يقام في أكتوبر المقبل: 120 شركة تشارك بمعرض (الامارات التجاري) باليمن

بدأت الترتيبات الرسمية فعليا من قبل غرفة تجارة وصناعة دبي وسلطة موانىء دبي والمنطقة الحرة بجبل علي لاقامة أكبر تظاهرة وحضور اماراتي في صنعاء اليمن خلال الفترة من 18 الى 21 أكتوبر المقبل وهو (معرض الامارات التجاري باليمن) الذي يشارك فيه 120 شركة وتتيح مساحة العرض لاحتضان 300 شركة. وقال ثاني جمعة بالرقاد, مدير ادارة العلاقات الخارجية بغرفة تجارة وصناعة دبي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالغرفة للاعلان عن هذه التظاهرة ان الغرفة تستهدف الأسواق العربية انطلاقا من الاهتمام بتنمية التجارة البينية العربية ــ العربية والتي تعاني حاليا من الضعف مؤكدا ان تنامي هذه التجارة من شأنها تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية وتطوير الاستثمارات المشتركة بين رجال الاعمال في هذه الدول. وأشار الى ان الامارات ودبي بشكل خاص تتيح فرصة طيبة لتصريف المنتجات والسلع العربية لقاعدة عريضة من الدول المجاورة سواء في المنطقة ودول الكومنولث وشبه القارة الهندية وشرق آسيا خاصة ان المنتجات العربية تمتاز بجودة صناعتها وأسعار المنافسة. وأضاف ان اقامة مراكز للشركات العربية في دبي للاستفادة من التسهيلات المتوفرة بها سيمنحها فرصة طيبة للمنافسة بالاسواق المختلفة مشيرا الى ان رجال الاعمال في الامارات سيكون لهم فرصة للاطلاع والتعرف على متطلبات الاسواق العربية من خلال المشاركة بهذه المعارض التي تقام بالدول العربية. خطة طموحة وأضاف ان لدى غرفة دبي خطة طموحة للمشاركة بفعاليات وتظاهرات اماراتية في الدول العربية خلال العام الحالي منها (المعرض الدولي التجاري في العراق) ومعرض (صنع في الامارات في لبنان) الى جانب سعي الغرفة للمشاركة والدعم لمعارض في مصر وأسواق أخرى عربية. وأكد بالرقاد حرص غرفة دبي على تحقيق التكامل بين الدول العربية, فمن شأن هذا التكامل تقوية التكاتف بين الدول العربية لمواجهة التحديات المستقبلية خاصة في ظل التطورات العالمية وانفتاح الأسواق الدولية وتفعيل معايير (العولمة) . وأشار الى نمو العلاقات التجارية بين الامارات واليمن حيث ان هذا المعرض يأتي استكمالا لخطوات التعاون الاقتصادي بين البلدين والتي لها تراث تاريخي قديم, مشيرا الى ان التجارة الخارجية لدبي غير النفطية مع اليمن قد بلغت خلال النصف الاول من العام الماضي سقف الــ 1.253 مليون درهم حيث من المنتظر ان تبلغ سقف النصف مليار درهم مقابل 6.433 مليون درهم في عام 1996 وما مجموعه 1.372 مليون درهم في عام 1995 وما مجموعه 364 مليون درهم في عام 1994 وما مجموعه 4.496 مليون درهم في عام 1993. وأكد ان المؤشرات الاقتصادية تجمع على ان العلاقات التجارية بين البلدين مرشحة للنمو خاصة مع اقامة هذا المعرض الذي سيسهم بفعالية في تعريف السوق اليمنية بالصناعة الوطنية بالامارات اكثر من اي وقت مضى وتعريف رجال الاعمال في الامارات بالاحتياجات الفعلية لهذه السوق. وأشار الى ان الزيارة السابقة لمسؤولين من دبي لليمن وعلى رأسهم سلطان بن سليم رئيس سلطة المنطقة الحرة بجبل علي ومدير عام موانىء دبي ساهمت بوضع اللبنات الاولى لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين موضحا ان التطورات الاقتصادية التي تشهدها اليمن حاليا تجعلها أحد الأسواق الواعدة التي تتطلع اليها سوق الامارات. مشاركة حكومية ودعا ثاني جمعة بالرقاد المصانع الوطنية بالدولة للمشاركة بهذه التظاهرة التي تسهم في تنمية العلاقات التجارية بين الطرفين خاصة ان الغرفة تساند وتدعم الشركة المنظمة لهذا الحدث وهي شركة وطنية كذلك, مشيرا الى ان المعرض سيشهد تنظيم ندوة متخصصة لرجال الاعمال في اليمن للتعريف بالصناعة الاماراتية والامكانات المتاحة بالدولة للاستثمار وسوف يساند المعرض مرافقة وفد رسمي رفيع من دبي لحضور تلك الفعاليات. ورحب بالرقاد بمشاركة الدوائر والمؤسسات الحكومية الاخرى في رعاية هذا الحدث