جمعية المهندسين تشارك في مؤتمر بالقاهرة يبحث الاستعدادات لتحرير الخدمات عالميا - البيان

جمعية المهندسين تشارك في مؤتمر بالقاهرة يبحث الاستعدادات لتحرير الخدمات عالميا

بدأت جمعية المهندسين بالدولة في تلقي موافقات الوزارات والدوائر والجهات المعنية في الوطن العربي التي ترغب في المشاركة في دورة التشريعات والنظم التخطيطية والتنفيذية للمدن وتصنيف استعمالات الاراضي التي تنظمها جمعية المهندسين بالتعاون مع بلدية دبي وتنعقد فعالياتها خلال شهر فبراير المقبل بفندق البستان في دبي. وقال الشيخ المهندس احمد بن محمد الظاهري رئيس جمعية المهندسين في تصريح خاص (للبيان) ان من ضمن الجهات المشاركة وزارة الاسكان والبلديات والبيئة في دولة البحرين ودائرة تخطيط المدن بالعين بالاضافة الى بلديات الدولة مشاركتها في هذا الحدث. واشار الظاهري الى ان الجمعية تلقت دعوة للمشاركة بتقديم البحوث وحضور فعاليات المؤتمر الهندسي العربي الحادي والعشرين والذي ينعقد بالقاهرة تحت عنوان القرن الحادي والعشرين ودور المهندس العربي في مواجهتها خاصة ما يتعلق بتحرير الخدمات وسيعقد المؤتمر بفندق ماريوت في الفترة من 30 مارس وحتى 2 ابريل المقبلين. وقال ان هذا المؤتمر يهدف الى التعرف على التطور التقني في المجالات الهندسية المختلفة مثل الاتصالات والمعلوماتية والمواد الجديدة واستخداماتها, وتحديد وتعزيز دور المهندس العربي لمواكبة التقدم في كافة المجالات, واظهار التكامل العربي الهندسي في تحقيق معدلات تنمية عالية, بالاضافة الى تلمس دور المهندس العربي في ظل اتفاقية التجارة الدولية ودور المهندس العربي في مقاومة التطبيع مع اسرائيل, وبحث سبل رفع الاداء الهندسي للمهندسين العرب لمواكبة متطلبات القرن الحادي والعشرين ودعم مساهمة المهندس العربي في تخطيط وتنفيذ مشروعات الاعمار والبنية الاساسية والمجالات الهندسية المختلفة وتبادل الخبرات بين المهندسين العرب. محاور المؤتمر وعلمت (البيان) ان محاور المؤتمر ستتناول الاتفاقيات الدولية والاقليمية واثارها على الوطن العربي مشيرا الى ان الاتفاقات الدولية والاقليمية في مجال التجارة والبيئة والسكان ستحدث تغييرا كبيرا في انماط الحياة مع مطلع القرن العشرين ولذلك يتعين دراسة الاثار المترتبة عليها وتحديد دور المهندس العربي في المجالات الهندسية المختلفة. اما المحور الثاني فيتطرق الى التكامل العربي في تطوير البنية الاساسية حيث ستفرض تحديات القرن الحادي والعشرين على الدول ان تتعاون وتتكامل ليكون لها شأن ودور في حركة التجارة والخدمات العالمية. ويبرز دور البنية الاساسية وتكاملها مع الدول المجاورة كحد ادنى وكخطوة لتحقيق التكامل على المستوى العالمي. من المؤتمر ان يظهر دور الوطن العربي والمهندس العربي في تحقيق هدف انشاء وتنمية وتكامل البنية الاساسية في مجالات كثيرة مثل الاتصالات والمعلومات والطاقة والمواصلات. ويتناول المحور الثالث توحيد التشريعات بالوطن العربي ودور المهندس في التنمية حيث ان القرن الحادي والعشرين سيشهد غزوا كاسحا من الدول المتقدمة في مجالات التخطيط والمشروعات والتصميم والانتاج والخدمات والابداع الامر الذي يحتم على الوطن العربي ان يدفع بمواطنيه لتنمية قدراتهم ومواهبهم ليكون لهم دور في كافة مناحي الحياة ويقع على الدول العربية دور كبير في تحقيق هذا الهدف من خلال تطوير التشريعات القائمة, كما ان توحيد التشريعات العربية سيسرع من تحفيز الموارد البشرية للمشاركة في التنمية ويكون للمهندس العربي نصيب كبير فيها. وفي اطار التحضير لهذا المؤتمر الهام نظم اتحاد المهندسين العرب ثلاث ندوات تحضيرية بالقاهرة, وتونس وبغداد. وتناولت ندوة القاهرة موضوع الهندسة الاستشارية حيث تم استعراض مسح للمشاريع العربية ونصيب المكاتب الاستشارية العربية منها وطاقات وامكانيات المكاتب الاستشارية العربية وامكانية التعاون والتكامل والتشريعات المنظمة لاعمال المكاتب الاستشارية العربية والتعاون بينها وبين المكاتب الاستشارية العربية وتأثير الاتفاقيات الدولية والاقليمية (الجات - المشاركة الاوروبية وغيرها) على دور المكاتب الاستشارية العربية وتطوير اداء المكاتب الاستشارية العربية في ضوء التقدم الحادث والمنتظر في القرن الحادي والعشرين في مجالات العمل الهندسي وخاصة الاتصال والمعلومات والحاسبات والتقنيات الحديثة والجودة الشاملة. دور المهندس الاستشاري في التنمية المتواصلة والمحافظة على البيئة والهندسة الاستشارية في مجال التصنيع من حيث التصميم للمنتجات التامة ومكوناتها وطرق التصنيع ونقل المعرفة واتفاقات الرخص من الدول المتقدمة الى الدول العربية وادخالها في نظام معلومات لاتاحتها لكافة