الانتاج تجاوز 8 ملايين طن: 1.5 مليار دولار عائدات (أدجاز) عام 97

أكدت شركة ابوظبي لتسييل الغاز المحدودة (أدجاز) أن انتاجها تجاوز في عام 1997 ثمانية ملايين طن وتوقعت ان تزيد عائداتها في العام الماضي عن 5ر1 مليار دولار . وقال كريستيان دي فيرزينيت مدير عام (أدجاز) في كلمة بمناسبة انتهاء عام 1997 ان العام الماضي كان عاما ناجحا بصورة استثنائية بالنسبة للشركة وتم خلاله تسجيل عدد كبير من الانجازات وكشف ان انجازات الشركة شملت انجاز صيانة خط الانتاج الثالث في مصنع الشركة بجزيرة داس خلال 25 يوما بعد ان كان مقررا لهذه العملية 33 يوما الامر الذي أدى الى توفير كبير في التكاليف. وذكر دي فيرزينيت في كلمته التي نشرتها مجلة (أخبار أدجاز) في عددها الذي صدر امس ان انجازات الشركة في العام الماضي شملت تحميل الناقلة الجديدة (أم الاشطان) في يونيو الماضي وهي الناقلة الثامنة والاخيرة التى تنضم الى أسطول ناقلات الغاز الطبيعي المسال المستخدمة خصيصا لهذه الغاية مما يساهم في رفع كفاءة الاداء. وأضاف مدير عام ادجاز ان انجازات الشركة في العام الماضي شملت أيضا تحقيق مصنع الشركة في جزيرة داس رقما قياسيا في نوفمبر الماضى في السلامة وذلك باكمال ستة ملايين ساعة عمل بدون وقوع حوادث ينتج عنها ضياع في الوقت اضافة الى تحقيق (أدجاز) مليوني ساعة عمل بدون حوادث في شهر ديسمبر الماضي وانتقال الشركة الى مقرها الجديد في شهر يونيو بكفاءة ونجاح ودون أن يترك ذلك تأثيرات سلبية على سير العمل وذلك بفضل التعاون والتخطيط السليم من الجميع. وأكد دي فيرزينيت أن عمليات الشركة تميزت خلال العشرين عاما الماضية بالنجاح التام في انتاج الغاز الطبيعي المسال وتصديره الى شركة كهرباء طوكيو (تبكو) وقال ان الشركة قامت منذ بدء عمليات الانتاج في نهاية ابريل 1977 بشحن 50 مليون طن مترى تقريبا من الغاز الطبيعى المسال الى شركة (تبكو) وبعض الشركات العالمية الاخرى. كما بلغ وزن صادرات مصنع الشركة في جزيرة داس خلال الفترة المذكورة حوالي 70 مليون طن متري من جميع المنتجات. وكانت أدجاز أول شركة تقوم بانتاج الغاز الطبيعي المسال في منطقة الخليج وسجل نجاحا باهرا في هذا المجال. ويقول دي فريزينيت الذي انتهت مهمته في ادارة (أدجاز) مع نهاية العام 1997 ان المرحلة المقبلة ستشهد تزايد المنافسة مع منتجين اخرين في المنطقة. وأكد ضرورة استغلال (أدجاز) جميع خبراتها وامكاناتها لمواجهة التحديات الجديدة . وكشف في هذا الصدد عن خطة جديدة يبدأ تنفيذها اعتبارا من بداية عام 1998 تعرف بخطة (أدجار 2000) تتعلق بخطط التغيير الادارية. وذكر دي فيرزينيت أن الادارات المختصة في (أدجاز) تعكف حاليا على تنفيذ بعض المشاريع التكنولوجية اللازمة للمساعدة على تحقيق الادارة الفعالة وبمستويات عالية من الاتقان لعملياتها في مجال المعلومات. وأضاف أن تطوير أنظمة الاتصال هو العامل الاساس في نجاح الشركة الامر الذي يتوجب معه تأسيس وتطبيق أنظمة الاتصال الواضحة محددة الاهداف. مؤكدا أن الشركة نجحت في تطوير انظمة الاتصال وتبادل المعلومات بين ابوظبى وجزيرة داس. وأكد ان (أدجاز) قادرة على موجهة جميع التحديات التي ستواجهها في المستقبل القريب والخروج منها بنجاح وثقة بفضل التوجيهات السديدة والرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس الاعلى للبترول وبفضل تفاني واخلاص جميع موظفي الشركة. ـ وام

تعليقات

تعليقات