ريلو - يبدأ اجتماعاته في دبي: جمارك الشرق الاوسط تبحث تبادل المعلومات ومكافحة التهريب

أكد الدكتور عبيد بوست مدير عام جمارك دبي ان اللقاءات والاجتماعات الخاصة بالمكتب الاقليمي لتبادل المعلومات (الريلو) الشرق الاوسط كفيلة بتذليل الكثير من العقبات التي تعترض مسيرة العمل الجمركي وذلك من خلال المعلومات المتبادلة بين الدوائر الجمركية الاعضاء في هذا المكتب . وقال في كلمة القاها نيابة عنه حميد بن ذيبان مساعد المدير العام لجمارك دبي امام الاجتماع الرابع للمكتب الذي بدأ امس في غرفة تجارة وصناعة دبي ان المعلومات الجمركية قاعدة اساسية في بناء اسس وقواعد سليمة للتبادل التجاري الخالي من المعوقات والغش التجاري معربا عن سرور دائرة جمارك دبي باستضافة الاجتماع الرابع للمكتب في دبي تحت مظلة منظمة الجمارك العالمية وعلى ارض الامارات معربا عن امله بالتوفيق والنجاح لهذا الاجتماع. من جانبه قال عبد الله بن صالح القرق مدير المكتب الاقليمي (للريلو) ان فكرة انشاء المكتب الاقليمي بالرياض والمكاتب المحلية الاخرى لم تأت من فراغ بل اوجدتها الظروف المحيطة بدول المنطقة والتي اصبحت هدفا لمهربي المخدرات وذلك لما انعم الله على هذه المنطقة بالامن والخيرات التي تحسد عليها. وقال انه ومن هذا المنطلق بادرت المنظمة العالمية للجمارك باعداد دراسة مستفيضة حول مصنع المنطقة ونجاح المكاتب الاقليمية الاخرى بضرورة انشاء مكتب اقليمي في الشرق الاوسط والذي استضافته المملكة العربية السعودية بترشيح من الدول الاعضاء الشقيقة. وقال ان المكاتب الاقليمية التابعة للمنظمة العالمية للجمارك تعتبر سدا منيعا في طريق منظمات تهريب المخدرات الذين يتخذون من تجارة المخدرات منبعا لمواردهم المالية التي يمولون بها انشطتهم الاجرامية الارهابية مؤكدا اهمية تبادل المعلومات في التصدي لنشاطات هذه المنظمات, فما ان تتكشف احدى طرقهم الدنيئة في احدى الدول الاعضاء حتى يتم تعميمها على كافة مكاتب الدول الاعضاء مما يعيق امكانية استخدام هذه الطريقة مرة اخرى. واوضح ان فائدة تبادل المعلومات لا تقتصر على كبح انشطة المهربين بل تشمل رفع كفاءة موظفي الجمارك مما يكون له الاثر على سرعة انجاز مهامهم والتي بدورها تسهل عملية التفتيش للمسافرين والبضائع مشيرا الى ان المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات بالرياض يأخذ كل معلومة ترده مأخذ الجد حيث يتم تحليلها من قبل المختصين في المكتب الرئيسي وتتضح اهمية هذه المعلومة ليتم تمريرها على كافة الدول الاعضاء على وجه السرعة عبر الفاكس على شكل تحذير لاخذ الحيطة والحذر. حماس كبير وقال انه ومنذ افتتاح المكتب الرئيسي والمكاتب المحلية في الدول الاعضاء تبين حماس العاملين في هذه المكاسب ورغبتهم الصادقة في نجاح هذا المشروع الذي يخدم دول المنطقة حيث برز ذلك من خلال سرعة تبادل المعلومات واصدار التقارير الا انه ومن خلال مسيرة ثلاثة اعوام للمكتب اتضحت بعض الملاحظات والتي نأمل ان نجد لها الحلول خلال هذا الاجتماع وذلك لرفع مستوى اداء هذا المشروع الذي لن يخطو خطوة الى الامام الا بتضافر كافة الجهود. وقال ان من بين المهام الهامة الملقاة على عاتق المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات والمكاتب المحلية الاخرى محاربة الغش التجاري الذي يعتبر احد المؤثرات على اقتصاديات الدول الاعضاء الذي ينطوي على التلاعب بالرسوم الجمركية حيث سيكون من اهم المواضيع المطروحة على جدول الاعمال. من جانبه قال آيان (مونرو) الضابط الفني لمكاتب (الريلو) في المنظمة العالمية للجمارك ان انعقاد هذا الاجتماع يعني دعم جهود منظمة الجمارك العالمية وتقوية مكانة المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات (ريلو) في الشرق الاوسط والعالم وسيكون على درجة كبيرة من الفاعلية لخدمة الجمارك في المنطقة ومنظمة الجمارك العالمية. وقال ان على العاملين بالمكتب واعضائه الاستمرار في تطوير اعماله وانشطته وتنامي التكاتف لمواجهة التحديات والعقبات التي تعترض مسيرة المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات وايضا المعوقات الجمركية. دور حيوي في نفس الاطار قال ناصر البواردي ممثل الامانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي الذي حضر الاجتماع ان الدور الذي يقوم به هذا المكتب في مكافحة التهريب الى الدول الاعضاء هو دور حيوي وهام جدا يساعد رجال الجمارك على القيام بدورهم على الوجه المطلوب وتفعيل هذا الدور والاستفادة من المعلومات التي يقدمها هذا المكتب لا يأتي الا بالاهتمام بالمعلومات التي