دول الوطن العربي وتوحيد المصطلحات الهندسية في المجالات المختلفة. أما ندوة تونس فقد دارت عن المعلوماتية والاتصالات وتناولت عرضا ومناقشات حول طاقات الوطن العربي وامكانياته في مجال المعلوماتية والاتصالات وابراز كيفية ارساء اسس التعاون والتكامل عمليا, و الوضع الحالي للتعاون العربي في مجال المعلوماتية ومدى نجاحه في تبادل المعلوماتية, وتطور الشبكات الوطنية العربية وقدراتها على مجابهة متطلبات عولمة الاقتصاد آنيا ومستقبلا, و التشريعات الوطنية العربية المتعلقة بضمان حقوق الملكية الفكرية للبرمجيات في مجال المعلوماتية والاتصالات, و خدمات الاتصالات الحديثة (بنوك المعلومات ذات الاتصال المباشر والمراسلات الالكترونية والمحاضرات عن بعد .. الخ) ودورها في دعم تبادل الخبرات والبحوث والاستشارات وكيفية استغلالها على الصعيد العربي والعالمي, ومدى استعداد الدول العربية لاستغلال شبكة الانترنت وتوظيفها لدعم التكامل العربي خاصة في مجال العمل الهندسي, و التعليم والتكوين الهندسي والبحث العلمي في مجال المعلوماتية والاتصالات, ودور القطاع الخاص من مؤسسات وهيئات مهنية وهندسية ومكاتب دراسات في وضع استراتيجية في ميدان المعلوماتية والاتصالات وكيفية ادماجه في انجاز برامج البحث العلمي التقني التطبيقي في هذا المجال, و توحيد المواصفات والمقاييس والمصطلحات في مجال المعلوماتية والاتصالات بين الاقطار العربية. أما الندوة الثالثة والاخيرة والتي عقدت في بغداد في سبتمبر الماضي فقد دارت حول عدة محاور منها : اولا الكهرباء: * مستقبل الطاقة الكهربائية في الوطن العربي ودور المهندس العربي في مواجهة الطلب عليها لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية. * الربط الكهربائي لاقطار المشرق العربي والمغرب العربي وأثره في تحقيق الاستقرار والتعاون في هذه الاقطار ودور المهندس العربي في تحقيق هذه الاهداف. * توحيد مواصفات تصميم محطات توليد الكهرباء وشبكات النقل والتوزيع بهدف تعميق تصنيعها وتعظيم مساهمة المهندس العربي في التصميم والبناء والتصنيع والتعاون العربي في هذه المجالات. - سياسات الطاقة والبيئة ودور المهندس العربي في المحافظة على بيئة نظيفة. - دور المهندس العربي في مجال الطاقة النووية ومواجهة تحدياتها. - مستقبل الطاقة الجديدة والمتجددة والنووية في الوطن العربي ودور المهندس العربي في مواجهة تحدياتها. - كفاءة الطاقة في مجال الانتاج والنقل وتوزيع الطاقة الكهربائىة. - التجارب العربية في اعادة اعمار المحطات الكهربائية او اعادة تأهيلها. ثانيا: الطرق - الاسس الحديثة لاختيار عناصر تصميم هندسي للطرق لتحسين الظروف البيئية لها. - استخدام مواد محلية وطرق تشغيل غير تقليدية في انشاء شبكات الطرق. - نظم ادارة شبكات الطرق وسبل تمويلها. - نظم ادارة المرور للطرق بالمناطق الحضرية. - دور الاستثمارات الخاصة في تطوير محاور النقل البري بين اقطار الوطن العربي. - ايجاد طرق تمويل غير تقليدية لانشاء وتطوير وصيانة محاور الطرق الرئيسية بالاقطار العربية. - تطبيق النظم الحديثة في مجالات تخطيط وتصميم وانشاء وصيانة شبكات الطرق. - حوادث المرور واسبابها وتكاليفها وكيفية ازالة اسبابها. - الاساليب الحديثة في ادارة وتوجيه المرور في المدن. - تصميم العلامات المرورية ومواصفات الطرق في الاقطار العربية. ثالثا النقل: - مزايا تطبيق النقل التكاملي العربي في نقل البضائع. - اللوجستات وآثار تطبيقها على تكاليف نقل البضائع. - الآثار البيئية الضارة لبعض وسائل النقل. - ترشيد الطاقة المستخدمة في تسيير وسائل النقل. - نظم معلومات النقل واهميتها في تحسين خدمات النقل. - مشاكل نقل الركاب في المناطق الحضرية وسبل التغلب عليها. - سياسات النقل الحديثة وآثارها في تحسين خدمات النقل. - محطات الحاويات واهميتها في تشجيع التجارة البنية بين الاقطار العربية وتقليل تكاليف نقل البضائع. - دور الاستثمارات الخاصة في تطوير وسائل النقل الجماعي للركاب داخل المدن. - كيفية رفع كفاءة النقل البري للركاب والبضائع بين الاقطار العربية. رابعا : البريد والاتصالات - التقنيات الحديثة والمتطورة في الاعمال البريدية. - الاساليب المتطورة في موضوع الاتصالات. - دور المهندس العربي في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين في مجال الاتصالات. - التجارب العربية الهندسية الخاصة بتطوير الاتصالات. ومن المقرر ان يشارك في هذا المؤتمر الهيئات الهندسية الاعضاء في اتحاد المهندسين العرب, والمهندسون العرب في الاقطار العربية غير الاعضاء في الاتحاد, وممثلو صناديق التمويل العربية والاسلامية. كتب - مصطفى عويضه

طباعة Email
تعليقات

تعليقات