هذي الإمارات

في لَحْظةٍ وقفَ التاريخُ مُنْبهَراً

                عيناهُ أبْصَرَتا ما يُسْعِدُ الْبَصَرا

وما يُفِيضُ دموعَ العَيْنِ منْ فَرَحٍ

                وما بهِ القَلْبُ من وَجْدٍ قد اسْتَعَرا

مسبارُنا عانقَ المرّيخَ في شَغَفٍ

                كأنّهُ عاشِقٌ أذكاهُ طُولُ سُرَى

قدْ سَجَّلَ المجْدَ لَحْظاتٍ مُؤَثِّرةً

                بأحْرِفِ النّورِ تَزْهو في المَدَى غُرَرا

قد جَسَّدَ الحُلُمَ الوضّاءَ سانِحةً

                تَحقَّقَتْ وَطَرَاً يا حَيَّهُ وَطَرَا

عِشْنا على وَقْعِهِ يَنْتابُنا قَلَقٌ

                منْ وَضْعِهِ إذْ غدا ما قَبْلَهْ أثَرَا

قَضَى الشّهورَ صُعوداً نَحْوَ مَقْصَدِهِ

                يَطْوي الفَضا لا يُبالي الْخَطْبَ والْخَطَرا

يهونُ خَطْبُ العُلا منْ أجْلِ غايتِهِ

                يَسْتَسْهِلُ الصَّعْبَ لا يَلْقَى لَهُ عُذُرا

في لَحْظَةٍ دَخَلَ المسْبارُ وِجْهَتَهُ

                ضَجّوا مِنَ الأنْسِ إذ قدْ أعلَنوا الخَبَرا

وصَفَقوا أطْلَقوا صيحاتِهِمْ عَجَبَاً

                أنَحْنُ في يَقْظَةٍ أمْ في غُضُونِ كَرَى

حُزْنا التقدَّمَ في عِلْمِ الفضاءِ وقَدْ

                نِلْنا بهِ في الحياةِ السّبْقَ والظَّفرا

أضحَى بنا مِنْ فَخَارٍ ما لَهُ شَبَهٌ

                بِهِ ضَرَبْنا مِثَالاً زَانَ واشْتَهَرا

سَرى بنا فَرَحٌ ما بَعْدَهُ فَرَحٌ

                طِرْنا نُماري بِهِ مِنْ أُنْسِنا القَمَرَا

يا فَرْحَةً عَمَّتِ الدّنيا بأجَمعِها

                قدْ خفّفتْ في النفوسِ الهَمَّ والكَدَرَا

وآنَسَتْ أهْلَنا شَعْباً وقادَتَهُ

                حتّى غَدَوْا في الدُّنا الْياقوتَ والدُّرَرا

يا دَوْلَةً حُرَّةً تَبنْي معالِمهَا

                بالحُبِّ سادتْ ونالَتْ بالعلومِ ذُرا

وَحَقَّقَتْ نَهْضَةً كُبْرى نَتِيهُ بِها

                غَنّى بها الشّعبُ في دنياهُ مُفْتَخِرا

هذي الإماراتُ أرْضُ الخَيْرِ زاخِرَةٌ

                بِكُلِّ ما شأنهُ أنْ يَخْدمَ الْبَشَرا

أرضٌ بها الحبُّ معجونٌ بتربتِها

                قدْ أيْنَعَتْ في مداها اللُّطْفَ والخَفَرا

يا قادةَ الشّعبِ يا نِبْراسَ عزِّتنا

                يا مَنْ غَدَوْتمْ لنا من خيرِكُمْ نَهَرَا

أكْرِمْ بكُمْ في اللَّيالي المظّلِماتِ رُؤىً

                تنير درباً غدا من فضلِكُمْ يُسُرَا

ثْمَّ الصلاةُ على الهادي وعِتْرَتِهِ

                ما غَرّدَ الطّيرُ في أفيائِهِ سَحَرا

طباعة Email