يتم تبادلها بين الدول الاعضاء عن طريق المكتب الاقليمي سواء من قبل الدولة المرسلة لهذه المعلومات او الدولة المستقبلة لها وتحليلها وربطها بما يقع من حالات تهريب للتعرف على احدث الاساليب والخطط التي يسلكها المهربون بالاضافة للعمل على التنسيق المستمر بين مكاتب الارتباط والمكتب الاقليمي لما فيه مصلحة العمل الجمركي. وقال ان الضابط الفني لمنظمة الجمارك العالمية (ايان مونرو) ببذل جهودا متواصلة ومميزة في التنسيق بين مكاتب (ريلو) في جميع انحاء العالم وكان له دور بارز في تأسيس مكاتب تبادل المعلومات لمنظمة الشرقة الاوسط بالرياض والذي تستفيد من خدماته دول مجلس التعاون وما يقوم به من متابعة مستمرة لنشاطات هذا المكتب. واشاد البواردي بالدور المميز الذي يقوم به العاملون بالمكتب الاقليمي بالرياض من تجميع للمعلومات التي ترد من مكاتب الاتصال وتحليلها وموافاة الدول الاعضاء بها على شكل تقارير دورية متقنة تعكس الجهود الكبيرة التي يبذلها هؤلاء في اعدادها مما يجعل هذه التقارير تشهد تطورا ملحوظا وبشكل مستمر بهدف تحقيق اكبر قدر من الاستفادة منها. غسيل الاموال ويواصل اجتماع المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات مناقشته اليوم بالغرفة في اليوم الختامي لهذا الاجتماع حيث تتركز المواضيع المطروحة على غسيل الاموال وتهريب المخدرات وسبل تطويقها. ويوجد حول العالم نحو 11 مكتبا اقليميا لتبادل المعلومات من بينها مكتب الرياض الذي يضم عددا من الاعضاء من بينها الامارات حيث انضم حديثا للمكتب كل من اليمن ولبنان وهذا المكتب منبثق عن منظمة الجمارك العالمية. وفكرة المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات هي نتاج مباشر لاهتمامات أبدتها معظم الدول الاعضاء في منظمة الجمارك العالمية. حيث اتفقت معظم الهيئات الجمركية في العالم بضرورة زيادة عملية تبادل المعلومات المتعلقة بأنشطة تهريب المخدرات وكذا المعلومات الاخرى والمتعلقة بالغش الجمركي فيما بينها, ولتنفيذ ذلك الامر يتطلب ذلك انشاء سلسلة من مكاتب المعلومات الاقليمية في اطار عمل الجمارك وعلى المستوى العالمي. ويقر الدعم المقدم من منظمة الجمارك العالمية. وكذا الامم المتحدة لمشروع المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات يقر بأهمية قيام الهيئات الجمركية بجمع وتحليل وتبادل المعلومات في سبيل تسهيل عملية تحديد مكامن الخطر, حيث يساعد ذلك على تمحيص طرق ووسائل التهريب الملاحظة ويؤدي الى زيادة فاعلية عمل الجمارك وذلك بالتركيز على المناطق الاكثر خطورة. ان الطريق التي ستؤدي فيها هذه المهام هي التي ستؤثر على العمليات التطويرية التي يتوجب الاخذ بها لتعديل نمط واسلوب العمليات ووضع مقاييس منع معينة على الحدود لتشكل استراتيجية عامة وعلى المستوى العالمي. ونظرا لوجود قصور من حيث جمع المعلومات في أوقاتها وبشكل مستمر ولكي تتم عملية تقييم صحيحة ودقيقة لأنشطة تجارة ونقل المخدرات محليا واقليميا في منطقة الشرق الاوسط فان الخطر القائم سيستمر في التصاعد وسيصعب تحديده بشكل دقيق. وكذا ونظرا للموقع الجغرافي للمنطقة ولتدني دخل الفرد فيها والاحصائيات المتقطعة والمرفوعة والتي تعكس زيادة في انشطة ضبط الهيروين فان هذه الوقائع تشير الى اهمية تنظيم استحداث شبكة معلومات اقليمية يعتمد عليها. ولضمان اكبر قدر من الفاعلية لمثل هذه الجهود فالمطلوب من جميع دول المنطقة المشاركة الفعالة في دعم هذا البرنامج وذلك عن طريق استحداث الوحدات الوطنية لديها والتي ستركز على اعداد تقارير دقيقة عن انشطة التهريب ورفعها في المواعيد المناسبة الى المكتب الاقليمي لتبادل المعلومات. ويقر خطة التطوير المزمع وضعها للمكتب الاقليمي لتبادل المعلومات في منطقة الشرق الاوسط والخطط الموضوعة لانشاء وحدات جمع معلومات عن المخدرات في الجمارك على المستوى الاقليمي يقصد منها تسهيل عملية جمع, تنسيق, تحليل ونشر هذه المعلومات فيما بين دول المنطقة وكذا لبقية الهيئات المختصة بمكافحة المخدرات على المستويين المحلي والعالمي ولجميع الدول الاعضاء في منظمة الجمارك العالمية. وتقر الدول الاعضاء بأهمية مشاركتها في الجهود المبذولة في هذا الاطار وبالتالي تلعب دورا نشطا في دعم وتعزيز العمل المشترك وبما ان الجمارك السعودية اختيرت كجهة مضيفة لهذا المكتب فانها تتطلع الى التعاون من قبل الاعضاء بدعم الجهود التي تبذلها الهيئات الحكومية العالمية في المكافحة المستمرة المتواصلة ضد تجار المخدرات والتي تشكل خطرا على الامن والاستقرار بالمنطقة وتؤثر بشكل حطير على الاقتصاد.

تعليقات

تعليقات