 5 مايو من الساعة 11 صباحا وحتى 6 مساء والاربعاء 6 مايو والخميس 7 مايو من الساعة 10 صباحا وحتى 6 مساء حيث يكون الدخول مجانيا لدى ابراز ما يثبت التخصص ولا يسمح للاطفال دون سن 16 بالدخول خلال الايام المشار اليها. ويفتتح المعرض امام الجمهور يوم الجمعة 8 مايو من الساعة 4 بعد الظهر وحتى 9 مساء ويبلغ سعر بطاقة الدخول 10 دراهم للكبار و5 دراهم للصغار دون سن 12 عاما. كتب- غسان أمهز

تعليقات

تعليقات