تعرض أحدث أجهزة وبرامج الكمبيوتر وملحقاتها:أكشاك واحة الكمبيوتر تدعم قطاع تقنية المعلومات في دبي

بالاضافة لاكثر من 150 شركة كمبيوتر تضمها واحة الكمبيوتر الواقعة بأكبر مركز لتجمع الشركات العاملة بقطاع تقنية المعلومات بالمنطقة والواقعة بشارع خالد بن الوليد بدبي, تضم الواحة حوالي 13 كشكا تعرض احدث اجهزة وانظمة وبرامج الكمبيوتر والملحقات الخاصة بها, ضمن قائمة تمثل اكثر المنتجات مبيعا بمهرجان دبي للتسوق عاما بعد عام . الاكشاك الموجودة بالواحة ـ والتي تعد احد ظواهر مهرجان هذا العام ـ يمثل بعضها شركات كمبيوتر ليس لها تواجد بشارع خالد بن الوليد, فيما يمثل بعضها الاخر شركات لها تواجد من خلال مقارها ومكاتبها المتواجدة بواحة تقنية المعلومات, الا انها ارادت دعم تواجدها وزيادة مبيعاتها خلال فترة المهرجان عبر شارع الانترنت والكمبيوتر الممتد من بين دواري الصقر ورمادا الذي تحول الى ساحة تسوق وترفيه رئيسية بين شوارع المهرجان الاساسية. وتوفر واحة الكمبيوتر بشركاتها واكشاكها المشاركة العديد من فرص الربح من خلال السحب الذي يجري يوميا في الساعة السابعة والنصف خلال ايام المهرجان,والذي يتيح لكل متسوق بقيمة 250 درهما فرصة الفوز بجوائز قيمة تتضمن اجهزة وبرامج كمبيوتر وهواتف نقالة واجهزة طباعة وتصوير والات تصوير. بالاضافة لجائزة رئيسية لشخصين معا لتمضية يومين في باريس لحضور كأس العالم لكرة القدم. فضلا عن حصول كل متسوق بقيمة 500 درهم على قسيمة تخوله المشاركة في سحب نيسان باترول, وجوائز اخرى عديدة للمشاركين في مسابقة اسئلة الكمبيوتر التي تطرح عشوائيا على زوار الواحة. مجموعة دبي للكمبيوتر ويشرف على واحة الكمبيوتر, بشركاتها واكشاكها مجموعة دبي للكمبيوتر التي تم انشاؤها برعاية دائرة التنمية الاقتصادية بهدف تمثيل مختلف الشركات العاملة بقطاع تقنية المعلومات في دبي, وتوسيع تنمية هذا القطاع في الامارة. ويأتي تأسيس هذه المجموعة في دبي عقب النجاح الذي حققته مجموعات قطاعات الذهب والالكترونيات والاقمشة, كونها توحد جهود الشركات العاملة في القطاع ويتيح لها وضع خطط عمل مشتركة للتسوق وتنشيط المبيعات اضافة الى تبادل الخبرات والمعلومات المتعلقة بهذه الصناعة وتعزيز المبيعات في اسواق دبي. والمعروف ان دبي تعد سوقا اقليمية بارزة للكمبيوتر, حيث تحتل اليوم مرتبة متقدمة على مستوى منطقة الشرق الاوسط في مجال تقنية المعلومات. وتركز اكشاك واحة الكمبيوتر الثلاثة عشر هذا العام ـ كما يقول خالد مصطفى رئيس مجموعة مهرجان دبي للتسوق للكمبيوتر ـ على البرامج والكتب العربية. كما تقدم احدث تكنولوجيا ذات العلاقة بالتعددية الوسطية, والوسائط المتعددة (الملتي ميديا) واحدث واسرع الاجهزة, مشيرا الى انه يتوقع نمو مبيعات هذه الاكشاك والشركات التي تمثلها بنسب تتراوح ما بين 200% الى 250% خلال فترة المهرجان خاصة مع قدوم زوار دبي من الدول المجاورة خلال عيد الاضحى المبارك وذلك مقارنة بباقي اشهر السنة. نشاط تجاري كبير ومن جانبه يشيد اسماعيل الحمادي مسؤول السحوبات بواحة الكمبيوتر والمفتش بقسم الرقابة والتفتيش بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي بفكرة الاكشاك بواحة الكمبيوتر, ويرى انها تمنح شارع خالد بن الوليد لمسة جمالية ونشاطا تجاريا اكبر خلال فترة المهرجان, مشيرا الى وجود اكشاك اخرى, بخلاف اكشاك الكمبيوتر تمثل نشاطات تجارية عديدة كتجارة العطور والمواد الغذائية والعاب الاطفال مما يساعد على جذب جمهور المتسوقين ويحقق اهداف الواحة الترويجية والثقافية والترفيهية. وفيما قدر حمادي نسبة الحسومات التي وضعتها الشركات والاكشاك المشاركة بواحة الكمبيوتر على ما تقدمه من اجهزة وبرامج وانظمة حاسوبية بـ 30% خلال مهرجان التسوق, اشاد بالتزام الشركات والاكشاك بهذه النسب المحددة وبرامجهم الترويجية التي تم وضعها بالتنسق مع دائرة التنمية الاقتصادية بدبي, مشيرا الى زيادة اعداد زوار الواحة والذي يستنتجه من زيادة اعداد كوبوبات الشراء التي تدخل سحوبات الواحة التي يتراوح عددها ما بين 100 ـ 150 كوبونا يوميا. مهرجان دبي وقطاع الكمبيوتر ومن جانبه اشار اياد الكندي عضو لجنة واحة الكمبيوتر الى ان عدم اقتصار اكشاك