وزير البترول المصري : لا تفكير في خصخصة معامل التكرير

اكد وزير البترول المصري الدكتور حمدي البنبي انه لا توجد شركة اسرائيلية واحدة تعمل في مجال البترول وتكريره في الاسكندرية . ونفى البنبي في حديثه لمجلة الاهرام الاقتصادي الاسبوعية ان يكون هناك اي تفكير حالي او قريب في خصخصة معامل التكرير القائمة حاليا او شركات توزيع المواد البترولية لانها تضمن الحد الادنى المطلوب لسيطرة الدولة على الاحتياجات الضرورية. واوضح الوزير انه لامانع من انشاء معامل تكرير جديده للقطاع الخاص او انشطة جديدة مشيرا الى ان 98 في المائة من مستودعات البوتاجاز في مصر قطاع خاص والمجال مفتوح لانشاء محطات التموين امام القطاع الخاص ولكن من خلال الشركات المتخصصة لضمان توافر الامان. واكد وزير البترول انه لا تعارض بين عمل قناة السويس وخط انابيب (سوميد) لنقل البترول الخام لان منافس خط (سوميد) هو رأس الرجاء الصالح والبترول الذي يمر في خط (سوميد) لا يمكن ان يمر في قناة السويس وعائد خط انابيب (سوميد) الذي تشارك فيه اربعة دول عربية تمتلك 45% من احتياطي العالم يبلغ 400 مليون جنيه وهو عائد ليس كبيرا ولكن له منافع اخرى اهمها استمرار مرور البترول من مصر عند الحاجة اليه وهو نفس الهدف من مرور خط الانابيب الليبي. وبالنسبة لاتفاقات تصدير الغاز الطبيعي الى تركيا والاردن قال وزير البترول المصري الدكتور حمدي البنبي ان هناك اتفاقا مبدئيا مع تركيا لتصدير الغاز المسال عن طريق خط انابيب بحري وتقرر انشاء مصنع في بورسعيد لاسالة الغاز الطبيعي بتكلفة ملياري دولار وتم تحديد موقع المصنع على ان تتحمل شركة ابيكو الامريكية 45 في المائة من التكاليف وشركة ايطالية 45 في المائة وهيئة البترول 10 في المائة. واضاف انه بالنسبة للاردن فقد اتفقت احدى الشركات على انشاء محطة لتوليد الكهرباء باستخدام الغاز ومد شبكة لتوصيل الغاز وعرضت على مصر شراء الغاز منها وتم الاتفاق مع شركة ايطالية لانشاء خط انابيب اسفل قناة السويس للعبور الى الاردن وخلال عبور الخط سنستفيد من الخط في تموين محطة كهرباء عيون موسى بسيناء. واكد البنبي ان مصر سبقت جميع دول المنطقة في مجال حماية البيئة والحفاظ عليها بل سبقت بعض الدول المتقدمة في انتاج البنزين الخالي من الرصاص ووصلت الى انتاج 95 في المائة من اجمالي البنزين المنتج مقابل ما بين 50 الى 60 في المائة من الانتاج في فرنسا وانجلترا وبتخطيطنا ان نصل الى انتاج 100 في المائة من البنزين الخالي من الرصاص قبل نهاية عام 2000. واشار الى ان مصر اتخذت خطوة جريئة لانتاج الغاز الطبيعي المضغوط لتموين السيارات واصبح لدينا الان اكثر من 3500 مركبة تعمل بالغاز الطبالي وقام بعمليات الانتاج والتطوير شباب مصري.

تعليقات

تعليقات