دائرة الطيران المدني بدبي تشارك بمعرض الشحن الجوي الدولي

تشارك دائرة الطيران المدني بدبي في مؤتمر ومعرض الشحن الجوي الدولي الذي يقام في العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 3 الى 6 مايو الجاري حيث تأتي هذه المشاركة ضمن جناح دبي الضخم الذي يضم عدداً من الدوائر المحلية منها سلطة موانىء دبي وقرية دبي للشحن وغرفة تجارة وصناعة دبي ودناتا والمنطقة الحرة في مطار دبي الدولي ودائرة السياحة والتسويق التجاري وطيران الامارات. وتبلغ مساحة جناح دبي في هذا المعرض 165 متراً مربعاً مقسمة لعدة اقسام تضم مختلف الدوائر المحلية بالامارة. وأكد محيي الدين بن هندي مدير عام دائرة الطيران المدني في دبي أهمية المشاركة بهذا الحدث حيث يمثل منبراً هاماً لمتخذي القرار في شركات الشحن ودوائر السفر في العالم. اهتمام عالمي واضاف ان هذا المعرض والملتقى الذي يعقد كل سنتين يحظى باهتمام عالمي حيث يحضره اكثر من 2500 شخص وخبير ومسؤول حول العالم مشيراً الى ان دبي تسعى دائماً لتعزيز سمعتها العالمية من خلال المشاركة بمحافل هامة حول العالم ومن بينها هذا المعرض والمؤتمر. من جانبه قال علي الجلاف مدير قرية دبي للشحن ان قرية دبي للشحن تعتبر عضواً فعالاً في منظمة (الفياتا) الدولية وهي تحرص دائماً للمشاركة بمحافل دولية تستهدف من ورائها التعريف بتسهيلاتها وجهودها في مجال الشحن الجوي مشيراً الى أن هذا المعرض والمؤتمر هو الرابع بعد فعاليات لوكسمبورج وسياتل ودبي حيث يقام الحدث كل سنتين. وأوضح ان هناك شركات شحن ووكلاء محليين سوف يشاركون ضمن جناح دبي مع قرية دبي للشحن بهدف التعريف بأنشطتهم المختلفة خاصة ان عدداً كبيراً من صانعي القرار سوف يحضرون هذا الحدث الهام. وأكد الجلاف ان اهم التطورات العالمية في مجال الشحن الجوي تمثل في اقتناء افضل الوسائل والأساليب لتطوير اعمال هذه المنشآت ومنها استخدام الانترنت وتحديث الانظمة الآلية والحاسبات حيث توفر تلك الاستخدامات جهد ووقت وأموال طائلة تنفق على المعدات العادية. زيادة الشحن واستبعد الجلاف اي تأثير لما حدث في آسيا بسبب الأزمة على حركة الشحن الجوي بالقرية مشيراً الى ان نسبة الشحن تنمو بالقرية ما بين 15 الى 20% شهرياً وهذا اكبر دليل على عدم تأثرنا بما حدث في اسيا موضحاً ان انخفاض اسعار العملات يسهم في زيادة استخدام الشحن وذلك من خلال الاستفادة من تقلص التكاليف. واوضح الجلاف ان اسعار الشحن الجوي بالامارات تعتبر من افضل الاسعار مقارنة بالأسواق العالمية مشيراً الى ان تلك الاسعار تعتبر مرضية للشركات والوكلاء حيث يسعون للحفاظ على مناولة كميات تجارية كبيرة لتحقيق عائد مرض. ويتوقع ان تبلغ مساهمة قطاع النقل والتخزين والمواصلات في الناتج المحلي لامارة دبي بنهاية العام الحالي 5.5 مليارات درهم وبنسبة 11.5% من اجمالي مساهمة القطاعات المختلفة والمتوقعة بلوغها 48 مليار درهم. يذكر ان مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي بلغ العام الماضي 5.1 مليارات درهم وبنسبة 11.3% مقابل 4.9 مليارات درهم في عام 96 وبنسبة 11.2 في الناتج المحلي مقارنة بـ 4.4 مليارات درهم في عام 1995 وبنسبة 10.9% وبقيمة 3.5 مليارات درهم في عام 94 وبنسبة 9.6% وبقيمة 3.1 مليارات درهم في عام 93 وبنسبة 9.8%. ان من اهم الانجازات التي حققتها قرية دبي للشحن منذ افتتاحها في شهر يوليو من عام 91 هو وضع الامارات كدولة ودبي كامارة على خارطة التجارة الدولية والشحن الدولي الى جانب التوسع في عملية التجارة سواء كانت اقليمية او دولية عبر امارة دبي المتمثلة في النقل البحري الجوي. ويعتبر ذلك جزءاً من الحلقة الكبيرة التكميلية التي تشهد الموانىء والخدمات الاخرى التي وفرتها حكومة دبي وبانشاء القرية استكملت هذه الحلقة وافتتحت بوابة جديدة للتجارة تتناسب مع العقد الاخير من القرن العشرين العقد الذي يركز على عوامل السرعة والجودة والتوعية في قطاعي النقل والتجارة الى جانب وضع دبي على الخارطة العالمية حيث استطاعت القرية كسب احترام المجتمع التجاري الدولي في مجال الشحن الجوي والنقل البحري الجوي.

تعليقات

تعليقات