حيث انها تسعى للتكامل في دعم الفعاليات الاقتصادية في الخارج موضحا ان غرفة دبي كانت لها تجارب ناجحة في مجال التعاون والتكامل مع الدوائر المحلية والحكومية في الدولة في الفعاليات الدولية ومنها التجربة مع غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في معرض كازاخستان ومع ميناء زايد في معرض الامارات في أوكرانيا وختاما التعاون مع سلطة موانىء دبي في هذا الحدث. هدف واحد من جانبه قال احمد خلفان أبوالهول نائب مدير الادارة التجارية في سلطة موانىء دبي ان الدوائر المحلية بدبي تعمل من اجل هدف واحد هو ترسيخ اسم الامارات على خريطة التجارة العالمية وهذه الانشطة من مهرجانات ومعارض تساهم بدور فعال لتحقيق ما نهدف اليه مشيرا الى ان مشاركتنا باسم سلطة المنطقة الحرة لجبل علي وسلطة موانىء دبي مع الغرفة في رعاية معرض الامارات التجاري في اليمن تنسجم تماما مع هذا المفهوم لأهمية استخدام وسائل التسويق كافة لتعزيز الحركة التجارية وزيادة آفاق التعاون الاقتصادي الخليجي والعربي والدولي. وقال ان البداية في سلسلة مشاركتنا الخارجية تبدأ باليمن هذا البلد الذي تربطنا معه اجمل روابط الاخوة والتعاون حيث تسعى سلطة موانىء دبي لاستكمال نشاطها في هذا المجال ليشمل دولا كثيرة عربية واجنبية خاصة تلك الدول الواعدة في الاسواق العربية والتي شاركت بفعاليات القرية العالمية هذا العام والتي اصابت نجاحا كبيرا. أسواق مستهدفة وأضاف ان من بين الاسواق التي نستهدفها السوق العراقية الواعدة التي تحتاج في الوقت الحالي للمساندة حيث ستتم المشاركة بجناح كبير هو جناح الامارات في معرض بغداد التجاري الدولي الذي سيقام في نوفمبر المقبل حيث سيكون التعاون مع غرفة دبي بهذا الشأن. وأشار الى ان تجارب المواطنين العاملين في المنطقة الحرة لجبل علي علمتهم درسا عمليا عن فائدة التسويق الناجح وأهم وسائله ومنها المعارض المحلية والدولية مشيرا الى ان مهرجان دبي للتسوق 98 بفعالياته العديدة من مؤتمرات ومعارض وأنشطة مختلفة التي نعايشها بكثافة قد الزمتنا بالكثير من الجهد للتحضير والحضور والمواكبة ولكنه فعلا جهد جميل وممتع لما نراه من نجاح كبير لنقل هذه الانشطة. وقال ان معرض الامارات في اليمن سيشهد مشاركة قوية من قبل الشركات العاملة في جبل علي وذلك لعرض منتجاتهم وخدماتهم على السوق اليمنية مشيرا الى ان ممثلي عدد من الشركات القائمة في المنطقة الحرة لجبل علي قاموا بزيارة للقرية العالمية حيث ابدوا اعجابهم بهذه الفعالية. وقال ان المنطقة الحرة لجبل علي تعتزم مشاركة شركات قائمة بها في فعاليات القرية العالمية العام المقبل لتوثيق اتصالها بالسوق المحلية والدولية مشيرا الى ان المنطقة الحرة لجبل علي التزمت منذ العام الاول للمهرجان بتنظيم فعالية القرية العالمية وهي عازمة على مواصلة ذلك النشاط في السنوات المقبلة. تطور ونجاح وقال ابوالهول ان المنطقة الحرة لجبل علي بدأت نشاطها في العام 1985 مع 16 شركة فقط وكان عليها ان تعمل بجهد كبير لخدمة العملاء والمشاركة في المعارض والاهتمام بوسائل الاعلام واستقبال الوفود حتى تمكنت في العام 1988 من جذب مائة شركة ثم تضاعف العدد في العام 1990. وذكر إن النجاح لا يأتي بين ليلة وضحاها بل يتطلب الكثير والكثير من العمل وهكذا فإن المنطقة الحرة لجبل علي تمكنت خلال الخمس سنوات الاولى منذ انطلاقتها من جذب 200 شركة مشيراً الى ان الخمس سنوات التالية حتى العام 95 جاءت مثمرة لها لما بذله العاملين بها من جهد حيث تم اجتذاب 700 شركة جديدة ليصل مجموع الشركات حينها الى 900 شركة واستمرت هذه الزيادة حتى تمكنت المنطقة الحرة الآن من جذب ما يقارب 1300 شركة من 78 دولة في العالم. واكد ان سلطة موانىء دبي تابعت تقدمها منذ تأسيسها في العام 91 حيث ارتفعت مناولة الحاويات من مليون حاوية نمطية الى 2.6 مليون حاوية نمطية العام الماضي لتحتل الترتيب العاشر على مستوى العالم وتتصدر القائمة مقارنة مع موانىء الشرق الاوسط كافة بهذه المرتبة