شركات الامارات تحجز 80% من مساحة المعرض العربي التجاري بأوزبكستان

ارتفع عدد المشاركين في المعرض العربي التجاري الذي سيقام للمرة الاولى في العاصمة الاوزبكية من 28 مايو المقبل ولغاية 31 منه الى اكثر من ,90 من دولة الامارات العربية المتحدة السعودية وقطر وسلطنة عمان حيث غلب عليها الطابع الصناعي في محاولة من هذا القطاع الذي يبحث عن اسواق جديدة لتسويق السلع المحلية بعدما حققت نجاحات مهمة في الاسواق التي اقتحمتها حتى الآن, في حين تؤكد السلطات الاوزبكية انها ستضع كافة امكاناتها لمساعدة التجار والصناعيين العرب لدخول اسواقها مع منحهم الأفضلية على سائر الدول الاخرى. واكد سمير فرج الله رئيس شركة نيوفيلدز لتنظيم المعارض والاعلان التي تقوم بتنظيم المعرض في طشقند انه يتميز بالمشاركة الكبيرة من قبل القطاع الصناعي اذا بلغت نسبة مشاركته حوالي 70% من الاجمالي العام, فيما بلغت نسبة الشركات التجارية حوالي 30% توزعت على القطاعات المختلفة. واستحوذت مشاركة الامارات على 80% من مساحة المعرض. وقال ان هذه الخطوة الهامة قد جاءت بناء على النتائج التي حققها معرض الامارات التجاري في الماآتا في كازاخستان نهاية العام الماضي, حيث بدأت نتائجه تظهر تباعا. وقد تم افساح المجال امام شركات من الدول الخليجية في هذا المعرض ايمانا منا بضرورة التكاتف والتضامن العربي والمساهمة في تكوين تكتلات اقتصادية خصوصا في الخارج لمواجهة المنافسة القوية من قبل الدول الاجنبية التي بدأت بالتوافد الى دول الكومنولث نظرا لما تشكله هذه السوق من اهمية. وتهدف هذه الخطوة ايضا الى توسيع رقعة انتشار الصناعات المحلية بشكل خاص والعربية بشكل عام, بالاضافة الى تنمية الصادرات الوطنية. واضاف انه قد تم رصد حوالي 100 الف دولار امريكي من اجل الحملة الاعلانية التي سترافق فعاليات المعرض, وقد بدأت منذ اليوم عبر وسائل الاعلام الاوزبكية خصوصا في الصحف اليومية والتلفزيون والاذاعات على ان تتكثف ابتداء من 15 الشهر المقبل ولغاية انتهاء فعاليات المعرض في 31 مايو. ستقام على هامش المعرض ندوات حول الفرص الاستثمارية المتاحة في اوزباكستان يتحدث خلالها عدد من المسؤولين الحكوميين والخبراء الاقتصاديين. واوضح انه قد تم توجيه دعوات الى جميع السفراء العرب في العاصمة الاوزبكية لحضور حفل الافتتاح, وقد ابدوا ترحيبهم باقامة هذا الحدث في تلك المنطقة كما ابدوا استعدادهم لتقديم المساعدة في مختلف الصعد لانجاحه نظرا لمدى اهميته على صعيد العلاقات التجارية مع دولة (تربطنا بها تقاليد دينية اسلامية وعادات مشتركة) . وسيحضر الحفل ايضا عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين في الدولة والسلك الدبلوماسي. وقد تم توجيه خمسة الاف دعوة حتى الآن الى رجال الاعمال والشركات الكبيرة العاملة هناك, منها ثلاثة الاف داخل اوزباكستان وألفان في الدول المجاورة لها ويتم الان الاعداد لتوجيه المزيد منها, ومن الملاحظ ان عددا كبيرا منهم قد ابدى رغبة بزيارة فعاليات المعرض الذي يعتبر الاول من نوعه على الصعيد العربي في تلك الجمهورية الاسلامية التي تتمتع بحرية اقتصادية خصوصا فيما يتعلق بانتقال رؤوس الاموال والاستثمار في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية واستخراج الثروات الطبيعية. والجدير بالذكر ان السلطات الاوزبكية تعمل في الوقت الحالي على دراسة اقامة منطقة حرة في طشقند. وقد اكدت في اكثر من مناسبة ان هذه المنطقة لن تتعارض مع مثيلاتها في دولة الامارات خصوصا السعديات وجبل علي, بل على العكس من ذلك فانها ستكون امتدادا لها نحو دول اسيا الوسطى. وكانت مصادر حكومية اوزبكية قد اشارت في وقت سابق, الى امكانية دخول مؤسسات اماراتية بشراكة في هذا المشروع الذي يعتبر الاول من نوعه في تلك المنطقة. ويؤكد المسؤولون الاوزبكيون حرصهم على تطوير العلاقات التجارية مع دولة الامارات, وهم يعولون على نجاح المنطقة المزمع اقامتها باعتبارها ستكون بابا لاختراق البضائع الواردة من الامارات الى اسواق آسيا الوسطى.

تعليقات

تعليقات