عيون الشعر الإماراتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

إنّْ الأمُورْ لْهَا إله مْدَبّــر

مَااْنْتْ الّذِيْ تِقْدر عَلَى عِدَّالْهَــا(1)

حَالٍ رِضِيْتْ وْلاَ زِعِلْتْ الاَّ سِوَا

مَاهِيْبْ نَشَّادِهْ(2) عَنِهْ زَعَّالْهَا(3)

تَرْوِيْكْ(4) مِنْهَا صِحْبِــةٍ مِجْفِيّـــةْ(5)

وِلابِدّْ مِنْ يُوْمٍ يِمْيلْ يْلاَلْهَا(6)

مَافِيْ صِدَاقِتْهَا صَلاحْ وْلاَبِهْا

خِيْرٍ تِبَــدّلْ لاَمْهَا(7) بِزْوَاْلَهَـــا

مكَّـــــارِةٍ غَـــدَّارِةٍ بِاصْداقَهَــا

نَاسٍ دِعُوْهَا وِذْخِرَواْ عِزَّالْهَا(8)

لاتَسْتِغّْر بْهَا تَراهَـا مِـِـثلْ مَــا

غِيْمْ الِضّبَابْ وِلا يِدُومْ ظْلاَلْهْا

لُوْ كَحَّلَتْ عِيْنِكْ مَرَاوِدْهَا(9) اْلبِكَا

لاَزْمَاً تِلَّحِظْ(10) بِالّدِمُوعْ كْحَالْهَا

النَّاسْ تَدْرِيْ الْمُوتْ حَقٍ لاَزِمْ

لَكَنّْ مَاتَدْرِيْ مِتَى يُوحَى ْلَهَا(11)

طباعة Email