المتقدمة. وأكد ان حجر الأساس لكل نجاح هو البصيرة النيرة التي ندين بها لقيادتنا الرشيدة ثم التخطيط الجيد وبعد ذلك الالتزام بالعمل المستمر. استعدادات وقال إننا شرعنا منذ الآن بالاعداد لمعرض الامارات التجاري في اليمن الذي يقام خلال شهر اكتوبر هذا العام حيث يتوقع له كل النجاح موجهاً الشكر الى وزارة الثقافة والسياحة اليمنية وغرفة التجارة والصناعة في اليمن والمجلس الاعلى لتنمية الصادرات وايضاً سفارة الامارات في صنعاء لتعاونهم في اقامة هذا الحدث. عمق العلاقات من جانبه, قال الدكتور احمد سالم القنصل العام للجمهورية اليمنية في دبي ان هذه الفعالية تأتي تأكيداً لعمق العلاقات التي تربط البلدين اهتماماً من القيادة الرشيدة في الحكومتين والتي يوليها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخيهما فخامة الرئيس علي عبدالله صالح كل الرعاية والمساندة. وأشار الى انه من شأن هذه التظاهرة تنمية العلاقات الاماراتية اليمنية حيث ستسعى كافة الجهات في اليمن لتذليل كافة الامكانات لانجاح المعرض وعلى رأسها توفير التسهيلات اللازمة فيما يتعلق بالجمارك بشأن دخول وخروج السلع والمنتجات المشاركة بالحدث. واشار القنصل اليمني الى ان مشاركة اليمن بجناح في القرية العالمية خلال فعاليات مهرجان دبي للتسوق حققت نجاحاً كبيراً حيث زار دبي في هذه الفترة 26 تاجراً يمنياً بحثوا سبل تعزيز التعاون التجاري مع نظرائهم في الامارات. وقال ان زيارة وزير الصناعة اليمني للامارات في هذه الايام تأتي انطلاقاً من الاهتمام بتوثيق العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين مؤكداً ان الامارات اهم شريك تجاري لليمن حيث شكلت صادرات الامارات لصنعاء 8.5% من اجمالي واردات اليمن في العام الماضي. حملة ترويجية من جانبه قال عماد الدين فريد مدير الترويج والمعارض بمركز الاعمال الدولي, الجهة المنظمة للمعرض, ان المركز رصد 35 الف دولار امريكي للحملة الترويجية للمعرض في الامارات واليمن والتي ستنطلق منذ بداية شهر سبتمبر المقبل وحتى بدء فعاليات الحدث. وأشار الى ان القائمين على المعرض قاموا بزيارة صنعاء لاختيار الموقع المناسب لاقامة هذا الحدث حيث وقع الاختيار على احدث مركز للمعارض في صنعاء وتبلغ المساحة المتاحة به 4.6 آلاف متر مربع التي من شأنها اتاحة فرصة طيبة لتعزيز التواجد وزيادته في اي وقت موضحاً ان هذا المركز يتمتع بمرافق عديدة منها المركز الصحفي والسوق المتكاملة ومواقف السيارات. واشار بحسن تعاون سفارة الامارات والجهات المعنية في اليمن لتنظيم هذه الفعالية حيث تم اخذ الموافقة من غرفة تجارة وصناعة اليمن لاقامة هذا الحدث. وقد بلغت صادرات دبي خلال النصف الاول من العام الماضي الى اليمن سقف الـ 56.8 مليون درهم وقد بلغت تلك الصادرات في العام 96 بكامله 86.8 مليون درهم مقابل 87.7 مليون درهم في عام 1995 وما مجموعه 67.1 مليون درهم في عام 1994 وما مجموعه 133.9 مليون درهم في عام 1993. أما بالنسبة لواردات دبي من اليمن فقد بلغت خلال النصف الاول من العام الماضي 7 ملايين درهم بينما بلغت في العام 96 بالكامل 20.8 مليون درهم و15.3 مليون درهم في عام 1995 وما مجموعه 19.8 مليون درهم في عام 94 وما مجموعه 21.4 مليون درهم في عام 1993. اما اعادة الصادرات من دبي الى اليمن بلغت في النصف الاول من العام الماضي 189.3 مليون درهم بينما بلغت في عام 1996 بالكامل 325.9 مليون درهم و 269.08 مليون درهم في عام 1995 وما مجموعه 277 مليون درهم في عام 1994 وما مجموعه 342 مليون درهم في عام 1993. وذكر بيان لادارة التوثيق التجاري بالغرفة إن عدد شهادات المنشأ التي اصدرتها الغرفة للسلع والبضائع المتجهة لليمن في العام الماضي قد بلغ 3506 شهادات منشأ بلغت قيمتها 578.9 مليون درهم بينما بلغ عدد تلك الشهادات في عام 1996 ما مجموعه 3345 شهادة منشأ بلغت قيمتها 654.4 مليون درهم مقابل 336 شهادة منشأ اصدرتها الغرفة في مارس الماضي قيمتها 39.7 مليون درهم.

تعليقات

تعليقات