المعرض التجاري للشركات الاماراتية ببغداد ينطلق 10 فبراير المقبل

بدأت الشركات المحلية المشاركة في المعرض التجاري الاول للشركات الاماراتية بالعراق في شحن البضائع والعينات الى بغداد استعدادا لبدء فعاليات المعرض في موعده خلال الفترة من 10 الى 17 فبراير المقبل بمركز بغداد للمعارض الدولية . وذكرت الشركة المنظمة للمعرض بمركز الاعمال الدولي ان الشركات التي اكدت مشاركتها حتى الآن نحو 60 شركة وطنية ومحلية حيث ستشارك في هذا الحدث الاول من نوعه منذ عام 1990, كما ان العدد المتوقع للمشاركين سيصل الى اكثر من 83 شركة, حيث تم حجز القاعة رقم 7 بمركز بغداد الدولي بمساحة حوالي 2000 متر مربع, والتي تكفي نحو 83 عارضا وتغطي الشركات التي بدأت تشحن بضائعها مجالات الاغذية والمفروشات والالكترونيات والمنتجات الكهربائية والادوية والمستحضرات الطبية والمنتجات الصناعية والكيماويات والبتروكيماويات ومواد البناء والقرطاسية وقطع غيار السيارات والملابس الجاهزة والمنتجات الجلدية. ويقول مسؤولو قسم الترويج والمعارض بمركز الاعمال الدولي او قائمة الشركات التي ستشارك في (المعرض التجاري الاول لشركات من الامارات) تضم كبريات الشركات المحلية بالدولة مثل جمعة الماجد ومجموعة شركات النابودة ومجموعة شركات العقيلي وشركة فاروق العالمية وأبوظبي الوطنية للمواد الغذائية ومشاريع بلهول وشركة (ريفكو العالمية) . واضافوا ان سلطة موانىء دبي وسلطة المنطقة الحرة لجبل علي ستشارك بالمعرض كما قامت بالترويج له بين الشركات العاملة في جبل علي. وقد لقي المعرض تأييدا ودعما من الغرف التجارية بالدولة ومؤسسات حكومية عديدة, ويرعى هذا الحدث رسميا (ميناء زايد بأبوظبي) . واضاف قسم المعارض ان وفدا من مركز الاعمال قام بزيارة العاصمة العراقية وعاد قبل ايام لوضع الترتيبات النهائية للمعرض. واسفرت تلك الزيارة عن عدة نتائج طيبة لهذا الحدث الذي يقتصر على العرض فقط ولتوقيع الصفقات او التمهيد لها. واشار الى ان اهم النتائج التي توصل اليها الوفد موافقة الجهات المختصة في بغداد على اعفاء جميع البضائع التي سيتم التعاقد عليها بين الشركات العارضة والمؤسسات الحكومية العراقية من كافة الرسوم الجمركية والضريبية, كما يجري دراسة طلب مقدم من الشركة المنظمة للمعرض الى الجهات المختصة بالعراق بالغاء الرسوم الجمركية او تخفيضها لاقل نسبة فيما يتعلق بالسلع والبضائع التي سيتم التعاقد بشأنها مع شركات خاصة. وأكد مسؤولو الشركة ان المباحثات التي جرت مع جهات الاختصاص بالعراق اكدت ان السوق العراقي بحاجة لمختلف انواع البضائع والسلع خاصة الغذائىة منها والطبية وقطع الغيار ومستلزمات الانتاج والمواد الخام والسلع الاستهلاكية بشكل عام. وقد اكدت الجهات المسؤولة استعدادها لتقديم كافة التسهيلات للعارضين والعمل بكل السبل لانجاح المعرض, كما يرى هناك رغبة من كافة القطاعات العراقية بالانفتاح على الاسواق العربية والخليجية منها والاماراتية بشكل خاص والتركيز بشكل اساسي لتوقيع صفقات تجارية. وأشار الى انه تم الاتفاق على اقامة العارضين بفندق بابل, كما جرى التوصل لعقد عدة لقاءات واجتماعات ضمن برنامج المعرض بين العارضين والشركات العراقية العامة الخاصة للاتفاق على نظم التعاون تجاريا. كما سيكون هناك برنامج شامل لاجتماعات مع مسؤولي وزارات الاقتصاد والتجارة والصناعة العراقية واعضاء اتحاد الغرف التجارية واتحاد الصناعات لوقوف على الاحتياجات الفعلية للسوق العراقي للمرحلة المقبلة في اطار ما تسمح به قرارات الامم المتحدة وفق اتفاق (النفط مقابل الغذاء) . واضاف ان مركز الاعمال الدولي ينظم جولة ممثلي الشركات العارضة لزيارة الجمعيات الخيرية والمستشفيات للتعرف على ما خلفه الحصار اقتصاديا واجتماعيا, وتحديد نوعية البضائع التي سيحتاجها العراق خلال الفترة المقبلة سواء كانت في شكل صفقات تجارية او في شكل مساعدات, مشيرا الى ان العديد من الشركات والمؤسسات الحكومية بالدولة وغرف التجارة والصناعة اعلنت عن نيتها لتقديم مساعدات للشعب العراقي بمناسبة المعرض. وقد تلقى المركز اتصالات عديدة لتقديم المساعدات والتنسيق مع الجهات الاخرى في هذا الشأن. واوضح قسم الترويج ان فعاليات المعرض التجاري الاول للشركات الاماراتية ببغداد سيشهد العديد من الاحداث, خاصة ان هناك فرصا عديدة امام المشاركين, حيث قامت الشركة المنظمة (المركز الدولي للاعمال) بتهيئة الاجواء المناسبة للشركات لابرام الصفقات وذلك خلال الزيارة التمهيدية التي قام بها وفد المركز موخرا الى بغداد مشيرا الى ان المركز اعد قائمة بكل الاحتياجات والطلبات التي تحتاجها المؤسسات العراقية من مواد وبضائع , وسيوفر المركز كل الدعم حول كيفية التعامل مع الجهات الخاصة والعامة في العراق على المستوى التجاري. وأكد ان الشركة المنظمة اعدت خطة اعلامية ضخمة للترويج للمعرض بالعراق, وتشمل الخطة جميع الوسائل الاعلامية المرئية والمقروءة والمسموعة, وبرنامج للاجتماعات على كل المستويات ومع رجال الاعمال بهدف بحث امكانية عقد صفقات تجارية. وقد وجه رئيس اتحاد الغرف التجارية بالعراق زهير عبد الغفور يونس دعوة لرجال الاعمال والمسؤولين لزيارة بغداد خلال المعرض, لعقد اجتماعات مع رئىس واعضاء اتحاد الغرف التجارية لبحث الوسائل الكفيلة بدعم التعاون المشترك, كما ان هناك اتجاه تنظيم هذا الحدث بشكل سنوي في التوقيت نفسه من كل عام, وذلك في ضوء نتائج الحدث هذا العام وردود الفعل عليه. كتب - محمود الحضري

تعليقات

تعليقات