من خلال أربع فعاليات رئيسية: سوريا تشارك في مهرجان دبي للتسوق 98

تشارك سوريا في فعاليات مهرجان دبي للتسوق 98 من خلال برنامج ضخم يمتد الجزء الاكبر منه طوال ايام المهرجان الـ 31. وتجري المشاركة السورية عبر شركة الطريق للسياحة والشحن بدبي وشركة القرية العربية لتنظيم المعارض. وتساهم عدة مؤسسات وشركات سورية تعمل في مجالات السياحة والسفر والشحن والمعارض والتجارة في الفعاليات والانشطة السورية خلال المهرجان. واتفقت شركتا الطريق للسياحة والقرية العربية للمعارض مع ادارة المهرجان والجهات المعنية الاخرى على تنظيم عدة فعاليات تبرز التراث والحضارة السورية الشامية وروعي في تلك الفعاليات ان تبرز المشاركة السورية بحيث تكون الاكثر تنوعا على مستوى المشاركات الخارجية. واوضح عبدالله خليفة بالعبيدة رئيس شركة الطريق للسياحة ان المشاركة السورية في مهرجان دبي للتسوق تتم برعاية وزارة السياحة السورية وغرفة تجارة دمشق الامر الذي يعطي تلك المشاركة اهمية كبيرة اذا ما قورنت بالمشاركة في مهرجان 96 و1997. وقال ان برنامج المشاركة السورية في مهرجان 98 يحتوي على اربع مشاركات رئيسية ومتنوعة الاولى عبارة عن جناح سوري بالقرية العالمية بجوار حديقة الخور وعلى مساحة الف متر مربع. ويتخد هذا الجناح شكل حارة دمشقية قديمة... وستشتمل تلك الحارة على كافة الحرف التقليدية السورية والصناعات اليدوية التراثية وسيراعى في تشييد تلك الحارة المكونات المعمارية والفنية في الشام مع التركيز بشكل واضح على صورة الحارة السورية بكل دقائقها وتفاصيلها التراثية. واضاف بالعبيدة ان المشاركة الثانية عبارة عن مهرجان للمأكولات السورية بفندق رويال ابجر حيث سيتم خلال المهرجان تقديم كافة المأكولات الشعبية السورية. اما الجانب الثالث من المشاركة فهو عبارة عن معرض فني يحمل عنوان (تحية سورية الى دبي) وسيقام هذا المعرض في بيت الشيخ سعيد بمنطقة الشندغة التراثية خلال الفترة من الاول الى السابع من ابريل 98 اي في النصف الثاني تقريبا من المهرجان وسيشارك بهذا المعرض عدد كبير من اشهر الفنانين التشكيليين السوريين. ورابع المشاركات السورية هو اقامة معرض تجاري للصناعات السورية ذات الجودة العالية وسيقام هذا المعرض بفندق رويال ابجر بالفترة من الرابع الى الثالث عشر من ابريل المقبل. وتم الاتفاق مع عدد كبير من الشركات السورية لعرض منتجاتها بالمعرض مع التركيز على المنتجات ذات المواصفات والجودة التي تلبي رغبات واحتياجات المستهلك بدولة الامارات. كتب ـ محمود الحضري

تعليقات

تعليقات