في ندوة مستجدات حماية الملكية الفكرية: إشادة بدور الامارات الرائد في المنطقة

اكد ديفيد ليت السفير الامريكي بالدولة ان الامارات تعد دولة رائدة في المنطقة فيما يتعلق بحماية الملكية الفكرية وتبوأت مكانة متميزة بين دول الخليج وفي العالم العربي بشكل عام في هذا المجال. وقال في كلمته التي القاها في افتتاح ندوة آخر . المستجدات المتعلقة بتطبيق قانون حماية الملكية الفكرية والمصنفات الفنية التي نظمتها وزارة الاعلام بالتعاون مع عدد من شركات الكمبيوتر بالدولة واتحاد منتجي برامج الكمبيوتر واتحاد الصور المتحركة والاتحاد الدولي للصوتيات والتي عقدت امس بفندق الهوليدي ان بدبي ان هذا الانجاز لم يأت بالصدفة وانما بالرؤية الحكيمة للحكام وجهود الدوائر المعنية وقطاع الاعمال بالدولة في انقاذ القانون مشيرا الى وجود اتفاق شراكة بين الولايات المتحدة مع دولة الامارات على المستويين الاتحادي والمحلي بهدف حماية الملكية الفكرية من القراصنة واللصوص الذين يتطفلون على جهود العلماء والباحثين ويسرقون افكارهم الخاصة بتلك المنتجات التي تلقى رواجا في السوق مثل برامج الكمبيوتر والكاسيتات وافلام الفيديو. وارجع السفير الامريكي النجاح الذي حققته دولة الامارات في هذا المجال الى قرار القيادة الحكيمة بتنويع مصادر الاقتصاد بحيث لايقتصر على قطاع النفط الخام وانما يشمل قطاع تكنولوجيا المعلومات فعملوا على تأسيس واستقطاب شركات التكنولوجيا وقاموا بجهود طيبة في خلق سمعة متميزة وسوق مفتوح من خلال حكم وسيادة القانون, واستطاعوا بذلك استقطاب رؤوس الاموال من الولايات المتحدة واليابان وغيرها مكونين نواة دافعة للحماية الملكية الفكرية فضلا عن انهم بذلك يقومون بتفنيذ التزاماتهم باعتبارهم اعضاء في منظمة التجارة العالمية مما يمكنهم من تطوير علاقاتهم التجارية العالمية. ودعا السفير الامريكي الى استكمال هذه الجهود باضافة موضوع براءات الاختراع خاصة في المجال الصناعي المعترف بها عالميا وذلك باجراء تعديلات في قانون البراءات مما يؤدي الى مزيد من النجاح في السنوات المقبلة. مشروع قانون وقال صقر غباش وكيل وزارة الاعلام والثقافة ان دولة الامارات أولت اهتماما بالغا بقضية حماية الملكية الفكرية على المستويين التشريعي والتنفيذي, ونجحت وزارة الاعلام والثقافة في احراز تقدم كبير في تطبيق القانون والحد من القرصنة الفكرية بانواعها المختلفة مشيرا الى ان النجاح الاساسي للوزارة تمثل في نشر الوعي لدى لرأي العام بأهمية احترام الملكية الفكرية والاستعداد للالتزام بالقانون وذلك بفضل وسائل الاعلام المحلية التي قامت بدور هام في هذا الصدد خاصة بالنسبة لشرح القانون وبيان اهميته. وفيما أكد غباش على ان الاعتراف الدولي بانجازات الامارات في هذا المجال خلال السنوات الماضية يشكل حافزا لمواصلة الجهود, شدد على عزم الوزارة على المضي قدما في حملاتها التفتيشية وفرض عقوبات مشددة على المخالفين وقراصنة برامج الكمبيوتر بعد ان حققت انجازات هامة في الميادين الاخرى, داعيا الى ان تترجم الاشادات الدولية المعنوية الى تطوير ملموس. تفعيل القوانين وعلى ذات الصعيد قدم اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية (بي اس ايه) والاتحاد العالمي للتسجيلات الصوتية (اي اف بي اي) وهيئة الافلام المصورة (ام بي ايه) لقطاع الاعمال بالدولة موجزا عن احدث التطورات في مجال تفعيل قوانين حقوق النسخ, حتى يستطيع الجمهور ان يميز التسجيلات الصوتية والافلام المصورة وبرمجيات الكمبيوتر المنسوخة بطرق غير قانونية. وقال سكوت بتلر المدير العام لهيئة الافلام المصورة في الشرق الاوسط تعتبر حماية حقوق النسخ من اهم العوامل التي تأخذها الشركات المختلفة بعين الاعتبار عند تقدير حجم الاستثمار في كل دولة او منطقة مشيرا الى ان ذلك لا يقتصر على الافلام والبرمجيات فحسب اذ ان المشكلة الخطيرة تكبح نمو العديد من القطاعات وتوقف عمل العديد من الاشخاص الموهوبين. وقال آشوك شارما مدير اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية بالشرق الاوسط: تلقى مكافحة المخالفات والانتهاكات لحقوق النسخ نجاحا على مستوى العالم عموما كما اطلقت بعض الدول المجاورة حملاتها الخاصة لمكافحة القرصنة. وفيما اوضح ان التشريعات وحدها لا تكفي للقضاء على هذه المشكلة, اشاد بالدور الذي تقوم به السلطات المحلية في دولة الامارات لتفعيل القوانين الخاصة بحقوق النسخ. انواع الملكية الفكرية ومن جهتها اكدت هدى بركات المحامية بمكتب التميمي وشركاه للمحاماة والاستشارات القانونية وجود ثلاثة انواع من الملكية الفكرية هي براءة الاختراع والعلامات التجارية وحقوق المؤلف. وحول حقوق المؤلف في دول الخليج قالت ان كافة دول التعاون باستثناء عمان والسعودية مراقبون فقط اعضاء في منظمة التجارة العالمية ومن منطلق ان اتفاقية تريبس الخاصة بحماية الملكية الفكرية تعد جزءا من اتفاقية التجارة العالمية, فان هناك حدا ادنى من المعايير الخاصة بالحماية, وفي الكويت قانون لحماية العلامات التجارية فقط. وبالنسبة لقطر فان هناك قانونا لحماية حقوق المؤلف منذ عام 96 كما انها عضو بـ (الجات) ويتعين عليها ان تقوم بتعديل قوانينها. وبالنسبة لسلطنة عمان فرغم سن قانون جديد عام 1996 الا ان هناك نصوصا في القانون العماني تتناقض مع نصوص اتفاقية تريبس. أما بالنسبة للسعودية فهناك مرسوم يحمي حقوق المؤلف كما ان هناك لجنة نشطة لتطبيقه رغم انها ليست عضوا بمنظمة التجارة العالمية. وفي البحرين وهي الدولة الخليجية الوحيدة الموقعة على اتفاقية تريبس هناك قانون لحماية حقوق المؤلف. الامارات في المقدمة أما بالنسبة لدولة الامارات فتعد رائدة في مجال تطبيق هذه القوانين ليست فقط على مستوى الشرق الاوسط وانما على مستوى مناطق عديدة من العالم. ولقد لعبت وزارة الاعلام دورا رائدا في تنفيذ قوانين حقوق المؤلف, وسبق حصولنا على حكم يعد سابقة في هذا المجال باستصدار حكم يقضي بحبس مالك احد محلات ابيع اشرطة الفيديو المسجلة لمدة شهر. كما أن هناك مسودة لتعديل قانون حقوق المؤلف بحيث يصبح متوافقا مع نصوص اتفاقية تريبس, مشيرة الى انها تتوقع ان تشهد السنوات المقبلة ادخال تعديلات في قوانين باقي دول مجلس التعاون كي تتوافق مع الاتفاقية. تغطية- محمد الصدفي

تعليقات

تعليقات