الواحة على الشركات التي ليس لها تواجد بشارع خالد بن الوليد مثل شركة (اس ام بي) يدل دلالة قاطعة على اهمية مهرجان دبي للتسوق لشركات الكمبيوتر ورغبتها في دعم تواجدها بالمهرجان وزيادة مبيعاتها خلال شهر التسوق, مشيرا الى دعم دائرة التنمية الاقتصادية لهذا القطاع التجاري الهام من خلال تنظيم فعاليات ومسابقات وعروض الواحة الترفيهية بجوار مقار هذه الشركات واكشاكها المتواجدة بامتداد شارع الكمبيوتر. واوضح الكندي ان فكرة الاكشاك تمثل خطوة في طريق تحويل دبي الى مركز اقليمي متميز لتقنية وتكنولوجيا المعلومات من خلال تجميع اكبر عدد من شركات الكمبيوتر في مكان واحد. واحة الكمبيوتر وشعار مهرجان 98 ومن داخل احد اكشاك الواحة يقول صديق ابراهيم مجيب الرحمن مندوب شركة (الهدف الذهبي للكمبيوتر) والتي يقع مقرها الرئيسي بديرة انها المرة الاولى التي تشارك فيها شركته المتخصصة بقطع غيار الكمبيوتر بفعاليات واحة للكمبيوتر... الا ان الشركة ورغبة منها في جعل شعار المهرجان ــ دبي ملتقى اطفال العالم ــ وسعت من نشاطها بتقديم العاب الكترونية للاطفال مثل العاب المصارعة وسباقات السيارات والدلافين البحرية وتقنيات الفضاء. فضلا عن تقديم عروض ترويجية خاصة بالمهرجان منها ثمانية برامج مجانية لالعاب الاطفال التلفزيونية, وزيادة عدد السي دي المجانية على كل لعبة من اثنين الى خمسة مشيرا الى تركز زواره على الفئات العمرية اقل من 20 عاما من مختلف الجنسيات. وفيما اشاد مجيب الرحمن بفكرة اكشاك واحة الكمبيوتر, دعا الى تطوير شارع الكمبيوتر في دورات المهرجان المقبلة بزيادة عدد الفعاليات والانشطة وتجميع عدد اكبر من شركات الكمبيوتر وطرح هدايا تذكارية لزوار الواحة خاصة للجاليات الاجنبية التي تحضر خصيصا للتسوق بالمهرجان, مشيرا الى زيادة مبيعات شركته بأكثر من 50% خلال الايام الماضية من المهرجان. جديد شركات الكمبيوتر ورغم تواجدها بشارع خالد بن الوليد حرصت شركة التجمع الملكي للكمبيوتر على التواجد من خلال احد اكشاك الواحة. ويستعرض مندوبها كمران علي الهدايا المجانية التي تقدمها الشركة بمناسبة المهرجان ممثلة في السي ديهات والتيشيرتات والكابات والعاب الاطفال المختلفة. بالاضافة لعروض ترويجية على كافة المنتجات والبرامج المعروضة مثل اجهزة (دي.بي.دي 200) للتصوير الذاتي. اما جديد الشركة الذي تدشنه بمناسبة المهرجان فهي بطاقة آلية يمكن استخدامها في نظام الانترنت المنزلي والتي تباع بثلث ثمن النظام الاصلي اي بحوالي 400 درهم. بالاضافة الى جهاز التليفون المرئي الذي يربط بجهاز التلفاز العادي ويتيح رؤية الطرف الآخر الذي يحوز نفس الجهاز ويباع المنتج الجديد بـ 1950 درهما. وفيما يحدد كمران علي اعمار زبائنه ما بين 25 و35 عاما ومعظمهم من المواطنين, يؤكد زيادة مبيعاته بنسبة تتراوح بين 30% و40% متوقعا تضاعفها على مدى ايام المهرجان (الباقية) مشيدا بفكرة واحة الكمبيوتر التي تتيح ترويج منتجات شركات الكمبيوتر وخلق عنصر المنافسة والتفاعل بين الشركات مما يصب في النهاية في مصلحة المستهلك. وفيما دعا مندوب شركة التجمع الملكي للكمبيوتر الى مزيد من دعم الحكومة لقطاع وشركات الكمبيوتر, شدد على اهمية عدم قصر الرعاية على نشاط هذا القطاع خلال مهرجان دبي وحدة, بل امتدادها على مدار العام بكافة وسائل الاعلام وبخاصة التلفزيون. مركز اقليمي لتقنية المعلومات ومن جهته اكد انطوان نجيم مندوب شركة الامارات للكمبيوتر المتخصصة بأجهزة ومنتجات ايسر والتي تشارك لثاني مرة بأكشاك واحة الكمبيوتر على وجود خصم يصل الى 20% على كافة معروضات شركته طوال فترة المهرجان, متوقعا تحسن مبيعات الشركة خلال الايام القليلة الباقية منه. اما رؤيته لتحويل دبي الى مركز اقليمي لتقنية وتكنولوجيا المعلومات بالمنطقة فيحددها في زيادة الاشتراك بشبكة الانترنت العالمية, اذ ان ذلك يعني بالاضافة لتسهيلات دبي ومنطقتها الحرة بجبل علي وموقعها الجغرافي المتميز مزيدا من مبيعات الكمبيوتر ولوازمه من الفاكس موديم والسكانرز وديجتال كاميرا والفيديو كونفرنس مشيرا الى ان فكرة واحة الكمبيوتر ذاتها, وتجديد فعالياتها وانشطتها عاما بعد عام هو خطوة على هذا الطريق. تحقيق: محمد الصدفي

تعليقات

تعليقات